Earn2Trade Blog
حسابات تداول التجزئة مقابل تداول الملكية

حسابات تداول التجزئة مقابل تداول الملكية (التداول لصالح الشركات)- المزايا والعيوب

غالبًا ما يواجه المتداولون المبتدئون وهم على وشك اتخاذ خطواتهم الأولى ضمن الأسواق المالية معضلة ما إذا كانوا سيختارون أسلوب تداول التجزئة أو تداول الملكية. ولكن لكل منهما عيوبه ومزاياه. علاوة على ذلك، فكلاهما يلبي احتياجات أنواع المتداولين المختلفة. والحقيقة هي، في أغلب الأحيان، تعتبر حسابات تداول الملكية هي الخيار الأفضل. يتعمق هذا الدليل حول موضوع فرص تداول التجزئة مقابل تداول الملكية. ويكمن الهدف في مساعدتك لمعرفة أيهما أفضل لاحتياجات التداول الخاصة بك. أخيرًا، واكتشف ما إذا كان يمكنك دمجهما معًا بهدف تحسين أدائك.

blog ad ar e2t

ما هو تداول الملكية؟ 

يكمن جوهر هذا النوع من التداول في كلمة “prop” (اختصار للملكية). حيث يُعرف تداول الملكية على أنه عندما تتداول مؤسسة (أو متداول داخلها) بأموالها الخاصة. بدلاً من ذلك، لا يستخدم الطرف الآخر في الصفقة أو لا يمكنه استخدام أموال شخص آخر (مثل الودائع والقروض وما إلى ذلك) لإجراء عمليات تداول لربحه الخاص. وبما أن المؤسسة تستخدم أموالها الخاصة، فإنها تجمع كل الأرباح وتتحمل كل المخاطر.

سنركز في هذا الدليل بشكل أكثر تحديدًا على تداول الملكية في سياق الأفراد. وعادة ما يقوم المتداول بإجراء تداول ملكية بأموال الشركة إذا كان يعمل في قسم التداول الخاص بها أو لديه حساب متداول ممول (اعرف المزيد حول هذا هنا). بمعنى أن الفرد يعمل كوكيل لشركة تداول الملكية. كما تتمثل فائدة هذا النوع من حسابات التداول الخاصة في أن حصص الأرباح مقسمة بين الشركة والمتداول.

تداول الملكية هو مسار وظيفي قابل للتطبيق للعديد من الأفراد. كما إنه يوفر المرونة وطريقة أسهل للانضمام إلى الأسواق. في الوقت نفسه، يقلل أيضًا جزءًا كبيرًا من المخاطر المرتبطة بهذا النوع من النشاط التداولي.

كيف يمكنك أن تصبح متداول ملكية؟

إذا كنت تريد أن تصبح متداول ملكية، فيتعين عليك معرفة أن هناك أنواعًا مختلفة من الآليات لجعل هذا التداول فعالًا. 

حييث يتيح لك أفضل الفرص أن تبدأ بدون تقديم استثمار أولي من جانبك. وفي معظم الحالات، كل ما عليك تحمل تكلفته هو تكلفة البرنامج التدريبي.كما تتيح لك هذه الفرص إثبات أن لديك المهارات اللازمة لتحقيق النجاح في الأسواق المالية. ويعد تداول الملكية خيارًا ممتازًا للمبتدئين برأس مال محدود. حيث أنه يوفر منصة للتعلم والممارسة، وفي النهاية تصبح محترفًا مع الحفاظ على التكاليف تحت سيطرتك.

لدى بعض شركات تداول الملكية سياسات تتطلب من المتداول توفير قيمة الاستثمار الأولي كله أو بعضه. وفي مثل هذه الحالات، تتمتع بالحصول على منصة وأدوات تداول. في غضون ذلك، تحتفظ أيضًا بجزء كبير من الأرباح. ومع ذلك، لا يزال ذلك غالبًا ليس 100٪ مما تكسبه.

يوجد أيضًا نموذج هجين يقضي بمشاركة شركة تداول الملكية والمتداول بالتساوي. وتتمثل فائدة هذا الخيار في أن المشاركة المتساوية تحفز استخدام رأس المال بكفاءة أكبر.

