Earn2Trade Blog
مؤشرات التحليل الفني المتشابهة

كيفية تجنب استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة

أحد الأشياء الأولى التي يجب على المتداولين تحديدها عند البدء بمسيرتهم هي المؤشرات الفنية التي يجب استخدامها لتعزيز استراتيجياتهم. ومع ذلك، قد يكون الاختيار بين مئات الخيارات المتاحة وآلاف المجموعات المحتملة أمرًا صعبًا. في هذه العملية، غالبًا ما ينتهي الأمر بالمتداولين بإضافة مؤشرات تداول متشابهة. يؤدي القيام بذلك إلى المخاطرة بتراجع أداء استراتيجياتهم بشكل كبير. يركز هذا الدليل على أحد الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها المتداولون الفنيون. ويشرح بالتفصيل كيفية تجنب استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة.

910x300_AR

أنواع مؤشرات التحليل الفني

قبل مناقشة كيفية تجنب استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة، يجب أن نقول بضع كلمات حول الأنواع المختلفة من الأدوات التي يمكنك استخدامها.

هناك الكثير من التفسيرات المختلفة لتصنيف مؤشر التداول الفني. ومع ذلك، فإن الأكثر دقة هو تقسيمها إلى مجموعتين. الأولى بناءً على طبيعتها. والثانية بناءً على موضوع تحليلها. بناءً على طبيعتها، تنقسم المؤشرات إلى فئتين – رائدة ومتأخرة.

كما يوحي اسمها، تساعدك المؤشرات الرائدة على التنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية. بدلاً من ذلك، تحاول التنبؤ بحركة السعر التالية من خلال النظر في البيانات التاريخية. نظرًا لقوتها في التنبؤ، يستخدم المتداولون هذه المؤشرات بشكل شائع لتحديد انعكاسات الأسعار المحتملة في وقت مبكر. من ناحية أخرى، تتبع المؤشرات المتأخرة حركة السعر. تأتي إشاراتهم بعد تغير السعر بالفعل. يستخدمها المتداولون لتأكيد الإشارات من المؤشرات الأخرى.

بناءً على موضوع تحليلها، تنقسم مؤشرات التداول عادةً إلى أربع فئات رئيسية. وهي مؤشرات الحجم والاتجاه والزخم والتقلب.

  • تقيس مؤشرات الحجم الديناميكيات في حجم التداول لأصل معين ونشاط البيع والشراء.
  • تساعد مؤشرات الاتجاه في تحديد اتجاه السعر بناءً على البيانات التاريخية وتوليد إشارات البيع والشراء.
  • تساعد مؤشرات الزخم المتداولين على تقييم قوة الاتجاه والتنبؤ بما إذا كان سينعكس أو يواصل حركته.
  • تعمل مؤشرات التقلب على تحليل تغيرات الأسعار خلال فترة معينة لمساعدة المتداولين على تقييم حالة السوق.

تعرف على المزيد حول أنواع مؤشرات التداول الفنية في مقالتنا المخصصة .

لماذا يجب عليك تجنب استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة

الآن بعد أن عرفت كيفية التمييز بين المجموعات المختلفة من المؤشرات الفنية، فقد حان الوقت للتركيز على المخاطر التي ينطوي عليها استخدام مؤشرات مماثلة لأداء استراتيجية التداول الخاصة بك.

تتمثل فكرة استخدام المؤشرات الفنية المختلفة في تتبع الجوانب المختلفة لحركة السعر والحصول على إشارات تكمل بعضها البعض. إذا قمت بدمج مؤشرات من نوع أو فئة متشابهة، فسوف يفوتك الحصول على إشارات حركة السعر الكاملة.

علاوة على ذلك، سوف تواجه مشكلة ما يسمى “العلاقة الخطية المتعددة”. العلاقة الخطية المتعددة هي مصطلح إحصائي يستخدم لوصف طرق مختلفة لاشتقاق نفس المعلومات. بعبارات بسيطة، سوف تستخدم مؤشرات متكررة.

في الواقع، يمكن أن تجعل العلاقة الخطية المتعددة المتغيرات الأخرى تظهر أقل أهمية وتجعل من الصعب تقييم ظروف السوق بدقة.

هذه مشكلة واسعة الانتشار في التحليل الفني، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمتداولين المبتدئين. على سبيل المثال، غالبًا ما يستخدمون ثلاثة أو أربعة مؤشرات، على أمل الحصول على إشارات شاملة ودقيقة وتأكيد أكثر حسماً لتحرك السعر المتوقع.

ومع ذلك، إذا كانت هذه المؤشرات متكررة ، فإن الأشياء الوحيدة التي ستحققها هي أولاً تعقيد كبير للمخطط البياني. والأهم من ذلك أنها تتلقى إشارات مضللة. القيام بذلك يجعل قراءته أكثر صعوبة.

