ar
en
es
pt

المدونة

أدلة التداول وندوات الويب والقصص

التحليل الأساسي – دليل كامل من البداية إلى الإحتراف

Fundamental Analysis
F T L
25 دقيقة قراءة
blog ad ar e2t

يُعد الفارق الأهم بين المستثمر الناجح وغير الناجح هو دقة المعلومات الكامنة وراء قرارات كل منهما. وفي حين أن هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن للمستثمر استخدامها للحصول على هذه المعلومات. فإن احدى أكثر هذه الأساليب شعبية هو التحليل الأساسي ، ويعتمد هذا الأسلوب على التحليل الشامل للبيانات المالية والمعلومات الرسمية الأخرى. حيث تشتمل هذه المعلومات على الرسائل الموجهة إلى المستثمرين ، والنشرات الصحفية ، وتقارير المحللين ، وما إلى ذلك. في حين أن الهدف منها هو التعرف على صحة وإمكانات عمل معين. في هذا الدليل ستجد كل ما تحتاج إلى معرفته عن التحليل الأساسي ، كما ستتعلم أيضاً كيفية استخدامه لتحسين أداء محفظتك.

ما هو التحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي هو منهجية محاسبية ومالية تركز على تحديد المقاييس الرئيسية حول شركة معينة. والغرض منه؛ هو تقييم جدوى الشركة من خلال النظر في بياناتها المالية.

الهدف من التحليل الأساسي هو تقديم تقدير دقيق للقيمة الجوهرية لأصل مالي معين. حيث يتم تحليل منهجية التقييم الخاصة به عبر مجموعة متنوعة من العوامل الاقتصادية والمالية المختلفة والطريقة التي تؤثر بها على أداء الكيان الأساسي. قد تشمل هذه العوامل المقاييس المالية المتعلقة بالأصول والخصوم والأرباح وفعالية الإدارة وأداء المنافسين ومؤشرات الاقتصاد الكلي مثل أسعار الفائدة ومستويات التوظيف وتوقعات الناتج المحلي الإجمالي وتوقعات المحللين ورسائل إلى المستثمرين والنشرات الصحفية والأخبار والمزيد.

والهدف النهائي هو معرفة ما إذا كان الأصل المالي منخفض القيمة أو مُبالغ في قيمته. لهذا الغرض، يقوم بفحص جميع البيانات ذات الصلة ويأتي بعدد يمكن للمستثمرين مقارنته بسعره الحالي. وبعبارة أخرى، لتزويدهم بأساس متين للمساعدة في تقرير ما إذا كان سيتم الاستثمار في أصل معين أم لا.

قد تستمتع أيضًا بما يلي:

تاريخ التحليل الأساسي

يعتبر بنيامين جراهام أب التحليل الأساسي، حيث أنه أحد أهم الشخصيات المؤثرة في تاريخ الأسواق المالية إن لم يكن أهمها. ففي العام 1934، في أعقاب الكساد الكبير قام بنيامين غراهام وديفيد دود وهما بروفيسورين في كلية كولومبيا للأعمال، نشرا كتابًا بعنوان “تحليل الأوراق المالية“. وحذر الكتاب المستثمرين من سلوك المضاربة في السوق وحثهم على التركيز على القيمة الجوهرية للأوراق المالية.

“المراقبون المدققون للميزانيات العمومية للشركات هم غالبًا أول من يرى تدهور الأعمال”- بنيامين جراهام من كتاب تحليل الأوراق المالية

لن يكون من الخطأ أن نقول أن الإجابة الأكثر دقة واكتمالاً على سؤال “ما هو التحليل الأساسي” يُمكن العثور عليها في هذا الكتاب.

اقترح المؤلفان فكرة التحليل الأساسي الشامل كطريقة فعّالة لتقدير القيمة الحقيقية لأصل معين. كما اقترحا استخدامه كأساس لتحديد الاتجاهات قصيرة المدى في سعره المستقبلي. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن جراهام و دود لم يُركزا بشكل خاص على التوقعات طويلة المدى ولم يحاولوا تخمين السعر الدقيق للأصل في نقطة معينة.

تم تخصيص أكثر من 300 صفحة من الكتاب لمنهجيات التحليل الدقيق للبيانات المالية. وهي تشمل كُلاً من بيانات الدخل و الميزانية العمومية. وتتضمن فصول الكتاب مُصطلحات رئيسية ومبادئ محاسبية مثل تناقص القيمة، والاستهلاك الدين، والبنود الخاصة، والشركات التابعة غير المجمعة، وبنود متنوعة الأخرى.

