Earn2Trade Blog
التداول على مخطط النقاط

التداول على مخطط النقاط – الدليل كامل للتداول باستخدام tick chart

عادة ما تكون مخططات الأسعار المستندة إلى الوقت هي الطريقة الأكثر اختيارًا. لهذا السبب، مخططات النقاط تظل مجهولة بالنسبة للعديد من المتداولين. ومع ذلك، فإن مخطط النقاط لديه الكثير لتزويدك به، وتعلم استخدامها بشكل صحيح يمكن أن يكشف طريقة جديدة تمامًا للنظر إلى بيانات السوق، وقد يفتح أمامك المزيد من فرص التداول مع ضمان تغطية أكثر شمولاً للأداة المتداولة.

سيتناول هذا الدليل كل ما تحتاج إلى معرفته عن مخططات النقاط (tick charts)، بما في ذلك ما هي، وكيفية قراءتها، وما هي استراتيجيات تداول مخطط النقاط الأكثر شيوعًا. سنقارن مخططات النقاط tick charts مع أنواع مخططات التداول الأخرى لنستكشف أين تكمن مواطن قوتها وضعفها. الأهم من ذلك، سنحاول أيضًا الإجابة على السؤال الشائع عن أفضل مخطط tick charts للتداول اليومي.

910x300_AR

ما هي مخططات النقاط Tick Charts؟

تمثل مخططات النقاط حركة السعر خلال اليوم وتقوم بإنشاء شريط جديد (شموع يابانية، خط، إلخ) في كل مرة يتم فيها تنفيذ قدر معين من المعاملات (النقاط).

يمكن للمتداول تحديد عدد المعاملات التي سيتم تمثيلها في طباعة شريط جديد بناءً على رغباتهم. على سبيل المثال، لن يرغب المتداول في الأسواق عالية السيولة في الحصول على شريط جديد لكل 100 معاملة. بدلاً من ذلك، سيختارون أرقامًا أعلى (على سبيل المثال، شريط لكل 1000 معاملة) لضمان عدم تعرض المخطط لفوضى كبيرة.

في حين أن عدد المعاملات المطلوبة لطباعة شريط جديد متروك لك لاتخاذ قراره، هناك بعض المستويات الشائعة التي يستخدمها معظم المتداولين. يتم اشتقاق هذه الفواصل من أرقام فيبوناتشي، بما في ذلك 144، 233، 610، وهكذا. ومع ذلك، إذا وجدت أساس نقطة آخر يعمل بشكل أفضل لاستراتيجيتك، فأنت حر في تعديل المخطط الخاص بك.

لاحظ أن المعاملات في كل نقطة يمكن أن تتضمن أوامر جماعية صغيرة وكبيرة. على سبيل المثال، بغض النظر عما إذا كانت الصفقة لعقد واحد فقط، أو 100,000 سهم، يتم احتساب كل صفقة مرة واحدة. وبالتالي، يمثل الشريط في مخطط 1,000 نقطة ما يعادل 1,000 صفقة بغض النظر عن الحجم (أدناه مثال على مخطط 1,000 نقطة).

المصدر: Finamark

للحصول على مزيد من السياق حول حجم الطلبات المضمنة في كل نقطة، من الضروري استكمال مخططات النقاط ببيانات الحجم.

تساعد مخططات النقاط في جمع معلومات حول نشاط السوق المستمر، حيث تظهر عندما يكون المتداولون أكثر نشاطًا عندما يكون السوق بطيئًا أو بالكاد يتحرك.

مخططات النقاط هي بديل للمخططات الزمنية. وفي حين أن مخططات النقاط تستخدم عدد المعاملات كأساس، فإن المخططات الزمنية تعتمد على فترة زمنية محددة (على سبيل المثال، بالساعة، يوميًا، وما إلى ذلك).

كيفية قراءة مخططات النقاط Tick Charts

أفضل طريقة لتعلم كيفية قراءة مخططات النقاط هي عبر. تأكد من فتح حساب تجريبي حيث يمكنك اختبار كيفية عمل مخططات النقاط في الممارسة العملية ومدى ملاءمتها لاستراتيجية التداول الخاصة بك. فقط بهذه الطريقة يمكنك فهم كيف يتحرك السعر، وكيف تؤثر السيولة على حركة السعر، وكيفية التخفيف من الانزلاق السعري.

ومع ذلك، إليك بعض الأشياء التي يجب أن تعرفها قبل ذلك.