كيف تتجنب استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة؟

هناك العديد من الطرق للتأكد من أنك لا تستخدم مؤشرات تحليل فني متشابهة. فيما يلي أهم ثلاثة مبادئ يجب وضعها في الاعتبار:

1) استخدم المؤشرات التكميلية فقط

ستمنحك إستراتيجية التداول الفني جيدة الأداء إشارة في الوقت المناسب ثم تأكيدها أو رفضها – لا أكثر ولا أقل. لذلك، عند إنشاء استراتيجية التداول الخاصة بك، اختر المؤشرات التي تساعدك من هذا المنطلق.

أيضًا، اختر الأدوات التي تعمل معًا بشكل جيد وتكمل إشارات بعضها البعض دون تقديم نتائج متكررة أو، وهو الأهم، لا تقدم نتائج مضللة.

للقيام بذلك، اجمع بين المؤشرات من فئات مختلفة. على سبيل المثال، تأكد من اختيار مؤشر رائد ومؤشر متأخر. المزيج الشائع هو استخدام مؤشر تقارب تباعد المتوسط المتحرك (الماكد MACD) كمؤشر متأخر و البولينجر باند كمؤشر رائد. سيمنحك الجمع بين المؤشرات الرائدة والمتأخرة معلومات تنبيه ثم تأكيد/رفض الإشارة.

أيضًا، اجمع مؤشرات من فئات مختلفة بناءً على موضوع تحليلها. على سبيل المثال – يمكنك استخدام مؤشر البولنجر باند كمؤشر للتقلبات بجانب مؤشر ستوكاستيك كمؤشر للزخم.

سيمنحك الجمع بين المؤشرات التي تعمل معًا (الرائدة + المتأخرة أو من فئات مختلفة بناءً على الجوانب التي تقيسها) رؤية أوسع وأكثر دقة للسوق. سيضمن ذلك تفسيرًا أكثر دقة لظروف السوق وثقة أكبر بأن ما تراه هو ما يحدث بالفعل.

من المهم ملاحظة أن بعض المؤشرات يمكن أن تقيس أكثر من جانب واحد من السعر بناءً على كيفية تطبيقها. على سبيل المثال، يمكن أن يعمل مؤشر متوسط الاتجاه (ADX) كمؤشر للاتجاه والزخم. ومع ذلك، فإن كفاءة هذه المؤشرات متعددة الفئات ليست هي نفسها عبر الجوانب المختلفة لحركة السعر التي تقيسها. احرص من معرفة ما هو أفضل لكل مؤشر لتحقيق أقصى استفادة منه وتجنب الإشارات المتكررة.

2) احرص على الحفاظ على نظافة مخططاتك

مع مؤشرات التداول الفنية، يكون الأقل هو الأكثر. إذا اتبعت هذا المبدأ، فستبدأ في التركيز على الأساسيات وتنظيف مخططاتك. ببطء ولكن بثبات، سوف تبني عادة استخدام الأدوات الأكثر أهمية فقط لاستراتيجيتك. على سبيل المثال، يعد امتلاك مخطط حركة السعر ونوافذ الدخول ومتتبعات الحجم والأخبار ومؤشرين أو ثلاثة كحد أقصى بداية جيدة.

بصرف النظر عن كونها طريقة طبيعية لتجنب استخدام مؤشرات متشابهة، فإن هذه أيضًا لحظة حرجة للمتداولين الذين يتسمون بحساسية الوقت. يجب أن يكون المشاركون في السوق دائمًا على دراية بما يحدث على مخططاتهم وأن يستجيبوا بسرعة للأحداث التي تتكشف أمام أعينهم.

يعد الاضطرار إلى تتبع اثنين أو ثلاثة مؤشرات طريقة مضمونة للحفاظ على تركيزك على إشاراتهم. سيؤدي ذلك إلى تحسين سرعتك بالتفاعل في السوق ويساعد على التقاط الفرص الناشئة في الوقت المناسب.

علاوة على ذلك، كلما زاد عدد المؤشرات لديك، زادت فرصة أن تكون متكررة ويصعب جمع إشاراتها وتفسيرها.

ضع في اعتبارك أن منصة المخططات البيانية لديك هي بوابتك إلى السوق. يجب أن تكون مريحة قدر الإمكان. احرص على أن تسأل نفسك ما إذا كان كل عنصر أو أداة على شاشتك أمر بالغ الأهمية بالفعل للتحسين من أدائك. اكتشف ما إذا كانت بعض هذه العناصر، في الواقع، لا تعيق قدرات تحليل السوق لديك نظرًا لأن هذا هو الحال غالبًا عند استخدام المخططات البيانية المعقدة للغاية.

أيضًا، جرب إمكانات التخصيص لمنصة المخططات البيانية واختر أفضل الألوان والأنماط لتناسب رغباتك وتسهل تجربة المستخدم الخاصة بك.

3) الباك تست مرارًا وتكرارًا

تعتبر دراسة النظرية الكامنة وراء مؤشرات التداول الفنية المختلفة أساسًا متينًا لتجنب تكرار المؤشرات.