أصبح الكتاب من أكثر الأعمال الاستشهادية والأكثر أهمية في مجال الأسواق المالية. وبعد ما يقرب من قرن، كانت أفكار جراهام و دود تبدو دقيقة و مهمة تمامًا كما كانت دائمًا.

تطور التحليل الأساسي

بعد إصدار كتاب “تحليل الأوراق المالية” مباشرةً ، أصبح التحليل الأساسي هو المبدأ الأساسي والمنهجية الرئيسية لتقييم الأصول. وظل الأمر كذلك حتى استولت الثورة الرقمية على الأسواق المالية. وانطلاقاً من هذه النقطة أصبح التحليل الفني ومنهجيات التقييم الحسابي الأخرى أكثر شيوعًا. وعلى الرغم من إدخال التقنيات الجديدة التي حولت تركيز المستثمرين عن التحليل الأساسي، إلا أنه ما يزال حتى اليوم جزءًا لا يقدر بثمن من الأدوات المفضلة للمستثمرين.

في الواقع، تم العثور على جوهر التحليل الأساسي وقضايا المحاسبة الرئيسية التي نوقشت في كتاب بنيامين جراهام في وقت لاحق عقب بعض فضائح الشركات الكبرى في تاريخنا الحديث مثل فضيحة شركة Enron و شركة Valeant Pharmaceuticals.

وفي حين أن جوهر استثمار القيمة هو التحليل الأساسي، فيمكن القول إن وارن بافيت هو أعظم مستثمر على مر العصور فقد بنى ثروته بالالتزام بمبادئ استثمار القيمة.

“بينما يقرأ رجال آخرون بلاي بوي، أنا أقرأ التقارير السنوية”.
– وارن بافيت

الحقيقة المثيرة للاهتمام هنا هي أنه على الرغم من أن بنيامين غراهام كان مُرشد وارن بافيت، إلا أنه لم يكن مستثمرًا ناجحًا. والسبب وراء ذلك هو أن جراهام كان مُهتمًا بعرفة ما إذا كانت الشركة قادرة على توليد إيرادات كافية لمساعدتها على التغلب على المشكلات التي يمكن أن تعمل على خفض سعرها في المقام الأول. في حين تناول بافيت هذا المفهوم بشكل أكبر وحَسّن منه من خلال النظر إلى الوضع على المدى الطويل. ومن هنا جاء مفهوم “استثمار القيمة”، حيث كان بافيت مهتمًا باسكتشاف ما إذا كان الوضع الحالي والظروف المحيطة بنشاط تجاري مُعين يمكن أن تثبت قيمته في المستقبل وتساعده على التفوق على منافسيه.

التحليل الأساسي مقابل التحليل الفني

التحليل الأساسي و التحليل الفني هما الركيزتان الأساسيتان لفلسفة الاستثمار والمدارس الفكرية الرائدة عندما يتعلق الأمر بنظرية الأسواق المالية. وكلاهما مختلفان جدًا ويعارضان بعضهما البعض في كثير من الأحيان، ولذلك فإن هناك جدل دائم بين التحليل الأساسي والفني.

في حين أن طريقتي التحليل تهدفان إلى مساعدة المستثمرين في البحث وتحديد السعر المستقبلي لأصل ما، إلا أنهما يختلفان عن بعضهم البعض فيما يتعلق بالتطبيق والأدوات التي يستخدمونها للتوصل إلى نتيجة.

في حين يحاول التحليل الأساسي تقدير القيمة الجوهرية للأصل من خلال الاعتماد على البيانات من المعلومات المالية والإحصاءات الرسمية وغير ذلك، فإن التوقعات في التحليل الفني تستند إلى عاملين اثنين فقط، وهما سعر الأصل و حجم تداوله. ويستخدم المحللون الفنيون المخططات للعثور على الأنماط والانحرافات التي يُشكلّها سعر السهم و حجم التداول، والتي يفسرونها على أنها إشارات شراء أو بيع.

في الواقع، لا يرتكز التحليل الفني على القيمة الجوهرية. حيث أن ما يقوم به التحليل الفني هو محاولة تبسيط مفاهيم التحليل الأساسي بافتراض أن جميع المؤشرات المهمة اللازمة لوضع توقعات دقيقة قد تم تضمينها بالفعل في سعر الأصل. وللتنبؤ بتحركات الأسعار يستخدم المحللون الفنيون مجموعة متنوعة من الأدوات بما في ذلك الدعم والمقاومة، والمؤشرات القائمة على الزخم، والمتوسطات المتحركة، وخطوط الاتجاه.