لمزيد من المعلومات حول تداول الملكية، تحقق من مقالنا الآخر.

مزايا تداول الملكية

حتى نتمكن من توضيح فكرة تداول الملكية بشكل أكبر وكيف يمكنه مساعدتك في رحلة التداول الخاصة بك، دعنا نركز على مزاياه الرئيسية:

مخاطر أقل

الميزة الأكثر أهمية لحسابات تداول الملكية هي أنك قد لا تضطر حتى إلى المخاطرة برأس مالك اعتمادًا على النموذج المختار. حيث أن التداول مع شركة تداول ملكية يقلل من خسائرك المحتملة حتى تصل لحدها الأدنى. في الوقت نفسه، يتيح لك الاحتفاظ بجزء كبير من عائداتك.

حتى إذا كان عليك الاستثمار بمبلغ صغير من المال، فإن مركزك لا يزال أفضل بكثير مما لو كان عليك أن تبدأ التداول بشكل مستقل. 

المزيد من القوة الشرائية والاستراتيجيات الأكثر تقدمًا

في معظم الحالات، ستضمن شركة تداول الملكية الجزء الأكبر من رأس المال في حساب التداول الخاص بك. بدلاً من ذلك، سوف تتداول بأموال أكثر مما يمكنك أن تضمنه بنفسك بشكل فعال. بهذه الطريقة، يمكنك تحمل المزيد من المخاطر وفتح مراكز أكثر بروزًا. كما يعني الانضمام أيضًا أنه لا توجد قيود على الأرباح المحتملة.

تتيح لك القوة الشرائية الكبيرة أيضًا تطبيق استراتيجيات أكثر تعقيدًا، بما في ذلك جميع أنواع تحركات السوق القائمة على المراجحة.

فرصة جيدة للحصول على مهنة بدوام كامل

يعتبر تداول الملكية من أكثر المسارات الوظيفية رواجًا. وبغض النظر عن كونه مربحًا للغاية، يمكن أن توفر حسابات تداول الملكية أيضًا طريقة مرنة ومنظمة جيدًا لدخول السوق.

في حالة برامج المتداول الممول، يمكنك التداول بما يلائمك والتعلم بالسرعة التي تناسبك حتى تصبح واثقًا من قدراتك. بعد ذلك، بمجرد اجتياز الاختبار، يمكنك الحصول على عرض ممول من شركة تداول ملكية. و بالتالي سيتيح لك ذلك بدء مسيرتك المهنية في التداول وأنت مرتاح في منزلك.

تكاليف تداول أكثر ملاءمة

عندما تتداول لنفسك، اعتمادًا على الأصول التي تركز عليها، قد ينتهي بك الأمر بدفع رسوم كبيرة لمزود خدمة الوساطة الخاص بك. لكن مع تداول الملكية، يمكنك الاستفادة من انخفاض تكاليف التداول نظرًا للنطاق الذي تتداول به. بالإضافة إلى ذلك، يستفيد المتداولون المؤسسيون عادةً من الرسوم المنخفضة لأنهم يولدون حجمًا أكبر.

تعتبر هذه الميزة أكثر أهمية للمضاربين والمتداولين اليوميين الذين يخططون لوضع عدة صفقات في كل جلسة تداول. بالمقابل إذا كنت تتداول بمفردك، فإن أرباحك ستعاني بسبب ارتفاع تكاليف التداول التي ستدفعها للوسيط الخاص بك.

إمكانية الوصول إلى الأدوات والمنصات المهنية

غالبًا ما يتعين على متداولي التجزئة دفع آلاف الدولارات لضمان الوصول إلى منصات التداول المهنية والمجلات والبرامج التحليلية والبيانات وغيرها من الأدوات التكميلية. من ناحية أخرى، لا حاجة لمتداولي الملكية القلق بشأن ذلك. وفي كثير من الحالات، تهتم الشركة التي يتداولون لصالحها بكل شيء، وكل ما يتعين على المتداول فعله هو أن يحقق ربحًا.

