Earn2Trade Blog

أرسطو

أرسطو هو أحد أشهر الفلاسفة في التاريخ. تحدث في العديد من المواضيع. وبشكل خاص، يحتوي كتاب “السياسة” لأرسطو على 8 فصول تغطي جوانب مختلفة من المجتمع. تشتمل هذه الفصول على تأملات في أفكار الفلاسفة الآخرين والأنظمة والنظرية السياسية والمواطنة والدساتير والأسرة والتعليم.

ربما يعجبك أيضا:

تم الحديث عن عقود خيارات كالتي نعرفها اليوم من قبل الفيلسوف عالم الرياضيات المسمى بـ طاليس Thales. والذي يعتبر أحد أوائل الفلاسفة اليونانيين. حيث عاش طاليس خلال أواخر القرن السادس وحتى منتصف القرن الخامس قبل الميلاد في مدينة في اليونان تدعى ميليتس. والتي كانت مدينة رئيسية في ذلك الوقت، وواحدة من أعظم وأغنى المدن في اليونان القديمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك حالات أقدم للعقود مشابهة للخيارات. مثال آخر في مدونتنا يأتي من الملك البابلي حمورابي. حين قام في مرسوم قانونه الشهير بتحديد قواعد للمزارعين تشبه إلى حد كبير تلك التي وضعت لعقود خيارات العصر الحديث. ومع ذلك، فإن الطريقة الخاصة بالفيلسوف طاليس هي أقرب كثيرًا لمطابقة الطريقة الحديثة.

blog ad ar e2t

كتابات أرسطو عن طاليس

توضح القصة المتعلقة في السياسة أن طاليس كان حكيماً ولكنه ليس ثريًا للغاية. أنتجت مدينته ميليتوس الزيتون كأحد المحاصيل الرئيسية. وفي فصل شتاء معين، توقع طاليس أن محصول الزيتون سيكون مثمرًا جدًا خلال موسم الحصاد التالي. قرر استخدام جزء من ثروته الضئيلة لشراء الحق في استئجار معاصر الزيتون في الخريف المقبل. حيث قدّم طاليس وديعة نقدية لأصحاب المطابع وانتظر.

وبحلول وقت الحصاد، تحقق توقع طاليس. حيث كان إنتاج الزيتون من الحقول أعلى بكثير من المستويات الطبيعية. وهذا يعني أن كل ما كان على طاليس القيام به هو ممارسة حقه في استئجار المطابع، وبالتالي تأجيرها للآخرين بعلاوة كبيرة. لقد صنع ثروة من خلال توقعه الصحيح، في أقل من عام.

في تنفيذ هذه الخطة، أصبح طاليس بشكل أساسي مخترع عقود الخيارات. أدى هذا إلى توسيع إرثه الى أبعد من الفلسفة وإلى مجال التمويل، وإضفاء المزيد من الشرعية على نفسه والمزيد من القيمة للفلاسفة. وذهب أرسطو إلى حد تعليق هذا الحادث كدليل على أن الفلاسفة يمكنهم بسهولة الحصول على الثروات إذا اختاروا وضع جهودهم في هذا الاتجاه.