عادة ما يقوم المستثمرون الذين يبنون قراراتهم التجارية الاعتماد على القيمة الجوهرية للأصل (وهُم المستثمرون على المدى الطويل والمستثمرون استنادا للقيمة، وما إلى ذلك) بتفضيل التحليل الأساسي باعتباره منهجية البحث الأساسية. من ناحية أخرى، يُفضل المتداولون اليوميون والمضاربون وتجار المراجحة أو المستثمرون على المدى القصير الاستناد للتحليل الفني. حيث أنه يمنحهم توقعات سريعة وفي الوقت المناسب لتحركات الأسعار قصيرة المدى التي يهتمون بها. في حين يُحاول بعض المشاركين في السوق الجمع بين المنهجيتين لتقديم توقعات أكثر دقة حول الفرص على المدى الطويل.

الاختلافات الرئيسية بين التحليل الأساسي والفني

 التحليل الأساسيالتحليل الفني
الوظيفةأكثر ملاءمة للاستثمارأكثر ملاءمة للتداول
يُستخدم من قبلالمستثمرون على المدى الطويل والذين يبحثون عن قيمة جوهرية في الأصل الماليالمتداولون المهتمون بتحركات الأسعار على المدى القصير
الهدف منهلتحديد ما إذا كان الأصل مُبالغًا في قيمته أو أنه أقل من قيمته الحقيقيةالعثور على أفضل توقيت لدخول السوق أو الخروج منه
التطبيقيُطبّق على الأسهم بشكل رئيسي، ولكنه يعمل أيضًا على السندات والمشتقات وغيرهاجميع فئات الأصول
المعلوماتالقوائم المالية، الميزانيات العمومية، البيانات الصحفية وما إلى ذلك.السعر وحجم التداول
وقت التحليلفترات طويلة (سنوات أو عقود)فترات قصيرة (ساعات ، أيام ، إلخ.)
التاريخاقترح لأول مرة في عام 1934اقترح لأول مرة في القرن الثامن عشر

من المفهوم أن كلتا المنهجيتين لها مُناصرين ومعارضين. والحقيقة هي أن كلاهما مفيد لأغراض مختلفة. لهذا السبب، لا يمكن القول بأن أياً منهما أفضل، ولا توجد إجابة صحيحة لمناظرة التحليل الأساسي مقابل التحليل الفني. وفي الواقع فإن الدمج بين المنهجين لا يعد فكرة سيئة أبدًا، بل يمكن أن يُحسن دقة توقعاتك.

أنواع التحليل الأساسي

هناك نوعان من التحليل الأساسي؛ النهج التنازلي (من أعلى إلى أسفل) و النهج التصاعدي (من أسفل إلى أعلى). للحصول على فهم سريع، فكر في النهج من أعلى إلى أسفل باعتباره النهج العالمي ومن الأسفل إلى الأعلى باعتباره النهج المحلي.

النهج التنازلي

يركز هذا النهج على العوامل الكلية مثل حالة الاقتصاد، وتوقعات الناتج المحلي الإجمالي، ومستوى البطالة، وأسعار الفائدة، وما إلى ذلك. ومن خلال أخذ جميع هذه العوامل في الاعتبار، يحاول المستثمر وضع توقعات حول الصورة الأوسع، والمتمثلة في الاتجاه العام للاقتصاد واتجاهات السوق العامة. فبمجرد القيام بذلك، سوف تكون أكثر وعيا بالقطاعات والصناعات التي سوف تزدهر وتلك التي قد لا تكون فرصة استثمار قوية. ويمكنك بعد ذلك أن تخطو خطوة أخرى إلى الأمام وإجراء التحليل على مستوى الشركة لتحديد الأسهم ذات الإمكانات العالية.

الفكرة هنا هي تضييق أفق الاستثمار من خلال البدء من الصورة العالمية ثم التوجه نحو الأسهم الفردية.

