Earn2Trade Blog
بدء التداول اليومي بمبلغ 500 دولار

بدء التداول اليومي بمبلغ 500 دولار

بالنسبة للمبتدئين، يبدو التداول اليومي في هذه الأيام أسهلَ وبأسعار معقولةٍ من أي وقت مضى. ومع ذلك، فإن مجرد القدرة على شراء وبيع الأدوات المالية على هاتفك غير كافية. حيث أن الآلاف من المستثمرين المبتدئين مُفرطي الثقة يتعلمون بالطريقة الصعبة. لكي يظل المتداولون يربحون، فهم يحتاجون إلى التعليم المناسب والمهارات اللازمة ورأس المال الأولي اللائق. كيف تفعل ذلك عندما تحاول البدء بمبلغ 500 دولارًا فقط؟ لنلقي نظرة على الخطوات اللازمة لتصبح متداولًا يوميًا ونرى ما إذا كان بإمكاننا إنجاح ذلك.

blog ad ar e2t

استثمر في تعلم التداول

يبدو التداول اليومي سهلًا جدًا، لكنه أصعب بكثير مما يبدو. سيخبرك بذلك أي شخصٍ قد سبق له تجربته. في الواقع، فإن الاحصائيات مروِّعة. تشير بعض التقديرات إلى أن 90٪ من المتداولين يفشلون في جني الأموال. علاوًة على ذلك، 80٪ ينتهي بهم الأمر بالخسارة، في حين أن 10٪ ينجحون فقط في تحقيق التعادل.

هدفك هو أن تصل إلى الـ 10٪ الأخرى التي تكسب المال وتقوم بذلك باستمرار. التركيز على تعليم التداول هو المفتاح. فقط فكّر في الأمر؛ يقضي المحامون والأطباء سنوات من تعلم النظرية، تليها عقودٌ من الممارسة. بالنظر إلى مدى تعقيد الأسواق في الوقت الحاضر، سرعان ما أصبح التداول علمًا بحد ذاته.

الأرقام واضحة، أكثر من 80٪ من المتداولين اليوميين استقالوا خلال السنوات الخمس الأولى. إذا كنت تريد أن تكون ضمن الـ 20٪ الأخرى، فعليك أن تتذكر حقيقةً بسيطة؛ تعلم التداول، ولا تتداول لتتعلم. لحسن الحظ، يوجد اليوم الكثير من المصادر الرخيصة أو المجانية لمساعدتك على تعلم نظرية السوق واستراتيجيات التداول. ندوات عبر الإنترنت وبرامج تعليمية وبودكاست ومقالات وأدلة – كلها متاحة للمتداولين المبتدئين عبر الإنترنت.

قد تكون وفرة المعلومات المتاحة مربكةً في البداية. ولكن عندما يتعلق الأمر بتعليم التداول، فإن أول شيءٍ يجب معرفته هو أنه لا شيء يتفوق على الأساسيات. رِّكز على مهارات التداول الفنية والمؤشرات الموجودة منذ فترةٍ طويلة. بشكل عام، لا تُعد “استراتيجيات التداول السرية” أكثر من مجرد حيل.

اختر الأصول المناسبة من أجل التداول اليومي

بمجرد أن تعرف أساسيات كيفية عمل الأسواق، فقد حان الوقت لاختيار الأصول المناسبة للتداول.

بطبيعة الحال، يتجه العديد من المستثمرين الجدد أولاً إلى الأسهم. ومن المثير للدهشة أن الأسهم ليست دائمًا أنسب الأدوات للبدء بها. حيث يفضل بعض المتداولين العقود الآجلة، وهناك سببٌ وجيهٌ لذلك.

العقود الآجلة تستمد قيمتها من أصل أساسي مثل الأسهم أو السندات أو المؤشرات أو السلع أو العملات أو المزيد. لديها بعض المزايا المتأصلة على الأسهم. على سبيل المثال، تعد طريقةً فعالة لإدارة المخاطر والتحوط منها، وتنويع محفظتك، والتداول بالرافعة المالية، والمزيد. علاوةً على ذلك، غالبًا ما يفضلها المتداولون بسبب انخفاض تكاليفها وساعات تداولها الأطول. على عكس الأسهم، فإنه مع العقود الآجلة، يمكنك التداول على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع مع بعض الانقطاعات. باختصار، توفر العقود الآجلة للمتداولين المبتدئين بعض المرونة.

