Slippage

ما هو الانزلاق السعري في التداول وكيف تتجنبه في تداولاتك؟

blog ad ar e2t

يعد الانزلاق السعري أمرًا شائعًا عند تنفيذ صفقات التداول. يحدث ذلك عندما يكون هناك فرق في السعر عند ارسال أمر التداول وتنفيذ هذا الأمر. وقد يؤدي الانزلاق السعري إلى اختلاف كبير في هذه الأسعار. لذا، ينبغي دومًا مراقبة الانزلاق السعري لفهم الكيفية التي تؤثر بها فروقات الأسعار هذه على ربحية الصفقة الناجحة. ستساعدك هذه المقالة في توضيح كيفية القيام بذلك.

ما هو الانزلاق السعري؟

الانزلاق السعري هو الفرق بين السعر الذي نتوقعه عند تنفيذ صفقة ما و السعر الفعلي الذي تنفذ فيه الصفقة. يمكن تصنيف الانزلاق السعري على أنه انزلاق إيجابي أو انزلاق سلبي، اعتمادًا على ما إذا كان فرق السعر مناسبًا أم لا. في أمر شراء السهم، يحدث انزلاق إيجابي عندما ينخفض سعر الطلب وتقوم بشرائه عند سعر أقل. وبالمثل، لو زاد سعر الطلب، لكانت حالة انزلاق سلبي. أثناء وضع أمر السوق، يمكن أن يكون الانزلاق إيجابيًا أو سلبيًا. ومع ذلك، في حالة  أوامر الحد، يمكنك منع الانزلاق السلبي عن طريق تثبيت السعر بحيث يتم تنفيذ الصفقة عند هذا السعر أو بسعر أكثر ملاءمة. 

لماذا يحدث الانزلاق السعري؟

نعزو حدوث الانزلاق في التداول بشكل أساسي إلى سببين: سيولة منخفضة و تقلبات عالية

في سوق ذات سيولة منخفضة، قد يكون الوقت المستغرق لتنفيذ صفقة طويل بما يكفي لتغيير سعر الأصل الأساسي. يمكن أن يتسبب عدم توفر خيارات لتصفية المركز في حدوث انحراف في السعر يؤدي إلى الانزلاق. يجب أن يكون المتداول على دراية بالسيولة المتاحة في السوق ويضع أمرًا وفقًا لذلك. يُنصح دائمًا بوضع أمر حد بحيث يكون الانزلاق ضمن الهامش المتوقع.

قد يكون السبب الآخر لتغير السعر هذا هو زيادة التقلبات. خلال فترة التقلبات العالية، يجب على المتداولين توخي الحذر من الانزلاق السلبي، مما يؤدي إلى خسارة كبيرة للمتداول. على عكس الانزلاق السلبي، يمكن للمتداولين أيضًا جني الفوائد عندما يكون التقلب مرتفعًا أثناء الانزلاق الإيجابي ويتحرك السعر في الاتجاه الذي يجعله أكثر ربحية. 

متى يحدث؟

ستجد أدناه بعض حالات حدوث الانزلاق السعري:

  1. عندما يكون حجم الطلب مرتفعًا: في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب تنفيذ صفقة بسعر محدد. في هذه الحالات، قد يتم تنفيذ الأوامر عند نقاط سعر متعددة.
  2. الأصول غير السائلة عندما يريد المتداول وضع طلب لأصل غير سائل، فقد لا يكون متاحًا بالسعر المعروض. قد نضطر إلى دفع علاوة للشراء أو البيع.
  3. إعلانات الأخبار الرئيسية: يمكن أن تتسبب الأخبار التي تؤثر على سعر الأصل الأساسي في تقلب الأسعار. قد يؤدي هذا إلى زيادة الانزلاق السعري في صفقة معينة. هذا أمر ضروري للمتداولين ليأخذوه بعين الاعتبار. ويتضمن أحداثًا إخبارية مثل تحديثات الأرباح التي تميل إلى زيادة تقلبات الصفقة.
  4. الحاجة الملحة للخروج من المركز: في بعض الأحيان، قد يكون المتداول في موقف يدفعه إلى الخروج من مركز بمستوى عالٍ من الاستعجال. في مثل هذه الحالة، يمكن أن يكون الانزلاق السعري في الصفقة كبيرًا لأن المتداول على استعداد لقبول فرق السعر المرتفع.