النهج التصاعدي

كما يوحي الاسم، فإن النهج من أسفل إلى أعلى يعكس الهرم ويبدأ في تحليل الوضع من المستوى الجزئي. حيث يعتقد المستثمرون الذين يفضلون هذه المنهجية أن الحالة العامة للاقتصاد قد لا تكون مؤشرا على أداء أسهم معينة. ويعتقدون أن بعض الأسهم قد تنطوي على إمكانات استثمار عالية على الرغم من كونها جزءًا من ركود قطاع ما أو صناعة معينة.

يُركز المحللون الأساسيون في النهج التصاعدي على أرباح الشركات، والبيانات المالية، والميزانية العمومية، والنشرات الصحفية، والرسائل الموجهة إلى المستثمرين، وتقديرات العرض والطلب، والسلع و الخدمات التي تقدمها الشركة، ومصادر المعلومات الأخرى الخاصة بالشركة.

كلا النوعين من التحليل الأساسي لهما إيجابيات وسلبيات. على سبيل المثال، يُركز المستثمرون في النهج التنازل بشكل رئيسي على تحديد القطاعات والصناعات ذات الأداء الجيد. وبهذه الطريقة، يمكنهم تضييق نطاق الفرص المحتملة والتحول السريع بين تحليل شركات محددة. من ناحية أخرى، يحصل المحللون من النهج التصاعدي على فهم أوضح لشركة معينة ولعملياتها.

والحقيقة هي أنه لا يوجد نهج أفضل من الآخر. كلا النوعين من التحليل الأساسي مناسب لحالات مختلفة وكل منهما يناسب أنواعاً مختلفة من المستثمرين. فعلى سبيل المثال فإن النهج التنازلي هو المُفضل لدى المستثمرين المبتدئين أو أولئك الذين يفتقرون إلى الوقت لإجراء حسابات مالية مُتعمقة على المستوى الجزئي. ومن ناحية أخرى، فإن المستثمرون الباحثون عن الأسهم ذات الإمكانات العالية القادرة على التفوق في السوق يُفضلون النهج التصاعدي، حتى خلال الفترات المضطربة.

منهجيات أخرى

قبل أن ننتقل إلى القسم الذي نناقش فيه كيفية إجراء التحليل الأساسي، تجدر الاشارة إلى أن بعض الخبراء يحددون مناهج إضافية للتحليل الأساسي. حيث أنه في كتاب “دليل كامل لسوق العقود الآجلة: التحليل الفني، وأنظمة التداول، والتحليل الأساسي، والخيارات، وفروقات الأسعار، ومبادئ التداول” (رابط الكتاب)، يُشير جاك شواغر و مارك إتزكورن إلى نهج أسموه “الخبير”. وبحسب كلامهم، يتم استخدام هذا النهج من قبل المحللين الذين هم على دراية تامة بالسوق التي يستثمرون فيها (يصف المؤلفون هؤلاء المحترفين بأن لديهم “حاسة سادسة افتراضية فيما يتعلق بتقلبات الأسعار”).

جداول الموازنة هي منهجية أخرى مُقترحة في الكتاب. يقارنون عرض الموسم الحالي والتغيرات من المواسم السابقة. كما يقدمون الموسم المماثل حيث يقارن المحللون المواسم الماضية بخصائص أساسية مماثلة للموسم الحالي لبناء خريطة طريق للتنبؤ بتقلبات الأسعار. يتحدث شواغر واتزكورن أيضًا عن تحليل الانحدار كإجراء إحصائي لتوليد التوقعات استنادًا إلى البيانات التي تم تحليلها.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه كنقطة انطلاق في التحليل الأساسي، فإن النهج التنازلي والنهج التصاعدي هو كل ما تحتاج إلى معرفته. وفي حال كنت تريد في مرحلة ما رفع مستوى لعبتك، فقم بالمضي قدمًا وصقلها ببعض المنهجيات الإضافية المقترحة في الكتاب.

كيف تقوم بالتحليل الأساسي

من الواضح أننا لا نستطيع تقديم الإجابة الكاملة حول كيفية إجراء التحليل الأساسي في دليل واحد فقط. فالحقيقة هي أن هناك الآلاف من الصفحات المكتوبة جميعها من قبل مستثمرين مشهورين وشخصيات رئيسية في الصناعة مثل وارن بافيت و بنيامين جراهام وغيرهم، والتي تتعمق في مبادئ التحليل الأساسي وكيفية تطبيقها لتحسين أدائك الاستثماري.