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لتداول العقود الآجلة في أنها تمنح المتداولين الذين لديهم وصول أقل لرأس المال إلى قوةٍ شرائيةٍ أكبر. ذلك لأن العقود الآجلة هي بطبيعتها هياكل مالية مدعومة. بالطبع، هذا يعني أيضًا أنها أكثر خطورةٍ بطبيعتها، ولكن هذا أيضًا ما يجعلها مناسبة جدًا للمضاربة. ومع ذلك، فأنت بحاجةٍ إلى استراتيجيات مناسبة لإدارة المخاطر عند التداول على الهامش. لتجنب مخاطر تداول العقود الآجلة، تأكد من قضاء وقت كافٍ في بناء مهاراتك في التداول على أساسٍ متين.  

تدرب باستخدام محاكي

بالنسبة لمعظم المتداولين، كلما زاد الوقت الذي يقضونه في حسابٍ تجريبي، زادت فرصهم في النجاح عندما يبدأون التداول. لا يستطيع بعض المتداولين الانتظار لبدء العمل بأموال حقيقية وغالبًا ما ينتهي بهم الأمر بخيبة أمل لأن الأمور لا تسير على ما يرام. ضع في اعتبارك أنه في معظم الحالات تكون عواطفك هي عدوك الأول. التداول ليس عدوًا سريعًا، بل إنه ماراثون.

بالطبع، لا يمكنك التداول على حسابٍ تجريبي إلى الأبد أيضًا. لن تقوم أبدًا بإصلاح كل عيب افتراضي في استراتيجيتك. هناك نقطةٌ يتعين عليك فيها التبديل إلى حساب حقيقي. لذا، كيف ستعرف أنك جاهزٌ للحساب الحقيقي؟

لا توجد إجابةً محددة لهذا السؤال. ومع ذلك، فإن نسبة الربح / الخسارة هي معيارٌ قويٌ للحكم على معظم استراتيجيات التداول اليومي. عادةً، إذا كانت لديك نسبة ربح / خسارة أعلى من 1 (أو معدل ربح أكثر من 50٪)، فلديك احتمالاتٌ جيدة للنجاح. بالطبع، كلما ارتفعت النسبة، كان ذلك أفضل. إذا كنت تكسب المال من كل عملية تداول ثانية مع إبقاء خسائرك تحت السيطرة، فقد تكون مستعدًا للتداول بأموال حقيقية.

من ناحيةٍ أخرى، إذا كانت استراتيجيتك لا تعمل بشكلٍ جيد حتى عند التداول اليومي باستخدام محاكي، فلا تتوقع تحقيق أداءٍ أفضل عند جعل حسابك حقيقيًا. تأكد من تخصيص وقتك لضبطها، ولا تتسرع في التداول بأموال حقيقية.

ما الذي يمكن أن يحدث خطأً في التداول اليومي؟

يجب أن تنطوي كل استراتيجية ناجحة في التداول اليومي حول كيف يمكن معالجة ما قد يحدث من أخطاء في التداولات. من الواضح أنه لا توجد طريقة للاستعداد التام لكل الاحتمالات. ومع ذلك، فأنت بحاجةٍ على الأقل إلى مراعاة الاضطرابات الأكثر شيوعًا أو المحتمل حدوثها.

أولا وقبل كل شيء تحتاج إلى التعامل مع أشيائك الخاصة. تأكد من أن لديك جهاز كمبيوتر لائق، واتصال إنترنت ثابت، ويفضل نوعًا من النسخ الاحتياطي. عادةً ما تكون النسخة الاحتياطية هي هاتفك. ثم هناك أهمية لعلم نفس التداول. إن الانضباط للحفاظ على عواطفك تحت السيطرة ليس شيئًا ستتعلمه من دورة التداول. بل إنه شيءٌ تقوم ببنائه من خلال الممارسة.

