Earn2Trade Blog
peter schiff

بيتر شيف

“بيتر شيف” من مواليد عام 1963 من مدينة نيو هافن، في ولاية كونيكتيكت. وهذه المدينة هي موطن جامعة ييل، على الرغم من أنها ليست المكان الذي سيدرس فيه في النهاية. بدلاً من ذلك، فقد التحق بكلية هاس للأعمال في جامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي في ولاية كاليفورنيا، حيث درس هناك الاقتصاد والأعمال والاستثمار والتمويل الشخصي أثناء حصوله على درجة البكالوريوس في العلوم.

بحلول التسعينيات، انضم “بيتر شيف” إلى شركة Shearson Lehman Brothers كسمسار أوراق مالية. وسارت الأمور على ما يرام بالنسبة له. حيث كان عمله جيدًا لدرجة أنه تمكن من شراء شركة سمسرة خاملة مع شريك له في عام 1996. وأعادوا تسمية الشركة إلى Euro Pacific Capital وتشغيلها خارج مدينة لوس أنجلوس حتى نقلوها إلى ولاية كونيتيكت في عام 2005.

علاوة على ذلك، يوجد أيضًا بنك يسمى Euro Pacific الذي يعمل خارج منطقة بورتوريكو اعتبارًا من عام 2017. بالإضافة إلى أنه أسس أيضًا شركة Euro Pacific Canada Inc، والتي تُعرف الآن باسم Echelon Wealth Partners Inc. ويشير اسم Euro Pacific إلى تركيزها على الاستثمار في الخارج.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

بغض النظر عن كونه شخصية منتجة في مجال الأعمال، شق “بيتر شيف” طريقه أيضًا في صناعات أخرى. لقد أثبت نفسه كمؤلف بارع، حيث قام بنشر 6 كتب. وهي تتراوح حول مواضيع مختلفة في السوق. لربما كان أكثر أعماله إثارة للإعجاب هو كتابه الصادر في شهر فبراير عام 2007 بعنوان: Crash Proof: How to Profit from the Coming Economic Collapse. ومن المثير للإعجاب أن “شيف” تمكن من كتابة ونشر كتاب يتنبأ بانهيار الرهن العقاري في شهر فبراير. وفي شهر سبتمبر من عام 2007، انهار بنك Lehman Brothers، مما أثبت أن توقعات “شيف” دقيقة للغاية. حظيت جميع كتبه بالنجاح، حيث قضت وقتًا في قوائم أفضل الكتب مبيعًا.

blog ad ar e2t

عرض بيتر شيف

الكتابة ليست الطريقة الوحيدة التي لجأ “بيتر” لاستخدامها في بث أفكاره. فقد تم بث برنامجه الإذاعي المسمى Wall Street Unspun بشكل إسبوعي من عام 2005 حتى عام 2010. أدى ذلك إلى بث عرض آخر بعنوان عرض “بيتر شيف” من عام 2010 حتى عام 2014. حاليًا، يقوم بإصدار محتوى مشابه في شكل بودكاست، مثل عرض “بيتر شيف”. ويحتوي على أكثر من 500 حلقة ولا يزال العد مستمرًا. أضف إلى ذلك ظهوره على التلفزيون كمعلق لكل من قناة CNBC و Fox Business، ويمكنك أن ترى “بيتر” يقوم بفعل كل شيء. حتى أنه قد  أدلى بشهادته أمام الكونغرس مرتين!

كما أن “بيتر شيف” لا يعد غريبًا عن كونه مثيرًا للجدل. حيث اقترح تغييرات جذرية على الحكومة، مثل إلغاء الحد الأدنى للأجور و فرض الضرائب على السلع فقط. توفي والده “إيروين شيف” للأسف في السجن بعد أن اشتهر في حركة “المحتجين الضريبيين”، معلنًا أن ضريبة الدخل غير قانونية وغير دستورية. ومن المؤكد أن هذا الانحناء الليبرتاري قد انتقل إلى “بيتر”، الذي كان بنفسه يعد ناشطًا سياسيًا. ويتضمن ذلك كونه المستشار الاقتصادي لـ”رون بول” في حملته الرئاسية لعام 2008 وأخذ فرصة الانضمام إلى مجلس الشيوخ في عام 2010. كما حصل على نسبة 23٪ من الأصوات في سباقه للرئاسة.

لقد كانت إحدى أحدث توقعاته هي أن الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة بشكل كبير، وهو ما قد حدث مؤخرًا. ومع ذلك، من الأمر الصعب تحديد مقدار ذلك بسبب جائحة فيروس كورونا مقارنة بالقرارات الاقتصادية السابقة. ومن المحتمل أن يخبرك “بيتر” بأن السياسات مثل سياسة التيسير الكمي هي المذنب الأكبر.

وقد أدت مواهبه العديدة وقدرته على إثبات نفسه إلى زيادة صافي ثروة “بيتر شيف”إلى حوالي 70 مليون دولار. و بمعرفتنا لـ “بيتر”، نعتقد أن ثروته سوف تستمر في النمو.