ولكن ما سنفعله هو إظهار التنفيذ العملي لنهجي الاستثمار التنازلي والتصاعدي. لذا، إليك بعض النصائح المفيدة حول كيفية إجراء التحليل الأساسي من خلال النهج من أعلى إلى أسفل ونهج من أسفل إلى أعلى:

كيفية إجراء التحليل الأساسي عبر النهج التنازلي

كما أشرنا سابقاً فإن النهج من التنازلي يركز على الصورة الأوسع. لذا فإنه للقيام بتحليل سليم فنحن بحاجة إلى بعض عوامل الاقتصاد الكلي التي يمكن أن تساعد في تحديد الاتجاه العام لقطاع ما أو صناعة معينة. ومن هناك وبالاستناد إلى الاعتقاد بأن الأسهم في الصناعات ذات الأداء الجيد يجب أن تكون جيدة أيضًا، يُمكننا النظر إلى المستوى الفرعي وتحديد اختيارات معينة.

مؤشرات الاقتصاد الكلي

للبدء ، يجب أن نحدد أكبر عدد ممكن من عوامل الاقتصاد الكلي. سيؤدي هذا إلى توسيع آفاقنا للعديد من الصناعات في وقت لاحق. الفكرة الجيدة هي جمع معلومات حول توقعات الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والسوق العالمية ، والتوقعات الخاصة بأسعار الفائدة ، وأسعار السندات والعوائد ، ومستويات التضخم ، وأسعار السلع المختلفة ، والمزيد.

إذا أخذنا مؤشر أسعار الفائدة ، على سبيل المثال ، فإن القطاع الجيد للنظر فيه هو القطاع المالي. يأتي الدخل الأساسي للبنوك من أسعار الفائدة على منتجات القروض ، حتى نتمكن من تتبع الحركة بين مؤشر السوق المالية (على سبيل المثال أدناه نستخدم القطاع المالي المحدد SPDR ETF ، XLF) وعائد الخزانة لمدة 10 سنوات كمعيار لتغيرات أسعار الفائدة.

xlf 10-Year Treasury Yield

يصور الرسم البياني ما يبدو أنه علاقة مباشرة بين كلتا الأداتين. عندما ترتفع أسعار الفائدة، تميل أسهم البنوك إلى الأداء الجيد. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن هذا ليس صحيحًا دائمًا ، وينبغي استكمال هذا التحليل بعوامل إضافية مثل الحالة العامة للاقتصاد. على سبيل المثال ، إذا كان الاقتصاد لا يعمل بشكل جيد عندما ترتفع أسعار الفائدة ، فقد تعاني أسهم البنوك أيضًا.

وبالمثل، يمكننا استخدام أسعار الفائدة كعامل حاسم لتحليل بناء المنازل والشركات المنتجة لمواد البناء. عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة، تصبح قروض المنزل أكثر بأسعار معقولة. هذا يؤدي إلى زيادة الطلب وازدهار في قطاع البناء.

أمثلة على السلع

عندما يتعلق الأمر بأسعار السلع، فإن أقرب مثال على ذلك هو القاء نظرة على سعر النفط و الشركات المشاركة في أعمال إنتاج النفط. ستجد أن الارتباط إيجابي، ودائمًا ما يخبرك الاتجاه في أسعار النفط بأسعار أسهم الشركات المرتبطة بالنفط تقريبًا. وفي المثال أدناه، قمنا بمقارنة سعر عقود النفط الخام الآجلة (CL) وسعر سهم شركة إكسون موبيل (XOM). وما اتضح من ذلك؛ هو أن الارتفاعات في سعر السلعة تؤدي دائمًا إلى ارتفاعات في سعر سهم الشركة.

Crude Oil Futures

يمكن تطبيق النهج من أعلى إلى أسفل على الأسهم الخاصة بالدولة أو منطقة محددة من خلال مراعاة توقعات الناتج المحلي الإجمالي، ومستويات البطالة، وصحة الاقتصاد، وعوامل أخرى.

كيف تجري التحليل الأساسي من خلال النهج التصاعدي

عندما يطبق المستثمرون المنهجية التصاعدية (من أسفل الى أعلى)، فإنهم لا يأخذون في الاعتبار اتجاهات السوق العامة والعوامل الكلية مبدأياً. حيث ينصب تركيزهم الوحيد على الأساسيات الخاصة بالأسهم التي تساعد على إجراء مقارنة مع الشركات الأخرى داخل نفس الصناعة.