بعد ذلك، سيتعين عليك إلقاء نظرةٍ على الأسواق ككل. سترغب في الحصول على موجز إخباري واحد أو اثنين على الأقل وتقويم اقتصادي فقط للتأكد من أنه يمكنك مواكبة ما يجري في السوق. سيسمح لك مثل هذا الإعداد بالتفاعل مع أي أحداث تحرك السوق تهدد مركزك.

عوامل السعر الخاص بالأصول

فكر في العوامل التي تؤثر على سعر الأصول الفردية. على سبيل المثال، افترض أنك تتداول العقود الآجلة للنفط (CL). يجب أن يكون لديك على الأقل بعض الأفكار حول التطورات المختلفة في الأعمال العالمية والمرحلة الجيوسياسية التي تؤثر عليها. يمكن أن تشمل القائمة الحروب التجارية، وحظر التصدير والاستيراد، وتطوير الطاقة المتجددة، وحظر استخدام البلاستيك، وقيود العرض والاضطرابات، والعديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على تداولاتك. إذا كنت تتداول في العقود الآجلة لفول الصويا (ZS) أو الذرة (RTY) إذن سيتعين عليك تتبع توقعات الطقس وتقارير الإنتاج وتحليل الصادرات والواردات والمزيد.

قبل أن تبدأ التداول، تأكد من التعرف على معظم المتغيرات التي تؤثر على الأصول التي تعنيك. بعد ذلك، اضبط إستراتيجية التداول الخاصة بك للاستجابة بشكلٍ مناسب وتحوط مراكزك ضدها.

افتح حسابًا مع الوسيط المناسب 

أول شيءٍ يجب أن تفكر فيه عند اختيار وسيط هو، بالطبع، متطلبات الحد الأدنى للإيداع الأولي. لحسن الحظ، قام العديد من الوسطاء بإلغاء متطلبات الحد الأدنى لرصيد الحساب في السنوات الأخيرة، ويكفي مبلغ 500 دولار لفتح حساب. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن أي حساب يتيح لك تبييت المراكز سيخضع لمتطلبات هامش أعلى بكثير. بالنسبة لبعض الأصول، يمكن أن تتجاوز هذه الهوامش 5000 دولار بسهولة، مما يعني أنك لن تكون قادرًا على شغل مركز واحد ما لم يكن لديك هذا القدر في الحساب. هذا ببساطة يضع الحسابات بين عشية وضحاها خارج دوري المتداول العادي.

كما يعتبر تداول العقود الآجلة مكلفًا نسبيًا بسبب ارتفاع تكاليف التداول. ليس غريبًا أن يغير الوسطاء 2.50 دولارًا لكل عقد بالنسبة للعقود الآجلة الأكثر شيوعًا. في بعض الأحيان يصل إلى 10.00 دولارات لكل عقد للأصول البديلة مثل عقود البيتكوين الآجلة. يمكن أن تؤدي تكاليف التداول المرتفعة هذه إلى استنفاد رأس المال الأولي الخاص بك البالغ 500 دولار بسهولة.

لحسن الحظ، ارتفعت المنافسة بين الوسطاء بالفعل في العامين الماضيين. اليوم، هناك منصات قد تمنحك رسوم تداول معقولة ولا يشترط حد أدنى لرصيد الحساب لتداول العقود الآجلة. لسوء الحظ، يأتي هذا عادةً على حساب أدوات التداول المتاحة. علاوةً على ذلك، فإن العديد من هؤلاء الوسطاء عبارة عن منصات جديدة لم تكتسب ثقة مجتمع التداول بعد.

عندما تبدأ برأس مالٍ قدره 500 دولار، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو التسوق والعثور على وسيطٍ موثوقٍ به لا يفرض عليك رسوم تداول يومية باهظة. الميزات والوظائف المدعومة لمنصة التداول، في هذه الحالة، هي مكافأة إضافية.

استخدم إستراتيجية التداول اليومي على حساب صغير

فقط تذكر أن حقيقة كونك تبدأ بمبلغ 500 دولار لا تعني أن حسابك سيفشل حتماً. هذا يعني ببساطة أنه قد يكون من الصعب بعض الشيء تطويره.

لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن تداول العقود الآجلة اليومي بحساب 500 دولار يكون أكثر صعوبةً من حسابٍ أكبر. ليس لديك المساحة نفسها للخطأ، أو القدرة على شراء العديد من العقود، أو القدرة على دفع عمولات عالية. إن امتلاك حساب بمبلغ 50,000 دولار على سبيل المثال من شأنه أن يمنحك الكثير من الفرص لمحاولة جني الأرباح.

أكبر عقبة أمام الحسابات الصغيرة هي أنه لا يمكن استخدامها إلا في تداول الأسواق بمتطلبات هامش منخفضة وقيمة تجزئة صغيرة. هذا يعني أن استراتيجية الاسكالبينج قد تكون هي الأنسب لحساب صغير. أفضل سيناريو هو العثور على وسيطٍ بأقل رسوم. بدلاً من ذلك، هناك طريقةٌ شائعة أخرى للتداول وهي من خلال استراتيجيات استمرار الاتجاه. استمرار الاتجاه، كما هو الحال في تحديد الوقت الذي يكون فيه السعر مستعدًا لمواصلة التحرك في نفس الاتجاه. عادةً، تتكشف مثل هذه السيناريوهات في منتصف اتجاه هبوطي أو صعودي. عادةً ما يتم تمييزها بإكمال أنماط استمرار الاتجاه مثل الأعلام أو المثلثات أو الشعارات أو المستطيلات أو المزيد.

يمكن للمتداولين الذين لديهم قدرة على تحمل المخاطرة أن يجربوا أيضًا استراتيجيات انعكاس الاتجاه، حتى مع الحسابات الصغيرة. لزيادة أرباحهم إلى الحد الأقصى، يحتفظ هؤلاء المتداولون بصفقاتهم مفتوحة حتى آخر لحظة قبل حدوث الانعكاس. ومع ذلك، لكي تنجح هذه الاستراتيجية في الممارسة العملية، فإنها تتطلب فهمًا عميقًا لحركة السعر ومؤشرات الزخم. إنه أيضًا نهجٌ عالي المخاطر وعائدٌ مرتفع ويمكن أن يمسح حسابك في غمضة عين. ينصح المتداولون المتمرسون عادة بعدم البدء باستراتيجية الانعكاس.

إدارة مخاطر التداول اليومي بالطريقة الصحيحة

الإدارة السليمة للمخاطر ضروريةٌ لتحقيق النجاح في تداول العقود الآجلة. هذا أكثر أهميةً مع المتداولين الذين يبدأون بحساباتٍ أصغر. إذا كان لديك 500 دولار لتتداول بها، فحتى خسارة صغيرة مثل 10 دولارات يمكن أن تشعرك بأنها نكسةٌ كبيرة.

علاوةً على ذلك، فإن الإدارة السليمة للمخاطر لا تعني فقط تخفيف الخسائر. بل وتتطلب منك أيضًا تحسين تكاليف التداول اليومي. فكّر في الأمر؛ إن تكاليف التداول هي في الأساس أموالٌ تُخصم من حسابك، سواء كنت في الجانب الرابح أو الخاسر من الصفقة. وبهذا المعنى، فإن استراتيجية إدارة المخاطر المناسبة تنظر إلى رسوم التداول على أنها مجرد خسائر.

لتنمية حسابك ذو مبلغ الـ 500 دولار بشكلٍ أسرع، يجب أن تركز على بناء إستراتيجية إدارة المخاطر الخاصة بك حول جانبين رئيسيين؛ نسبة ربح / خسارة معقولة واستخدام مناسب لأوامر وقف الخسارة.

حدد نسبة ربح / خسارة جيدة

معدل الربح بنسبة 50٪ هو هدف أولي معقول لمتابعته. ومع ذلك، عند التداول اليومي برأس مال محدود، عليك محاولة تحقيق أهداف أعلى من ذلك، خاصةً إذا كان لديك تكاليف تداول مرتفعة نسبيًا.

من الناحية المثالية، عليك أن تحاول تحقيق معدل ربح يتراوح بين 50٪ و 70٪. في هذه الحالة، ستضمن تدفقًا ثابتًا للعائدات وستكون قادرًا على تنمية حسابك بشكل مستدام. يُزعم أن عددًا قليلاً من المتداولين تمكنوا من الخسارة مرة واحدة فقط في كل أربع صفقات (أي بمعدل ربح 75٪).