عيوب تداول الملكية 

في حين أن جميع المزايا المدرجة قد تجعل تداول الملكية يبدو وكأنه الكأس المقدسة، بينما هو ليس كذلك. حيث لا يزال هذا النوع من النشاط التداولي يكمن بعض العيوب، والأكثر وضوحًا منها:

قواعد تداول صارمة

في حين أن تداول الملكية قد يكون مرنًا، في كثير من الحالات، فهذا لا يعني أنه يمكنك فعل ما تريد أثناء التداول بأموال شخص آخر. حيث إذا لم تبلغ أهداف الربح أو متطلبات التناسق في التداول، فستفقد ببساطة فرصة التداول نيابةً عن الشركة. وفي النهاية، يتم تمويلك لتنفيذ ما عليك. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تفتقر إلى المهارات التنظيمية، فقد تكون قواعد وسياسات شركات تداول الملكية متعبة بالنسبة لك.

يمكن أن يكون مرهقًا للغاية

يرتبط هذا الجانب السلبي بالعيب السابق وهو الأكثر ملاءمة للمتداولين المعرضين للتخلي عن عواطفهم. فإذا لم تكن معتادًا على متابعة الأهداف والتعامل مع الضغط بهدف تنفيذ ما عليك، فلن يكون تداول الملكية مناسبًا لك. فهو يتطلب التركيز والتفاني، والذي غالبًا ما يفتقر إليه المبتدئون.

علاوة على ذلك، إذا كنت تتداول نيابةً عن شخص آخر، فإن الاستسلام لمشاعرك قد يكلفك خسارة الوظيفة. وإذا لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تخالف فيها استراتيجيتك، فحتمًا ستكون التالية. 

قد يحد من خيارك في الاستثمار

ستطلب منك العديد من شركات تداول الملكية أن تتداول فقط في فئة أصول معينة، سواء كانت أسهم أو عقود آجلة أو فوركس أو غير ذلك. لسوء الحظ، هذا يعني أنك قد لا تكون قادرًا على توسيع استراتيجيتك عبر أسواق مختلفة. بينما عادةً ما يكون ذلك مفيدًا لمعظم المتداولين المبتدئين حيث لا يتعين عليهم فقدان التركيز على تتبع العديد من الاستثمارات المختلفة بطبيعتها، فقد يكون عاملاً مقيدًا للمتداولين ذوي الخبرة الأكبر.

ما هو تداول التجزئة؟ 

يصف تداول التجزئة أنشطة المتداولين غير المحترفين الذين يتداولون بشكل مستقل. حيث يستخدم هؤلاء المتداولون رؤوس أموالهم من خلال حسابات شخصية مع مزود خدمة وساطة تقليدي أو عبر الإنترنت.

كما يمكن لمتداولي التجزئة شراء وبيع جميع أنواع الأدوات المالية، بما في ذلك الأسهم والسندات وصناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة والفوركس والعملات المشفرة والمزيد. وعادةً ما يتداولون بمبالغ صغيرة ولا يولدون حجم تداول يومي كبير على المستوى الفردي.

لم يكن تداول التجزئة ممكنًا قبل بضعة عقود. ومع ذلك، مع تطوير البنية التحتية للسوق وإدخال حسابات الوساطة بدون رسوم بمتطلبات رأس مال مبدئي صغيرة، يمكن للجميع البدء بممارسة التداول اليوم.

في حين أصبح هذا التخصص شائعًا للغاية لأن المتداولين اليوميين يتمتعون بإمكانية الوصول إلى موارد وبرامج تدريب واسعة النطاق، والتي غالبًا ما تكون مجانية. حيث تتضمن القائمة المعلومات المالية والتعليم الاستثماري وأدوات التداول المتقدمة. ولم يكن من الممكن الوصول إلى كل هذه الأشياء بالنسبة للفرد العادي قبل بضع سنوات. ومع ذلك، يوجد اليوم الكثير من الأدوات والأدلة التي يمكن أن تساعدك على اتخاذ خطوة نحو مهنة تداول ناجحة. 