ولكن ما هي أساسيات الأسهم بالضبط؟ يُمكننا تقسيم أساسيات الأسهم هذه إلى فئتين هما؛ كمية و نوعية. والفرق أنه بينما يُمكن قياس الأول من حيث العدد، فإن الأخير يُقاس بعوامل مجردة مثل الجودة أو النوعية. لنلقي نظرة على كليهما.

الأساسيات النوعية

تعتبر الأساسيات النوعية أقل واقعية وهي لا تقاس بقيم الحجم أو الكمية أو حجم التداول. وفيما يلي أكثر العوامل النوعية شيوعًا:

نموذج الأعمال والمزايا التنافسية

تحدد هذه الخاصية الأساسية ما تفعله الشركة وكيف تواجه المنافسة. وهو عامل شخصي لا يمكن قياسه بأي نسب. من المفهوم أن الشركات ذات المزايا التنافسية القوية هي المفضلة لدى المستثمرين.

الإدارة

يُعد هذا العامل الأكثر أهمية وفقاً لغالبية المحللين. حيث تضر جودة فريق الإدارة وأسلوبه بأداء أسهم الشركة. والتاريخ مليء بأمثلة على كيفية عدم قدرة الشركات التي تدار بشكل سيء على التعايش مع إمكاناتها و ينتهي بها الحال بالفشل. لفهم فريق إدارة شركة ما، فإنه من الجيد دائمًا البحث في السير الذاتية لأعضاء الفريق ومعرفة كيف أدوا في وظائفهم السابقة.

قوة العلامة التجارية

لن يشك أي مستثمر في قوة علامات تجارية مثل Nike التي تمكنت من بناء مجتمع من العملاء المشاركين. ويعد هذا أمرًا مهمًا للغاية عند وضع توقعات حول أداء شركة معينة في أوقات يشوبها التوتر، أو ضعف الاقتصاد، و المنافسة العدوانية، و ما إلى ذلك، بالإضافة إلى توقعات نمو مبيعات الشركة. الشركات ذات العلامات التجارية المستقرة لديها القدرة على التغلب على عوامل الخطر الخارجية وحتى التقدم في الأوقات الصعبة أيضاً.

هناك الكثير من العوامل النوعية الأخرى التي يمكن أخذها في الاعتبار. ويشمل ذلك النمو على مستوى الصناعة، والإطار التنظيمي في صناعة معينة، والمنافسة وسلوكها، وقاعدة العملاء، وتكنولوجيا الملكية، وبراءات الاختراع، والهيمنة على السوق، وغير ذلك.

الأساسيات الكمية

فكر فيها على أنها أرقام ثابتة أو خصائص قابلة للقياس لشركة معينة. حيث يستخدم النهج التصاعدي عند تقدير القيمة الجوهرية لسهم ما مجموعة متنوعة من الأدوات، بما في ذلك النسب المالية ومقاييس النمو وغير ذلك. إليك المجموعة الأكثر شيوعاً:

ربحية السهم (EPS)

تكشف نسبة ربحية السهم عن درجة ربحية عمل تجاري معين. حيث تُشير النسبة إلى مقدار الربح المخصص لكل سهم. ويعني ارتفاع نسبة ربحية السهم أن أداء الشركة أفضل و أكثر ربحية، وبالتالي فهي فرصة استثمارية جيدة.

السعر إلى الأرباح (P/E)

تكشف هذه النسبة عدد مدفوعات الشركة مقارنة بسعر السهم. فكر في الأمر على أنه راتب لوظيفة ما، حيث يشير إلى ما إذا كان السهم يقوم بالدفع جيدًا مقارنة بما يتطلبه (سعره). عادة ما تكون فرص الاستثمار الجيدة هي التي لديها نسبة P/E أقل.

حيث أن السعر المرتفع أو المنخفض للغاية يعني أن السهم إما مبالغ في قيمته أو أقل من قيمته الحقيقية، وأن السعر سيقوم بالتصحيح في وقت قريب.

السعر الى القيمة الدفترية (P/B)

تكشف نسبة P/B قيمة السهم مقارنةً بالقيمة الدفترية للنشاط التجاري. وتعني نسبة الـ P/B التي تكون أعلى من الواحد أن السوق يؤمن بأن السهم قد ينمو بشكل أسرع مما تشير إليه القيمة الدفترية. وعند حساب هذه النسبة، لا تتفاجأ إذا انتهى بك الأمر بأرقام تزيد عن 100 أو أكثر، فهذا أمر طبيعي بالنسبة لنمو الأسهم.