على الرغم من ذلك، ضع في اعتبارك أن النظر إلى معدل الربح وحده ليس انعكاسًا جيدًا لمدى نجاحك. تأكد أيضًا من مراعاة قيمة خسائرك. إذا تجاوز المبلغ الإجمالي لخسائرك أرباحك، فلن يكون الأمر مهمًا حتى لو كان لديك معدل ربح بنسبة 90٪. في كثيرٍ من الأحيان، حتى صفقة واحدة أو اثنتين من الصفقات الخاسرة يمكن أن تمحو أرباحك التي حققتها بشق الأنفس. ومع ذلك، تأكد من أنك لا تتجاهل نسبة الربح / الخسارة.

الحد الأدنى لنسبة الربح / الخسارة الذي يجب أن تسعى لتحقيقه هو 1.5. يهدف العديد من المتداولين إلى تحقيق نسب أعلى، ولكن في النهاية، كل شيء يعتمد على المهارات والخبرة. من الأفضل أن تتحقق من توقعاتك وأن تهدف إلى تحقيق عوائد معقولة.

أوامر وقف الخسارة

أوامر وقف الخسارة هي واحدة من أكثر أدوات إدارة المخاطر شيوعًا. تتمثل فكرة أمر وقف الخسارة في توجيه برنامج التداول الخاص بك إلى وقت إغلاق مركزك.

بالرغم من أن هناك أنواعًا مختلفة من أوامر وقف الخسارة، إلا أن فكرتها العامة متشابهة. يتم وضع الأمر عند مستوى سعر معين (عادةً ما تكون خطوط الدعم أو المقاومة، ولكن يمكن أن تكون أيضًا مستويات أسعار بديلة يتم تحديدها من خلال إشارات المؤشرات الفنية) وتضمن لك راحة البال أنك لن تخسر أكثر مما ترغب في خسارته. بدلاً من ذلك، إذا بدأ السوق في التحرك ضدك، في اللحظة التي يصل فيها السعر إلى مستوى وقف الخسارة، سيتم إغلاق مركزك، وسيتم قفل أرباحك.

يمكن أيضًا تعيين أوامر وقف الخسارة على مسافة معينة من السعر. بهذه الطريقة، يمكنك توجيه الوسيط لإغلاق المركز بمجرد أن يتغير سعر الأداة بنسبة 10٪ أو 15٪، على سبيل المثال.

الميزة الرئيسية لأوامر وقف الخسارة هي أنها توفر عليك عناء المراقبة المستمرة للسوق. أنت واثقٌ من أنه في حالة حدوث أي تحركات أسعار معاكسة، ستتم حماية مراكزك. علاوةً على ذلك، لا تكلف شيئًا للاستخدام. اعتبر الأمر كتأمين مجاني على أرباحك.

ضع في اعتبارك المقدار الذي ستكون قادرًا على تحقيقه بمبلغ 500 دولارًا فقط

الحقيقة هي أن البدء بموارد محدودة يضع حدًا أقصى لما يمكنك كسبه. السبب الرئيسي هو أنه لا يمكنك التداول على الهامش أو الدخول في صفقات كبيرة، مع الأخذ في الاعتبار أنك ببساطة لا تستطيع تحمل خسائر مالية كبيرة.

عادةً، يقترح الخبراء عليك تجنب المخاطرة بأكثر من 1٪ أو 2٪ من رأس المال الخاص بك لكل صفقة. بالنسبة لحساب برأس مال 500 دولار، فإن هذا يترجم إلى ما بين 5 دولارات و 10 دولارات لكل صفقة. لن يسمح لك هذا بالكاد بربح راتب سنوي مكون من ستة أرقام فقط من التداول، ولكن إذا تمت إدارته بشكلٍ معقول، فيمكن أن يساعدك في تنمية مركزك بمرور الوقت.

نسبة المخاطرة إلى العائد على حساب صغير

يمكننا إجراء جميع أنواع الحسابات حول المبلغ الذي يمكن أن تكسبه باستخدام حساب تداول بقيمة 500 دولار يوميًا، وفي النهاية، ستنتهي جميعًا بكونها خاطئة. والسبب هو أن هناك العديد من المتغيرات في اللعبة، بما في ذلك عدد المرات التي تتداول فيها، وعمولات وسيطك، والاستراتيجية التي تعتمد عليها، والمزيد.