إن قراءة مخطط النقاط يشبه كيفية قراءة المتداول للمخططات الأخرى – لا يزال بإمكانك البحث عن الدعم والمقاومة، واختراقات الأسعار، والاتجاهات. الفرق الرئيسي هو أنه مع مخططات النقاط، فإنك تنظر إلى القياسات على مستوى المعاملة.

لجعل الأمر أكثر سهولة، لنفترض أننا نريد إنشاء شريط جديد لكل 100 صفقة. وهذا ما يسمى “مخطط 100- نقطة “.

يمكن أن يؤدي مخطط 100- نقطة إلى تقلبات حركة السعر عالية جدًا أو منخفضة جدًا، اعتمادًا على السوق. إذا كان الأصل عالي السيولة، فسيتم تشكيل النقاط بسرعة كبيرة ، مما يعني أن حركة السعر ستكون سلسة. من ناحية أخرى، بالنسبة للأصول الأقل سيولة، قد يستغرق تنفيذ 100 معاملة بضع ساعات أو حتى أيام، مما يعني أنه قد يكون هناك فاصل زمني كبير بين تكوين كل نقطة على الرسم البياني.

ضع في اعتبارك أنه مع مخططات النقاط، في كثير من الأحيان، ستنظر إلى الاتجاهات قصيرة الأجل للغاية والحركات الصغيرة. ومع ذلك، من الضروري أيضًا تتبع الصورة الأوسع نظرًا للتركيز الشديد على الاتجاهات قصيرة الأجل، فقد ينتهي بك الأمر إلى فقدان مستويات الدعم والمقاومة الأقوى.

استخدام مخططات النقاط للتداول اليومي

يتخصص المتداولون اليوميون في تحقيق أرباح صغيرة من عدد كبير من الصفقات وتجنب إبقاء المراكز مفتوحة طوال الليل. ولهذا السبب عادة ما يفضلون الأدوات الأكثر تقلبًا. تعتبر مخططات النقاط أداة رائعة لاستكمال استراتيجيات التداول اليومي.

باختصار، يمكن أن تساعد مخططات النقاط المتداولين اليوميين في اكتشاف فرص السوق المربحة خلال فترات ارتفاع نشاط السوق وانخفاضه. على سبيل المثال، عندما يفتح السوق، عادة ما يكون التقلب والنشاط مرتفعين، ويمكن طباعة الشريط بسرعة كبيرة – واحدة لكل دقيقة في البداية. من ناحية أخرى، خلال فترة الغداء وفترات التداول قبل وبعد ساعات العمل، قد يستغرق تشكيل النقطة الواحدة ساعات.

يفضل المتداولون اليوميون استخدام مخططات النقاط لأنه يمكن تعديلها بناءً على حساسية وقوة استراتيجية التداول. على سبيل المثال، يمكن تعيين مخططات النقاط لطباعة شريط على عدد صغير جدًا من الصفقات. الرقم الأكثر دقة سيعتمد على الأصل بحد ذاته لأن الأدوات المالية التي تتمتع بسيولة أكثر سيكون لديها معدل أعلى من طباعة الأشرطة.

نظرًا لأنه من المعتاد أن يهدف المتداولون اليوميون إلى اقتناص فرص أصغر في السوق، فيمكنهم البحث عن الاختراقات على مستوى المعاملات الصغيرة جدًا. وهذا يسمح لهم بتحقيق الأرباح حتى خلال الأوقات الأقل نشاطًا (على سبيل المثال، أوقات الغداء)، عندما تحدث معاملات قليلة جدًا.

من ناحية أخرى، يمكن للمتداول الذي يفضل تداول فترات أكبر من النقاط تعديل الرسم البياني لطباعة شريط لكل 1000 أو 2000 نقطة.

هذه المرونة هي السبب في أن مخططات النقطة تجعل من السهل على المتداولين التكيف مع فترات التقلبات المرتفعة أو المنخفضة

فيما يلي مثال على كيفية التبديل إلى مخططات النقاط على منصة Finamark للتداول.

المصدر: Finamark

استراتيجيات تداول مخططات النقاط

في الحالة العامة، عند استخدام مخططات النقاط، من الأفضل الالتزام بالأنماط التي تعكس العرض والطلب الأساسيين على نطاق صغير ومستويات الدعم والمقاومة والاختراق النموذجية.

يمكن لمخططات النقاط أن تساعدك في الإنتباه إلى الاختراقات المحتملة وتساعدك على تحديد الارتفاع في أقرب نقطة له.