العائد على حصة المساهمين (ROE)

تُعد نسبة ROE من بين المؤشرات الأساسية الأكثر شيوعًا والأكثر استخدامًا. حيث تتمثل وظيفته في الكشف عن مستوى كفاءة الشركة عند استخدام حصص المساهمين. حيث يعني ارتفاع معدل ROE أن الشركة أكثر كفاءة.

بيتا (β)

البيتا β هو مؤشر مهم جداً يعتبر استخدامه حاسما في حال كنت تود معرفة ارتباط سهم ما بحركة القطاع الذي ينتمي إليه. لاستخلاص قيمة β، يقارن المستثمرون السهم بالعلامة القياسية له، والتي عادة ما تكون عبارة عن مؤشر. وتتراوح قيمة بيتا بين 1 الى -1، ولكنها في بعض الحالات قد تتجاوز ذلك.

  • التباين: نسبة عائد السهم إلى عائد السوق
  • التفاوت: تحرك السوق بالمقارنة مع متوسطه

إذا كانت β < 0 ، فإن للسهم علاقة عكسية بالمعيار. وكلما انخفضت القيمة كلما زادت العلاقة السلبية. حيث أن انخفاض قيمة β يعني انخفاض التقلبات و تراجع إمكانية الربح. إذا كان β> 0 ، فإن سعر السهم يرتبط بالمعيار القياسي. في حين لا تعني قيمة β الأعلى ارتباطًا أعلى فحسب، بل يعني أيضًا تقلبًا أعلى و إمكانية ربح أعلى.

نمو الأرباح المتوقع (PEG)

تتمثل فكرة هذا المؤشر في مساعدتك على اكتشاف المبلغ الذي ستدفعه لكل وحدة من نمو الأرباح المتوقع. في هذه الحالة ، حتى الأسهم ذات نسبة الـ P/E المرتفعة و معدل PEG عالِِ يمكن تصنيفها على أنها فرص استثمار جيدة.

حيث تعمل نسبة PEG على تكوين نسبة P/E بإضافة متغير إضافي مثل نمو EPS. والقيام بذلك يجعلها أكثر اكتمالاً ويسمح بتوقعات أكثر دقة. حيث يعكس PEG القيمة الحقيقية للسهم، مما يساعد المستثمرين على العثور بسهولة على الأصول ذات القيمة المنخفضة وتلك المبالغ فيها.

عائد الأرباح ونسبة توزيع الأرباح

يقوم المستثمرون المستندون الى مفهوم استثمار القيمة مثل وارن بافيت أو المستثمرون الذين يفضلون دخل أرباح الأسهم باستخدام هذا المؤشر كأداة أساسية لتحديد إمكانات فرصة استثمارية معينة. ويعكس المؤشر النسبة المئوية للعائدات التي تدفعها الشركة لمساهميها كأرباح.

لنظرة أوسع لتقديرات توزيع الأرباح ، يقوم المستثمرون أيضًا بالنظر في مؤشر نسبة توزيع الأرباح. ومع ذلك، لا تحتوي القيم المحسوبة على تفسير مباشر، ويجب عليك تحليلها فيما يتعلق بالمعلومات أو المقاييس الأخرى.

لنفترض أن ونسبة توزيع الأرباح (DPR) تعادل 20٪، فإن هذه القيمة بمفردها لا تخبرنا بالكثير. حيث أنه على سبيل المثال، تميل الشركات النامية إلى الاحتفاظ بجزء كبير من أرباحها وإعادة استثمارها لتمويل توسعها. ما يعني أنهم لا يدفعون إلا القليل من الأرباح. ومن ناحية أخرى، قد تكون الشركات التي تدفع توزيعات أرباح أعلى شركات ناضجة ذات إمكانات نمو محدودة.

هناك الكثير من مقاييس التحليل الأساسي الأخرى لاستخدامها وتغطية كل واحدة منها سيحول هذا الدليل إلى كتاب مدرسي. ما نحاول القيام به هنا اعطاؤك مقدمة إلى عالم التحليل الأساسي و أدواته الرئيسية. وسيساعدك هذا في التنقل في عالم الاستثمار و البناء على قاعدة المعرفة الخاصة بك.

نصائح وأدوات للتحليل الأساسي

في هذه المرحلة يجب أن تكون على دراية بماهية التحليل الأساسي وكيفية ممارسته. حان الوقت الآن للتركيز على بعض النصائح و الأدوات للتحليل الأساسي والتي يمكن أن تساعدك في تبسيط العملية.