ومع ذلك، فإن الطريقة الأسهل والأكثر كفاءة للتأكد من أنك لا تستخدم مؤشرات متشابهة هي اختبار مجموعات مختلفة في حساب تجريبي. بهذه الطريقة، يمكنك معرفة ما إذا كانت الأدوات التي اخترتها تكمل أو تعيق بعضها البعض وما إذا كانت تزيد من إمكانات استراتيجيتك.

على سبيل المثال، إذا انتهى بك الأمر باستخدام مؤشرات تعطي إشارات مضللة، فستتمكن من إصلاحها دون المخاطرة برأسمالك.

تأكد من اختبار أداء الاستراتيجية على أطر زمنية مختلفة وفترات سابقة لتقليل الدور الذي تلعبه “العشوائية” في نتائجك. سيمنعك هذا أيضًا من الإفراط في الثقة عند إجراء صفقات مستقبلية.

أمثلة على إعداد التداول

قد تبدو المشكلات الناتجة عن استخدام مؤشرات التحليل الفني المتشابهة غير واضحة بعض الشيء على الورق. وفي الوقت نفسه، فإن الجمع بين عدة مؤشرات يمكن أن تعمل معًا في انسجام قد يبدو معقدًا للغاية.

لمساعدتك في هذه المنطلق، سوف نتحدث عن سيناريوهين – أحدهما حيث نجمع بين ثلاثة مؤشرات مختلفة يمكن أن تعمل معًا بشكل مثالي، والآخر حيث لدينا مؤشر متكرر.

الجمع بين ثلاثة مؤشرات من مجموعات مختلفة

تشمل المؤشرات التي نوشك على استخدامها على سبيل المثال ما يلي:

  • متوسط مؤشر الاتجاه – مؤشر اتجاه
  • مؤشر القوة النسبية – مؤشر زخم
  • بولينجر باندز – مؤشر تقلب

كما تلاحظون، كلها مؤشرات من مجموعات مختلفة. الفكرة هي ضمان إشارات تكميلية مختلفة وصورة أوسع لحركة السعر.

في المثال أدناه، ترى أن مؤشر البولنجر باند يشير إلى وجود اختراق للأسعار. هذا يعني أن الاتجاه من المحتمل أن يبدأ في الانعكاس. ومع ذلك، نحن لا نتحرك في هذه المرحلة، مع الأخذ في الاعتبار أن البولنجر باندز غير موثوق به إلى حد كبير إذا تم استخدامه بمفرده.

بعد ذلك، ننظر إلى مؤشر القوة النسبية لنرى ما إذا كان سيؤكد الإشارة من البولنجر باند. مؤشر القوة النسبية أعلى من 70، مما يؤكد أن السوق يدخل منطقة ذروة الشراء، ومن المرجح أن يبدأ السعر في الانخفاض.

لاحظ أن بعض المتداولين عادة ما يبيعون في هذه المرحلة، ولكن لإظهار أن هناك طرقًا لاستخدام ثلاثة مؤشرات في وقت واحد، دون تكرار، سنتحقق أيضًا مما يشير إليه مؤشر متوسط مؤشر الاتجاه. ينبه مؤشر الاتجاه إلى أن الاتجاه قوي.

المصدر: Finamark

في هذه الحالة، لدينا ثلاثة مؤشرات تكمل إشارات بعضها البعض. بدلاً من ذلك، نحصل على مؤشر موثوق به على أن الاتجاه سينعكس بعد ذلك، كما ترى من الصورة أعلاه.

الجمع بين ثلاثة مؤشرات متكررة

سننتقل إلى مثال حيث يتم تطبيق ثلاثة مؤشرات زخم (مؤشر القوة النسبية و الماكد والستوكاستك) على نفس المخطط البياني لمعرفة ما سيحدث.

ويبين المثال الوارد أدناه أن المؤشرات الثلاثة جميعها تقدم نفس المعلومات لأنها تنتمي إلى نفس الفئة – وهي مؤشرات الزخم.

المصدر: Finamark

الشيء الوحيد الذي تحققه هذه المجموعة من المؤشرات هو تعقيد المخطط البياني. مهما كان ما كنت تتوقعه مع أي من الثلاثة، نفس الشيء الذي تتوقعه عند تطبيقهم جميعًا معًا. جميع مؤشرات الزخم الثلاثة ترتفع وتنخفض في وقت واحد. كما أنها تنقلب وتتجه معًا، ولا توفر أي جانب إيجابي تقريبًا لاستخدامها جميعًا على مخطط واحد.

ومع ذلك، هناك حالات أسوأ من ذلك، حيث توفر المؤشرات المتكررة إشارات مضللة.

الخلاصة

إن التركيبة المثالية من المؤشرات لا تشير دائمًا إلى نفس الاتجاه. تركيبة المؤشرات المثالية هي تلك التي تحلل جوانب مختلفة من حركة السعر لتعطيك إشارات تكميلية. بهذه الطريقة، يمكنك أن تكون واثقًا من أنك لا تخسر فرصًا مربحة محتملة. والأهم من ذلك، احرص على عدم اتباع إشارات مضللة، كي لا تخسر أموالك.

910x300_AR