الحقيقة القاسية هي أن المتداولين المبتدئين برأسمال 500 دولار نادرًا ما يمكنهم الاعتماد على كسب أكثر من 30 دولارًا في الشهر.

يجب أن تضع في اعتبارك أيضًا أنه مع 500 دولار، سيكون خيارك الوحيد هو تداول العقود الآجلة الميني أو المايكرو. والسبب هو أن سعر هذه الأدوات يتحرك في نقاط، وفي كثير من الأحيان، حتى تغيير بضع نقاط في الأدوات الأكثر تكلفة قد يساوي نصف أو حتى أكثر من محفظتك بالكامل، مما يجعل التعرض للمخاطر كبيرًا للغاية.

في حين أنه قد يبدو أن المتداولين الذين لديهم 500 دولار في حساباتهم مقيدة أيديهم، فإن الحقيقة هي أن هناك طرقًا لتصبح متداولًا يوميًا وتتداول برأس مال أكبر مما لديك حاليًا.  

تمتع بالحصول على تمويل وزد من فرص نجاحك

هناك بديل لمحاولة إنشاء حساب تداول بقيمة 500 دولار ببطء. برامج المتداولين الممولة مثل التحدي و التحدي المكثف™ تم تصميمها كنقطة انطلاق للمتداولين الذين يرغبون في العمل لتعلم كيفية التداول ولكن ليس لديهم الأموال اللازمة لبناء حساباتهم بالفعل. يمكنك بدء تشغيل أحد هذه البرامج بأقل من 500 دولار، ويمكنهم إطلاق العنان لعدد كبير من الفرص.

لنأخذ التحدي المكثف™ على سبيل المثال. مقابل رسم اشتراك شهري قدره 150 دولارًا، يمكنك الوصول إلى دورة تعليمية شاملة من قبل محترفين يتمتعون بسنوات من الخبرة. ومع ذلك، فإن الميزة الرئيسية للبرنامج هي التقييم الذي يمنح المتداول الممول عرضًا من شركة الدعم عند الانتهاء بنجاح. الحصول عليه سيسمح لك بالتداول بأكثر بكثير مما يمكن أن تفعله بحساب 500 دولار فقط. حتى أن حسابات برنامج التحدي المكثف™ الأكبر حجماً تكلّف 350 دولارًا فقط شهريًا.

الفائدة الرئيسية من أن تصبح متداولًا ممولًا هي أنك ستتمكن من الوصول إلى حساب تداول احترافي بمبلغ يتراوح من 25,000 دولار إلى 150 ألف دولار. الشركة التي تقدم التمويل تتحمل جميع المخاطر، وفي المقابل تحصل على 20٪ من الأرباح. ستتمكن من الاحتفاظ بـ 80٪ من الأرباح المحققة بينما في نفس الوقت لن تخاطر برأس المال الخاص بك.

يمكنك معرفة المزيد حول مزايا أن تصبح متداولًا ممولًا في دليلنا المتعمق.

كيف تستخدم 500 دولارًا بحكمة

وبقدر ما يبدو مبتذلاً، عادةً ما يكون الأشخاص الأكثر نجاحًا هم أولئك الذين لا يستسلمون. خلف كل قصة نجاح، ستجد جبلًا من الفشل ثم نقطة تحول. المثابرة هي أفضل مؤشر على النجاح في سوق العقود الآجلة. إن بذل الجهد لتعلم التداول، والعثور على وسيط موثوق به، والممارسة حتى تصبح جاهزًا هي الخطوات الحاسمة للنجاح.

لحسن الحظ، توجد اليوم فرصٌ للتعلم أكثر من أي وقت مضى. حتى لو كان لديك رأس مالٍ محدود ولكنك على استعداد لبذل الجهد، فسوف تفتح لك الفرص.

تم تصميم برامج تمويل التداول من Earn2Trade بهذا الهدف على وجه التحديد. يمكنك التسجيل في برنامج وإكماله والحصول على عرض تداول ممول لحساب احترافي مقابل أقل من 150 دولارًا وفي أقل من شهر.