متى تكون معرضًا لأكبر درجة من المخاطر؟

يمكن أن يكون الانزلاق في التداول كارثيًا في بعض الحالات. خذ في الاعتبار متداولًا قام ببيع خيار شراء على أصل غير سائل ولم يقم بتغطية مركزه. عندما يرتفع السعر فوق سعر التنفيذ، فهناك عائد سلبي للمتداول. إذا توقع المتداول أن يرتفع السعر أكثر، فيمكنه تعويض مركز بيع خيار الشراء عن طريق شراء الأصل أو شراء خيار شراء على نفس الأصل الأساسي. قد يكون من الصعب تعويض المركز إذا استمر السعر في الارتفاع، وقد يتعرض المتداول لانزلاق سعري مرتفع في ضوء الطبيعة غير السائلة للأصل الأساسي. 

مثال آخر عندما يكون مستوى المخاطرة مرتفعًا هو عندما يكون التقلب مرتفعًا للغاية، ويحتاج المتداول إلى الخروج من المركز على الفور. يمكننا ملاحظة هذه السيناريوهات خلال صفقات التداول خلال اليوم. إذا اتخذ المتداول مركز شراء وبدأ السعر في الانخفاض سريعًا بعد صدور خبر سلبي، فمن المفترض أن يعاني المتداول من انزلاق سلبي عند تنفيذ الصفقة في محاولة لتقليل الخسارة لصفقة خلال اليوم. يمكن أن يصبح الموقف أكثر تعقيدًا إذا وصل السعر إلى مستوى منخفض.

أمثلة على الانزلاق السعري

يتضمن المثال الأول أمر السوق لشراء 100  سهم في شركة مايكروسوفت عندما يكون سعر الطلب عند 230 دولارًا لكل سهم. نظرًا لأن شركة مايكروسوفت عبارة عن شركة ذات سيولة، فإننا نتوقع أن تكون تحركات الأسعار مستقرة إلى حد ما. بالتالي، هذا يعني أننا نفترض أن الأمر سيتم تنفيذه على الفور. إذا كان السعر الجديد المعروض هو 230.50 دولارًا لكل سهم، فإن التكلفة الإجمالية لشراء 100 سهم ستكون 23,050 دولارًا. لو تم تنفيذ الأمر بالسعر الأصلي، لكانت التكلفة المتكبدة تساوي 23,000 دولار. في هذه الحالة، يبلغ الانزلاق السعري 0.50 دولار لكل سهم أو 50 دولار للـ 100 سهم التي تم شراؤها.

بعد ذلك، خذ في الاعتبار مستثمرًا لديه مركز مفتوح بقيمة 100,000 بيزو مكسيكي. وهذا المستثمر يريد تحويله إلى الدولار الأمريكي عندما يكون سعر الطلب 20 بيزو مكسيكي لكل دولار واحد. البيزو المكسيكي لا يتمتع بسيولة إلى حد ما بطبيعته. قد يضطر المتداول إلى تنفيذ الصفقة بسعر طلب 20.50 بيزو مكسيكي لكل دولار واحد. بدلاً من تلقي 5000 دولار عند تنفيذ الصفقة (100,000/20)، يتعين على المتداول تلقي مبلغ 4878 دولارًا (100,000/20.50). تبين أن الانزلاق السعري في هذه الحالة يبلغ 122 دولارًا تقريبًا.

الانزلاق السعري الإيجابي والسلبي

كانت الأمثلة في القسم أعلاه هي أمثلة لحالات انزلاق سلبي. كما وضحت هذه الأمثلة أن حركة السعر أدت إلى خسارة المتداول. قد لا يكون هذا هو الحال في كل مرة، ويمكن أن يكون الانزلاق إيجابيًا أيضًا للمتداول. لنفترض في المثال الأول، أن سعر طلب أسهم شركة مايكروسوفت قد انخفض بالفعل إلى 229.50 دولارًا لكل سهم. في مثل هذا السيناريو، كان المتداول سيستفيد من انزلاق إيجابي بقيمة 50 دولارًا. وبالمثل، في المثال المتعلق بالبيزو المكسيكي، فإن سعر الصرف البالغ 19.50 بيزو مكسيكي لكل دولار واحد سيكون بقيمة 128 دولارًا من حيث الانزلاق الإيجابي. 