يمكن أن يُظهر الشريط زيادة في النشاط، خاصة إذا تم دمجه مع مؤشر قياس الحجم والإشارة إلى نقاط الدخول المحتملة عند إغلاق الشريط. 

علاوة على ذلك، نظرًا لأن مخططات النقاط “تتكيف” مع السوق، فإنها تساعد في القضاء على التقلبات الشديدة، وهي نموذجية للمخططات الزمنية، عن طريق ضغط الفترات ذات نشاط التداول المنخفض، مثل وقت الغداء، قبل ساعات العمل أو بعدها. يسمح هذا بتحليل أكثر اتساقًا بين جلسات التداول حيث سيكون لديك عدد أقل من الشموع بسبب انخفاض نشاط التداول. 

مخططات النقاط ومخطط الحجم

يعد هذا الإعداد أمرًا رائعًا يجب مراعاته إذا كنت تريد الكشف عن الصورة الكاملة لنشاط السوق.

بينما  يشير مخطط النقاط إلى عدد الصفقات، يشير مخطط الحجم إلى عدد العقود.

عند رسمه على مخطط النقاط، يشير الحجم النسبي لمخطط الحجم إلى متوسط حجم الصفقة. يشير متوسط حجم المخطط الكبير إلى الوجود المحتمل للمستثمرين المؤسساتيين. من ناحية أخرى، إذا احتفظ المخطط بمستويات منخفضة، فإن أحجام الصفقات أيضًا صغيرة ومؤشر محتمل لتداول التجزئة.

فيما يلي مثال – إذا قمت بإعداد مخطط النقاط لطباعة شريط لكل 1000 صفقة وكان متوسط عدد العقود في كل صفقة 5، فسيكون مخطط الحجم 5000.

يمكن أن تكون مؤشرات الحجم، ككل، مفيدة للغاية عند التداول على مخططات النقاط لأنها يمكن أن تساعدك في تأكيد المستويات التي يتم عندها البيع أو الشراء. ستنعكس الصفقات الكبيرة دائمًا في شريط الحجم الأكبر، والتي يمكن أن تؤكد حركة السوق الصعودية أو الهبوطية التالية. 

عند تداول عقود E-mini على مخطط النقاط، كما هو موضح في المثال أدناه، يساعد مخطط الحجم على تأكيد الإشارة التي نحصل عليها من السعر. تُظهر أن هناك حجمًا كافيًا لتأكيد أنه يمكننا الشراء في القاع أو البيع على قمة الارتفاع حيث أن السوق سينعكس في الاتجاه الآخر.

المصدر: Finamark

مخططات النقاط ومؤشر القوة النسبية

إذا لم تكن على دراية بمؤشر القوة النسبية ، فتأكد من قراءة دليلنا المخصص.

يمكن أن يكون مؤشر القوة النسبية مفيدًا جدًا عند استخدامه على مخططات النقاط للتداول اليومي وخلال الفترات التي يزداد فيها نشاط التداول.

قد يفكر المتداولون في مراقبة مؤشر القوة النسبية لإشارات الاستمرارية بعد الوصول إلى مستويات ذروة الشراء/ذروة البيع. في المثال أدناه، يمكنك أن ترى أنه عندما يعطي مؤشر القوة النسبية مؤشر ذروة الشراء/ذروة البيع، والذي يدعمه أيضًا مخطط النقاط وزيادة في حجم التداول، ينعكس السوق. 

المصدر: Finamark

مزايا تداول مخططات النقاط 

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الشخص يفضل التداول باستخدام مخططات النقاط.

أولاً، يساعد مخطط النقاط على تقليل الضجيج نظرًا لأن كل شريط يتم إنشاؤه بشكل متساوٍ، ولا توجد شموع ذات نشاط منخفض. وبذلك، يمكنك منع نفسك من التفكير في ضجيج السوق على الإشارة والتداول عليها.

كما لو قمت أيضًا بدمج الحجم مع مخططات النقاط، سيمكنك التأكد من أن جميع النقاط الموجودة على المخطط متساوية في الحجم. وهذا يعني أنك ستتمكن من معرفة متى تكون تحركات الأسعار مدعومة بأحجام كبيرة، مما يشير إلى ملف المستثمرين الذين يهيمنون على السوق (على سبيل المثال، ستلاحظ بمجرد أن يبدأ المال الذكي في الدخول). يمكنك التنبؤ باستمرار الاتجاه أو الانعكاسات المحتملة من خلال معرفة أي الاتجاهات يدعمها المستثمرون المؤسسيون وأيها ينتج عن نشاط مستثمري التجزئة.