كما نعلم ، فإن أهم شيء لإجراء تحليل أساسي مناسب هو الحصول على بيانات الشركة الرسمية. تنشر الشركات العامة، على سبيل المثال، بياناتها المالية وخطاباتها للمستثمرين على مواقعها الإلكترونية. ومع ذلك، لا يُشترط على الشركات الخاصة القيام بذلك، في كثير من الأحيان، يصعب الحصول على أي معلومات عنها. للتغلب على هذه المشكلة، يمكنك إلقاء نظرة على أدوات مثل Powrbot حيث يمكنك العثور على معلومات الشركة مجانًا.

إذا كنت تريد بعض ميزات الرسوم البيانية وتصور أداء سهم معين بمرور الوقت، فإن TradingView سيقوم بالمهمة نيابة عنك. إذا كان لديك فهم أكثر تقدمًا، يمكنك حتى استكشاف مجموعة متنوعة من المؤشرات الفنية المدمجة.

SimplyWallStreet هي أداة ممتازة أخرى لمساعدتك في إجراء العمليات الحسابية وراء تقييم الأسهم. تحسب المنصة النسب والمقاييس وتقدم النتائج في مخططات ورسوم بيانية يسهل استيعابها. يجعل البرنامج التحليل الأساسي سهلًا ويمكن الوصول إليه حتى من قبل المبتدئين.

إذا كنت تبحث عن برنامج يجمع بين معظم الأشياء التي تحتاجها لإجراء تحليل أساسي مناسب، فيمكنك عندئذٍ إعطاء Finviz فرصة. وهي عبارة عن أداة فرز الأوراق المالية ومزود الخرائط الحرارية ومترجم الأخبار والمزيد. يمكنك استخدامه لتقدير العلاقة بين الأسهم أو الأصول المختلفة. يساعدك على إعلامك بالأحداث المهمة التي يمكن أن تحرك السعر. يمكنك أيضًا استخدامه ببساطة لإجراء البحث.

منصات التداول

لن يكتمل قسم النصائح و الأدوات في هذا الدليل بدون ذكر منصات التداول. حيث يمتلك العديد من وسطاء التداول الرائدون منصات متطورة ذات وظائف عالية. والتي غالبًا ما تكون مجانية الاستخدام ومناسبة للتحليل الأساسي و الفني و الكمي. وأفضل الأمثلة على ذلك هي منصة TD Ameritrade ومنصة Thinkorswim.

وضع في اعتبارك أنه لا يجب إجراء التحليل الأساسي من الألف إلى الياء. لا سيما عندما تقوم بخطواتك الأولى في التداول. حيث أن هناك العديد من التحليلات المتاحة على الويب والتي يمكنك البدء بها. وقد تبدو فكرة رائعة بأن تأخذ لمحة عامة عن الصناعات المختلفة للتعرف على كيفية عمل هذه القطاعات الاقتصادية. حيث سيعلمك ذلك ما يدفع أسعار أسهم الشركات العاملة هناك. وعلى سبيل المثال، تعتبر SeekingAlpha مكان انطلاق رائع ومصدر غنيًا لتحليلات وتقارير الصناعة التي لا تقدر بثمن. كما يمكنك حتى استخدام منصة تويتر لمتابعة كبار المحللين الأساسيين للبقاء على اطلاع على توصياتهم واختياراتهم للأسهم.

الخلاصة

التحليل الأساسي هو عنصر حيوي لواقع الأسواق المالية في الوقت الحاضر. حيث يبدو أن أيام الاستثمار الرومانسي طويل الأمد قد ولت هذه الأيام. وبدلاً من ذلك، يقوم المستثمرون بالبحث عن أرباح قصيرة الأجل وسبل لاستغلال فرص التداول في الزخم. ولا يزال التحليل الأساسي يلعب دوراً هاماً في استراتيجيات أنجح المستثمرين. في النهاية، فإن تعلم حيل التحليل الأساسي يستحق ذلك، حتى لو استغرق منك الكثير من الوقت. إذا كنت تشك في ذلك، فما عليك سوى إلقاء نظرة على صافي ثروة وارن بافيت.

blog ad ar e2t

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

مؤشر قناة السلع (CCI) – كيفية استخدام مؤشر CCI

سيولة السوق – كيف تؤثر على أدائك في التداول؟

ما هو الدروداون Drawdown في التداول