Earn2Trade Blog
Oprah

أوبرا وينفري

أوبرا هي شخصية شديدة الشهرة قد يشعر الجميع أنهم يعرفونها جيدًا. ولكن كما هو الحال مع معظم الناس، فعندما تنظر اليهم عن كثب، فهناك المزيد لتراه. ولدت أوبرا عام 1954 في ولاية الميسيسيبي بأمريكا. أوبرا ليست اسمها الحقيقي. حسنا، ليس كذلك بالضبط. في الواقع، كان اسمها الحقيقي عند الولادة أوبرا وينفري  Orpah Winfrey. كان أوبرا وينفري اسمًا كتابيًا، لكن الناس استمروا في نطقه أوبرا. استسلمت في النهاية وقررت استخدام “أوبرا” فقط.

blog ad ar e2t

الملكة لجميع وسائل الإعلام

يعرف الناس أوبرا تحديدًا ببرنامجها التوك شو الشهير. والذي كان في بدايته أشبه بمجلة عادية. في نهاية المطاف، قامت بترويج أسلوبها الخاص بمقابلات صريحة ومنفتحة، والتي يشير إليها البعض بـ “الحديث عن العلاقات”. وغالبا ما يدعوها الجمهور بلقب ملكة جميع وسائل الإعلام. كما يدعوها البعض أيضًا بأوبرا إمبراطورة التعاطفبسبب تفهمها وكرمها.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

وهو أمر طريف عند مقارنة هذا مع هوارد ستيرن، الذي يسميه الناس أحيانًا ملك وسائل الإعلام. خاصة لكونه يأخذ اتجاهًا معاكسًا لأوبرا بشكل كبير. والبعض يسمي أوبرا أيضا إمبراطورة التعاطف، وهو أمرُُ ليس لدى ستيرن شيء منه.

تأتي هذه الألقاب من جاذبيتها الدائمة، وعملها الخيري المستمر. يمكن للناس رؤيتها وهي تقدم بسخاء على البرنامج بشكل علني. في حلقة شهيرة في عام 2004، قدمت علبة هدية صغيرة لكل عضو من الجمهور وأخبرتهم بذلك إذا كان صندوقك يحتوي على مفتاح، يمكنك الحصول على إحدى السيارات. حسنا، لقد كانت تلك خادعة، حيث أن كل صندوق يحتوي مفتاحًا. تفاعل الجمهور بشدة وأشارت أوبرا إلى أعضاء الجمهور وهتف بسعادة “لقد حصلت على سيارة! حصلت علي سيارة! الجميع حصل على سيارة!“.

برنامجها ليس هو الطريقة الوحيدة التي أظهرت فيها كرمها. وبحدث أقل علانية قامت بتبرعات بما يكفي لتكون على قائمة أفضل 50 أميركيًا سخاءًا في عام 2004 وكأول شخص أسود يدخل القائمة. بقيت أوبرا في هذه القائمة حتى عام 2010، وبحلول عام 2012 كانت قد قدمت ما يقرب من نصف مليار لجمعية خيرية تعليمية.

تأثير أوبرا

رأيها في حد ذاته قوي لدرجة أن الناس أسموه بـ “تأثير أوبرا”. ستؤثر هذه الظاهرة على أي منتج أو سوق ترتبط به. يمكنك رؤية التأثيرات في أشياء بسيطة مثل الكتب في نادي الكتاب الخاص بها. ويمكن ملاحظة التأثير أيضًا بطرق أكثر شمولاً مثل المقاضاة من قبل صناعة لحوم البقر على بعض التعليقات خلال تفشي Mad Cow. حدث ذلك حتى عندما أعطت أوبرا دفعة لحملة أوباما من خلال تأييدها له.

شراكة أوبرا مع Weight Watchers في أواخر عام 2015. تلقت أكثر من 6 ملايين سهمًا من الشركة في البداية، أعقبها بعد ذلك أكثر من 3 ملايين سهم. وبمقابل هذا الجزء الضخم من أسهم الشركة، فقد نالت إعجابهم بتأثير أوبرا. في ذلك الوقت، كان سعر السهم ينفجر. حيث انتقل سعرها من أقل من 10 دولارات إلى متوسط 20 دولارًا، وبزيادة بأكثر من 250 ٪! وفي حين لم يحافظ السعر على ارتفاعه بعد نهاية العام، إلا أنه لم ينخفض إلى ما دون 10 دولارات مرة أخرى. وأكثر من ذلك، أن السهم ارتفع بقوة في عام 2017 وقفز إلى أكثر من 40 دولارًا للسهم.

أظهرت أوبرا وينفري قيادة مذهلة واتزانًا في تعزيز Weight Watchers. نجاحاتها الباهرة هنا وهناك قادت الجمهور للتكهن بأن أوبرا ستترشح للرئاسة في عام 2020. وهو ما يوضح عظمة أوبرا لدى المجتمع. لا يسع المرء إلا أن يتساءل عما إذا كانت أوبرا ستستغل هذا الاهتمام وسينتهي بها الأمر في خوض تلك الانتخابات حقاً! ربما قد يصبح لقب إمبراطورة التعاطف أكثر وقعًا على نفس أي شخص مما كان عليه عند استخدامه لأول مرة. ربما لو أصبحت رئيسة، قد نسمع حينها عبارة “لقد حصلت على سيارة!” حصلت علي سيارة! البلاد جميعها تحصل على سيارة !! “.