يمكن أن تساعدك مخططات النقاط أيضًا على سلاسة حجم التداول قبل افتتاح السوق وبعد ساعات التداول. عادةً ما يكون النشاط خلال هذه الساعات أكثر تجزؤًا، إلا أن مخططات النقاط قد تساعدك على فهمه بشكل أفضل.

 يستخدم بعض المتداولين مخططات النقاط لتحديد فترات استنفاد الاتجاه. من خلال إعطاء وزنًا متساويًا لمستوى نشاط كل شمعة، يمكن أن تقلل مخططات النقاط من فرصة وجود أشرطة/شموع تدل على استمرار الاتجاه الخاطئ (على سبيل المثال، تلك التي تكون مجرد تداول منخفض الحجم في الاتجاه).

ربما تكون أهم ميزة لمخططات النقاط هي أنها تسمح لك بالتداول على اختراقات الأسعار على مستوى كل نقطة معاملة، مما يتيح لك اقتناص حتى أقل التحركات.

كما قد تساعدك مخططات النقاط خلال الأسواق البطيئة والمحددة النطاق، على تجنب التقلبات التي يمكن أن تتوقعها من المخططات البيانية الأخرى (على سبيل المثال، المخططات المستندة إلى الزمن). والسبب في ذلك أنه لن يكون لديك نقطة إلا بعد إجراء مقدار معين من نشاط التداول.

مقارنة مخططات النقاط مع مخططات التداول الأخرى

غالبًا ما يدمج المتداولون بين العديد من أنواع المخططات البيانية بهدف الحصول على أفضل النتائج. ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • المخططات الزمنية
  • مخططات النقاط
  • مخططات الحجم
  • مخططات النطاق (Renko)

ومع ذلك، فإن التبديل بين مخططات النقاط والمخططات الزمنية، على سبيل المثال، لن يتم دائمًا بسلاسة لأن المخططات المختلفة ستعطيك إشارات أخرى بناءً على سيناريو السوق ونظام التداول الخاص بك.

من الضروري ملاحظة أن مخططات النقاط والحجم والنطاق تعتبر مخططات مستندة إلى البيانات، على عكس المخططات الزمنية. بل أنهم يأخذون في الاعتبار جوانب معينة من نشاط التداول عند رسم أشرطة/شموع جديدة.

ولهذا، فإنه من الضروري فهم الأنواع المختلفة من المخططات البيانية والمواقف الأنسب لاستخدامها. والآن، لنعثر على الإجابة.

مقارنة بين مخطط النقاط والمخطط الزمني 

في حين أن النقاط تتشكل بناءًا على عدد من المعاملات فقط، فإن المخططات الزمنية تشكل شريطًا/شمعة جديدة بناءً على إطار زمني معين (على سبيل المثال، كل 15 دقيقة، كل ساعة، كل يوم، إلخ).

هذا الاختلاف الأساسي هو السبب في أن أنواع المخططات البيانية تناسب سيناريوهات التداول المختلفة.

على المخطط الزمني، على سبيل المثال، هناك فرق كبير بين شريط الافتتاح والشريط العشوائي في وقت الغداء، على الرغم من أن كليهما يمثلان نفس الإطار الزمني. حيث يتمثل الفرق في نشاط التداول الذي حدث خلال تلك الفترات. عادةً ما يكون نشاط التداول خلال شريط الافتتاح الأول أعلى بشكل كبير مما يكون عليه خلال وقت الغداء عندما يتراجع نشاط السوق بشكل ملحوظ.

باستخدام المخططات الزمنية، سيتم رسم شريط واحد في نهاية الفترة الزمنية المحددة. في حالة المخطط البياني لمدة 60 دقيقة، سيتم رسم الأشرطة في الساعة 9:30 و 10:30 و 11:30، إلخ، حتى نهاية جلسة التداول. وهذا يعني أنه سيكون هناك دائمًا نفس عدد الأشرطة لكل يوم تداول عند استخدام نفس الفترة الزمنية. ويعدّ هذا الجدل الرئيسي الذي يؤخذ على المخططات الزمنية. حيث يجادل مؤيدو مخطط النقاط بأن الزمن هو أساس غير كافٍ للرسم البياني لأنه لا يتعلق بالطريقة التي يتحرك بها السوق. ونتيجة لذلك، فإن معدل إنشاء الأشرطة يعتبر مؤشرًا أكثر موثوقيًة لنشاط السوق.