الانزلاق السعري في سوق العقود الآجلة

مثل الكثير من الأسواق الأخرى، يقوم المشترون والبائعون بتقديم عروض في تداول العقود الآجلة حتى يصلوا إلى سعر مشترك. قد لا تتطابق عملية اكتشاف الأسعار تمامًا مع هذين الطرفين مما يؤدي إلى حدوث انزلاق سعري. تعمل البورصة كوسيط، في محاولة لمطابقة أفضل سعر متاح للأطراف المعنية. ومع ذلك، قد يحدث أن سعر التنفيذ للعقد الآجل قد لا يكون مفيدًا لأحد الأطراف المقابلة.

 الهوامش الصغيرة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في معاملات العقود الآجلة. هذا لأن تعرضك للمخاطر لمثل هذه العقود أعلى بشكل كبير مما لو كنت قد استثمرت في السوق الفوري. بالنسبة لنفس الاستثمار، يكون الربح أو الخسارة أكبر بالنسبة للعقد الآجل. هذا أحد الأسباب التي تجعل مراقبة سعر التنفيذ أمرًا ضروريًا. في هذه الحالات، حتى مقدار ضئيل من الانزلاق السلبي يمكن أن يمحو أرباحك. هذا يجعل من الضروري مراقبة مثل هذه التسريبات، ولا سيما بالنسبة لعقود المشتقات. يمكن أن يكون الانزلاق السعري أيضًا عقبة رئيسية في استراتيجيات التداول مثل المضاربة التي تعتمد على حركات المؤشر الصغيرة. 

كيفية تجنب أو تقليل الانزلاق السعري

حتى مع تطور منصات التداول باستخدام أحدث التقنيات، فمن المستحيل تقريبًا إزالة أوجه القصور التي تؤدي إلى الانزلاق السعري. في حين أنه قد لا يتم إزالتها تمامًا، إلا أن هناك طرقًا يمكن من خلالها تقليل الانزلاق السعري:

  1. وضع أوامر الحد: يمكن أن يكون أمر الحد وسيلة فعالة مقارنة بأمر السوق، ولكن لا يمكن استبعاد احتمال عدم تنفيذ الأمر في المقام الأول.
  2. عدم فتح الصفقات خلال فترات التقلب الشديد: لقد لوحظ أن الانزلاق يميل إلى الذروة عندما يكون التقلب مرتفعًا. قد يتسبب الإعلان عن الأسعار الجديدة خلال اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أو فقدان أرباح السهم في تقلبات في السعر قد تكون ضارة بالصفقة. إذا كنت كمتداول لا تأخذ في الحسبان وتتبع مثل هذه الأحداث، فمن السهل أن تقع ضحية لانزلاق سعري كبير.
  3. تقليل التعرض للأصول غير السائلة: هذا يضمن عدم المساومة على سعر التنفيذ أثناء تسوية الصفقة. من الضروري أخذ هذا في الاعتبار، نظرًا للانحراف الكبير في الأسعار الذي نراه للأصول غير السائلة التي ليس لها سوق نشط للغاية.
  4. اختر وسيطًا يقدم أوامر وقف الخسارة: يتتبع بعض الوسطاء الأسعار التي يتوقع مستخدموهم تسوية الصفقات بها. إذا أدى السعر المتاح إلى انزلاق سعري كبير، فلن يتم تنفيذ هذه الصفقات

الخلاصة 

في حين أن الانزلاق السعري هو مفهوم مبسط في التداول، لا ينبغي تجاهل قدرته على التأثير على الربحية. هناك عدة طرق يمكن للمتداول من خلالها تقليل تأثير الانزلاق السعري. سواء كنت تحاول تعظيم الأرباح أو تحاول تقليل الخسائر، يجب ألا تغفل هذه الطرق أثناء وضع الأمر. أصبحت أنظمة التداول متطورة بشكل متزايد، بحيث يمكنها بسهولة اكتشاف هذه الأخطاء الصغيرة في السعر. هذا يعطي خوارزميات التداول بعض المزايا في إيجاد هذه الفرص المربحة. في مثل هذا النظام الإيكولوجي للتداول المتقدم والتفاعلي، يجب أن يكون تتبع الانزلاق السعري مهمة أساسية يقوم بها المتداول. 

blog ad ar e2t