Earn2Trade Blog
Ed Seykota

إد سيكوتا، مسيرته المهنية وحياته وصافي ثروته – كل ما تحتاج إلى معرفته

إد سيكوتا هو شخصية معروفة في عالم التداول. وهو متداول سلع ومدير أموال الذي عمل على تطوير مفهوم قبيلة التداول.

كان إد سيكوتا رائدًا في أنظمة التداول المحوسب، والتي يشار إليها الآن باسم التداول الخوارزمي. وهو من أوائل المتبنين لنهج التداول بناءً على قواعد محددة.

امتهن سيكوتا التداول لفترة تزيد عن أربعة عقود. وقد نجح في التداول على مختلف الأسواق، بما في ذلك الأسهم والسندات والسلع والعملات.

ويعود الفضل في جزء كبير من نجاحه إلى تطوير أنظمة تداول تعمل على إزالة العاطفة الإنسانية من المعادلة. ويستند أسلوب تداول سيكوتا على فكرة أن جميع الأسواق عشوائية وأنه من المستحيل بناء نظام التداول مقدس يضمن النجاح كل مرة. 

بدلاً من ذلك، يركز على إدارة المخاطر وتحديد حجم الرهان. إد سيكوتا هو أيضا مؤيد كبير لفتح مراكز صغيرة وتكبيرها عندما يتحرك السوق لصالحك.

في هذه المقالة، سوف ننظر إلى الحياة المهنية لإد سيكوتا، وثروته الصافية الحالية، واستراتيجيات التداول الخاصة به.

910x300_AR

حياة إد سيكوتا الشخصية

ولد إد سيكوتا في عام 1947. وعاش في بداية حياته في قرية إنكلين بولاية نيفادا، لكنه انتقل لاحقًا إلى تكساس. 

وفي المرحلة الثانوية، عاش سيكوتا في مدينة فوربورغ بهولندا، وذهب إلى مدرسة ثانوية بالقرب من لاهاي. ثم درس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT). 

وحصل سيكوتا على درجة الهندسة الكهربائية والإدارة في عام 1969.

حياة إد سيكوتا المهنية

بعد تخرجه في عام 1970، أنشاء سيكوتا أحد أول أنظمة التداول المحوسبة.

وقد تم توظيفه في وقت لاحق في إحدى شركات الوساطة كمحلل لأسواق البيض والدواجن. وقد أراد الوصول إلى نظام الكمبيوتر الخاص بالشركة من أجل اختبار نظرياته، ولكن بعد أن تم رفض طلبه استقال من الوظيفة.

انتقل سيكوتا لشركة وساطة كبرى أخرى للعمل كمساعد مكتب. وأثناء فترة إعادة تنظيم الشركة، استغل اد سيكوتا عدم وجود إشراف للوصول إلى أنظمة الكمبيوتر واختبار أفكاره في التداول.

وبعد بضعة أشهر، عندما بدا أسلوب تداوله واعدًا، أثار إعجاب الإدارة ومنحته التمويل. إلا أنهم، بعد فترة وجيزة، سحبوا دعمهم وتجاوزوا النظام مما أدى إلى تراجع أدائه بشكل كبير.

بعد نشوب الخلافات بشأن كيفية استخدام نظام التداول الخاص به، غادر سيكوتا الشركة وغامر بالعثور على عملاء وإدارة حساباتهم. كان أحد حسابات عملائه بمبلغ 5,000$ عندما بدأ في عام 1972. وعلى مدار عقد من الزمان، تمكن سيكوتا من تنميته بنسبة تزيد عن 250,000٪ على أساس النقد مقابل النقد.

بدأ سيكوتا في الحصول على المهتمين في بناء نظام التداول المحوسب بعد قرائته خطابًا بقلم ريتشارد دونشيان حول كيفية استخدام الأنظمة الآلية لتتبع الاتجاه. كما ذكر الخطاب أيضًا نظام المتوسط المتحرك دونشيان لمدة 5 و 20 يومًا.

اتخذ إد سيكوتا مفاهيم التداول هذه إلى جانب بعض مفاهيمه الخاصة، وأنشأ إحدى أول خوارزميات التداول. ثم واصل نظام التداول بعد ذلك حتى جعله أحد أكثر المتداولين نجاحًا على الإطلاق.

وبمرور الوقت، قام بتحسين نظام التداول عن طريق جعله أكثر قابلية للتكيّف، مما زاد كفاءته بشكل كبير.

في عام 1992، جمع إد سيكوتا مجموعة من هواة التداول وشكّل ما يُسمى بـ “القبيلة”، المعروفة الآن باسم “قبيلة التداول”. وتعد قبيلة التداول شبكة من المتخصصين في التداول يجتمعون بشكل منتظم لمناقشة أمور التداول وعلم النفس.

