Earn2Trade Blog
barbara corcoran

باربرا كوركوران

إذا كنت تفكر في دخول عالم الأعمال، ولكنك لا تعلم من أين تبدأ، في هذه الحالة يمكنك اتباع خطوات باربرا كوركوران. أصبحت مالكة لإمبراطورية عقارية بعد أن كانت جزءا من عائلة مكونة من 10 أطفال تنتمي للطبقة العاملة. بعد ذلك، استطاعت أن تكون المستثمرة “القرش” في البرنامج الشهير ABC Shark Tank الذي يتيح للمشاركين عرض مشاريعهم الناشئة أمام لجنة المستثمرين التي تكون بابرا كوركوران جزءًا منها.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

كانت باربرا كوركوران ثاني أكبر طفل في الأسرة المكونة من 12 فردًا، وقضت حياتها في منزل مكون من غرفتي نوم وحمام واحد. ولم يتمكن والدها من الحصول على وظيفة ثابتة له، في حين كانت والدتها مصدر إلهام لها. وتصف كوركوران والدتها بأنها منظمة للغاية وأدارت المنزل تماما مثل “رقيب تدريب”. تبنت نهج والدتها وسارت على خطاها فيما يتعلق بإدارة أعمالها أهمها مبدأ “الشكوى مرفوضة”. وعندما بلغت 23 عامًا، كانت تعمل في 20 وظيفة تقريبا، بما في ذلك العمل كمشرفة في الملعب، ومساعدة منقذ في مسبح للأطفال، و نادلة في مطعم.

في أحد الأيام أخبرها صديقها أنها ستبلي حسنا في مجال العقارات. فاستقالت على الفور من عملها كنادلة وبدأت بالعمل كموظفة استقبال في شركة عقارات مقرها نيويورك. بعد عام، أنشأت شركة وساطة عقارية خاصة بها، برأس مال يقدر بـ 1000$ اقترضته حينها من صديقها. و بعد 7 سنوات انفصل صديقها عنها، فأغلقت تلك الشركة وأنشأت شركتها الخاصة تحت اسم مجموعة كوركوران. ومنذ تلك اللحظة، أصبح من المستحيل إيقاف باربرا كوركوران. وعلى الرغم من أنها قد مرت بالعديد من الأوقات التي كانت فيها على وشك الإفلاس، إلا أنها دائمًا ما كانت تجد طريقة لمواجهة هذه المواقف و التغلب عليها. وفي عام 2001 بيعت مجموعة كوركوران مقابل 66 مليون دولار.

910x300_AR

باربرا كوركوران في Shark Tank

ركزت باربرا كوركوران في الفترة التي تلتها على قضاء بعض الوقت مع ابنها و رعايته، لكنها سرعان ما أدركت أنها تريد أكثر من ذلك. و لذلك قررت المشاركة في البرامج التلفزيونية كخبيرة عقارية وقامت بتوظيف بعض المستقلين. وكانت انطلاقتها عندما تلقت عرضًا لتكون مستثمرة في Shark Tank. ولم تتردد لحظة واحدة في قبول هذا العرض. ومع ذلك، تلقت مكالمة بعد فترة قصيرة تفيد بأنهم اختاروا امرأة أخرى لتحل مكانها في مقعد الإناث. وفي حين قد يشعر معظم الناس بالأسف على أنفسهم في مثل هذا الموقف لكن هذا ليس من طباع باربرا كوركوران. فلم تفكر بالاستسلام أبدا. عوضا عن ذلك، أرسلت بريدا الكترونيا لمالك الاستيديو، تطلب فيه فرصة للتنافس على المقعد. في نهاية المطاف، حققت هدفها ونجحت بالحصول على المقعد، واستثمرت أكثر من 5.4 مليون دولار في 52 شركة في دورها في العرض.

شملت قاعدة “لا يسمح للمشتركين ” رواد الأعمال الذين مولتهم في برنامج Shark Tank أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، وضعت صورًا مبروزة لهم جميعًا و علقتهم على حائطها بطريقة جميلة. و على الرغم من ذلك، إذا أتى أحدهم حاملا معه الأعذار و شاعرا بالأسف على نفسه، تذهب مباشرة إلى الحائط وتعلق صورته رأسًا على عقب. تقوم بذلك لتذكر نفسها بعدم إضاعة وقتها مع هؤلاء الناس لأنهم لم و لن يكونوا أبدًا رواد أعمال ناجحين.

تعد قصة باربارا كوركوران طريقة جيدة ألا ننسى أنه يجب علينا اغتنام جميع الفرص و ممارسة مهنة جديدة في عالم الأعمال. إنها أحد النماذج التي يحتذى بها للجميع، و النساء على وجه الخصوص، اللواتي يشعرن بالقلق تجاه قدرتهن على الاندماج في عالم الأعمال. سيداتي، اتبعن خطوات باربرا، وآمنّ بأنفسكن وإمكانياتكن.