من المنطقي التبديل إلى مخطط نقطة خلال الأسواق البطيئة والمحددة النطاق، حيث أن المخطط المستند إلى الزمن سيشتتك. وباستخدام مخطط النقاط، لا يُسمح لك بإجراء صفقات إلا بعد حدوث مقدار معين من نشاط السوق بالفعل.

مقارنة بين مخطط النقاط ومخطط الحجم 

يستخدم العديد من المستثمرين كلًا من مخططات النقاط والحجم معًا. على الرغم من أنهما متشابهان تمامًا، إلا أن المسألة تكمن في التفاصيل، وإذا لم تأخذ هذه التفاصيل في الاعتبار، فقد ينتهي بك الأمر إلى تحريف الإشارات التي تحصل عليها من المخطط.

لقد ذكرنا بالفعل أن مخططات النقاط ترسم أشرطة/شموع جديدة بناءً على عدد محدد مسبقًا من المعاملات. ومع ذلك، فهي لا يمكنها أن تعكس حجم الأمر. على سبيل المثال، تعتبر مخططات النقاط أمرًا لـ 100,000 سهم وأمرًا لسهم واحد باعتبارها معاملة واحدة. كما ترى، يسلط هذا الضوء على أهم عيب في مخططات النقاط – حيث لا يمكنك الحصول على الصورة الكاملة لنشاط التداول.

هنا يأتي دور مخططات الحجم. سيقوم مخطط الحجم برسم شريط/شمعة جديدة بناءً على العدد الإجمالي للعقود المتداوَلة. على سبيل المثال، سيقوم مخطط حجم 1,000 برسم شريط جديد لكل 1,000 عقد/سهم يتم تداوله، بغض النظر عما إذا كان الأمر سيستغرق حدوث 5 أو 500 صفقة. من جهة أخرى، سيقوم مخطط النقاط برسم شريط جديد لكل 1,000 معاملة، بغض النظر عن عدد العقود/الأسهم التي تضمنتها.

يعد التبديل بين مخططات النقاط والحجم طريقة رائعة لضمان رؤية نشاط السوق بصورة ثاقبة، بما في ذلك عدد المعاملات وحجمها.

مقارنة بين مخطط النقاط (tick chart) ومخطط النطاق (Renko)

تستخدم مخططات النطاق اتجاه السعر كأساس وحيد تعتمد عليه. حيث أنها ترسم شريطًا جديدًا لحركة سعر محددة مسبقًا، بغض النظر عما إذا كانت صعودية أم هبوطية. على سبيل المثال، يمكنك تعيين مخطط النطاق الخاص بك لإنشاء شريط جديد في كل مرة تتحرك فيها الأداة المتداولة 50 نقطة صعودًا أو هبوطًا.

كما تعلم، فإن مخططات النقاط لا تأخذ في الاعتبار سوى عدد الصفقات، بغض النظر عن اتجاه السعر.

مخططات النطاق هي طريقة فعالة للنظر في حركة السعر. وهي مؤشر جيد على التقلبات ويمكن أن تعمل بشكل فعال حقًا عند دمجها مع مخططات الحجم والنقاط.

الخلاصة

عند مناقشة أنواع المخططات البيانية، تجدر الإشارة إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون أحدها هو “الأفضل.” بل أن المخططات البيانية المختلفة تناسب سيناريوهات السوق المختلفة. وبالتالي، كلما زادت أنواع المخططات البيانية التي تجيد استخدامها، زادت فرص التداول التي ستتمكن من العثور عليها.تُعد مخططات النقاط أداة رائعة لاقتنائها في صندوق الأدوات لديك إذا كنت ترغب في العثور على مستويات دخول أو اختراقات جيدة. ومع ذلك، لاحظ أنها ليست عصا سحرية تغيّر نشاط التداول الخاص بك بشكل كبير من تلقاء نفسها. بل هي مجرد طريقة مختلفة للنظر إلى بيانات السوق. تعتمد معرفة ما إذا كانت مخططات النقاط ستناسبك على استراتيجيتك وأهدافك في التداول. ولحسن الحظ أن مخططات النقاط قابلة للتخصيص بدرجة عالية ومرنة للغاية، لذا فإن أفضل ما يمكنك فعله هو تجربة إعدادها في حساب تجريبي لمعرفة كيفية ضبطها لتناسب استراتيجيتك بشكل أفضل.