وقد ساعدت المجموعة إد سيكوتا على تطوير وصقل أفكاره في التداول على مر السنين. إذ يشرح كتابه الذي بعنوان Trading Tribe (2005) كيف تعمل هذه العملية وكيف يمكن للمتداولين استخدامها لتحسين تداولهم.

صافي ثروة إد سيكوتا

إد سيكوتا هو متداول ناجح يتمتع بصافي ثروة سائلة تبلغ 4.2 مليار دولار اعتبارًا من أكتوبر 2022. وخلال ما يزيد عن 40 عامًا قضاها في التداول، حقق سيكوتا بعضًا من أفضل العائدات في التاريخ.

وقد جاء نجاحه من التداول بشكل قليل وباستمرار.

مبادئ التداول لدى إد سيكوتا

تشمل بعض استراتيجيات التداول الأكثر فعالية لدى سيكوتا ما يلي:

1. التزم بقواعد التداول

قواعد التداول موجودة لسبب ما، ويجب احترامها. إد سيكوتا يعتبر أحد أهم المؤمنين في قواعد التداول والالتزام بها شرعًا.

سواء كانت قاعدة التداول تحدد نقاط الدخول أو الخروج وإدارة الأموال أو إدارة المخاطر، فإن اتباعها أمر بالغ الأهمية. والنجاح في هذا يتطلب الانضباط وضبط النفس، ولكنه في النهاية يساعد في إبقاء مشاعرك تحت السيطرة.

تستند قواعد إد سيكوتا أساسًا على خوارزمية تتبع الاتجاه الخاصة به. وهي مصممة لإبقائه في السوق خلال الاتجاهات وخارج الأسواق المتقلبة.

2. أدِر مخاطر حساب التداول الخاص بك

إدارة المخاطر هي جانب مهم آخر من جوانب التداول التي يؤمن بها إد سيكوتا بشدة. ويعتقد أنه لتحقيق النجاح، ينبغي على المرء أولًا تقليل الخسائر المحتملة.

يستخدم إد سيكوتا قاعدة المخاطر لكل صفقة، مما يعني أنه يعرف مقدار المخاطر التي سيتحملها في كل صفقة. وهذا يساعده على إبقاء خطوطه الخاسرة تحت السيطرة ويمنع الإفراط في التداول.

ربما سمعت عن مقولة “قلل من خسائرك ودع صفقاتك الرابحة تحقق المزيد من الأرباح.” هذا بالضبط ما يفعله سيكوتا. فهو سريع في تقبل الخسارة عندما تكون الصفقة ضده.

عندما تعامل خسائر التداول كجزء من عملية التداول، يصبح من الأسهل تحملها والمضي قدمًا.

3. أدِر صفقاتك الرابحة

يعتقد إد سيكوتا أن الاتجاه صديقك، ويجب عليك تلحق به لأطول فترة ممكنة. قد يصعب عليك القيام بذلك، ولكن من المهم ترك صفقاتك الرابحة تحقق المزيد من الأرباح وعدم الخروج منها في وقت مبكر جدًا.

فقد أثبتت استراتيجية التداول هذه فعاليتها في نجاح سيكوتا. فمن خلال التمسك بصفقاته الرابحة، تمكن من مضاعفة عوائده وتحقيق بعضًا من أفضل نتائج التداول في التاريخ.

4. تكيّف مع التغيير

في حين أن وجود قواعد تداول صارمة هو أمر مهم، إلا أن الأسواق تتغير باستمرار، ومن المهم أن تكون مرنًا وتتكيّف معها. 

إد سيكوتا يؤمن بشدة في التكيّف وقد جعله جزءًا رئيسيًا من استراتيجية التداول الخاصة به. وهو يقوم باستمرار بتعديل نظام التداول لديه ليتناسب مع ظروف السوق المهيمنة.

وهذا يسمح له بالبقاء في صدارة المنحنى والحفاظ على كفاءة نظام التداول الخاص به.

5. ليكن لديك خطة تداول

تحدد خطة التداول أهدافك في التداول واستراتيجياتك وقواعدك. كما تساعدك على البقاء منظمًا ومركزًا. 

إد سيكوتا من أشد المؤيدين لخطط التداول. حيث قام أولاً بتسويق أنظمة التداول التجارية لمساعدة المتداولين الآخرين على تطوير خطط التداول الخاصة بهم ومتابعتها.

احرص على إنشاء خطة تداول قبل البدء في التداول بنشاط وعليك مراجعتها باستمرار. كما يجب عليك توثيق كل فكرة تداول قمت بها.