مزايا تداول التجزئة

دعنا نتحقق من الأسباب الرئيسية وراء ازدهار مكانة تداول التجزئة في العامين الماضيين وما هي الفوائد التي يمكنك الاستفادة منها إذا قررت بدء التداول بمفردك:

أنت رئيس نفسك

مع حسابات تداول التجزئة، لديك حرية التداول بما تريد، وقتما تشاء. حيث لا يوجد لديك أهداف ربح لملاحقتها أو الحفاظ على تكرار التداول. نتيجة لذلك، لك حرية في تحديد حجم مراكزك. إضافةً لذلك، يتيح لك مراقبة الأسواق على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، والاستراتيجيات التي يجب تطبيقها وما إلى ذلك.

وإذا كنت لا ترغب في التداول اليوم، فأنت ببساطة لست مضطرًا لذلك، ولن تضطر إلى إبلاغ الجميع. كما يمكنك أيضًا استخدام مجموعة متنوعة من منصات التداول. ويتيح لك القيام بذلك اختيار أدوات التداول الأكثر ملاءمة لاستخدامها.

يعتبر سهلًا

عادةً ما يشعر متداولو الملكية بضغط حول ضرورة التنفيذ. وقد ينتج عن ذلك تداولات متسرعة وخسائر كبيرة إذا لم تكن مدعومة بمهارات إدارة المخاطر الضرورية والتحكم العاطفي. من ناحية أخرى، مع تداول التجزئة، أنت مسؤول عن نفسك فقط. لن تكون مقيدًا في تداول أدوات معينة أو الحفاظ على نسبة الربح/الخسارة محددة. في حين يزيل التداول بدون شركة جزءًا كبيرًا من الضغط المتعلق بأنشطة التداول. وإذا لم تتمكن من التحكم فيه بشكل مناسب، فقد ينعكس ذلك على صحتك على المدى الطويل.

مناسب لأي شخص

نظرًا لمقدار الموارد التعليمية المجانية ومنصات التداول الخالية من العمولات، يمكن لأي شخص أن يصبح متداول تجزئة. وبالتالي، يمكن حتى للأفراد الذين ليس لديهم خبرة بدء حياتهم المهنية في التداول إذا كرسوا الوقت اللازم لإتقان الأساسيات.

علاوة على ذلك، لن تضطر حتى إلى الاستثمار في إعدادات تداول باهظة الثمن. حيث أصبح تداول التجزئة أكثر سهولة وبساطة خلال العامين الماضيين. أما اليوم، يمكنك تداول جميع أنواع الأدوات مباشرةً من هاتفك. وعلى الرغم من أنك ببساطة لن تصبح خبيرًا في التداول بهذه الطريقة أو لا تعتبر متداولًا خطيرًا من قبل أقرانك، إلا أنك لست مقيدًا باستخدام منصات معينة. لذا، إذا كنت تريد أن تأخذ الأمور بسهولة ولا تخطط لكسب لقمة العيش من تداول التجزئة، فلماذا لا تتداول عبر هاتفك؟

عيوب تداول التجزئة

الآن دعونا نلقي نظرة على الوجه الآخر من العملة. أين يعجز تداول التجزئة في مساعدتك على اتخاذ قرار مستنير بشأن المهنة أو النشاط الأنسب لاحتياجاتك ومهاراتك:

أموالك معرضة للخطر

العيب الأكثر بروزًا في تداول التجزئة هو أنك تتداول بأموالك الخاصة. فإذا خسرت، فلن يكون هناك من يحمل عنك الخسارة. بينما يعني ذلك أيضًا أنك لن تقسم الأرباح مع أي شخص آخر، فإن الحقيقة هي أن هذا ليس مهمًا بشكل خاص للمبتدئين. فعندما تبدأ، يجب أن يكون هدفك هو تقليل خسائرك. فقط بعد تحقيق ذلك يمكنك البدء في العمل بهدف تعظيم أرباحك.

كما يفقد العديد من المتداولين الجدد كل رأس مالهم الأولي خلال حركاتهم القليلة الأولية في السوق. لتجنب مثل هذه المواقف غير السارة، احرص على بدء التداول بحساب تجريبي. وفي النهاية، لا تريد أن تنتهي مهنتك في تداول التجزئة حتى قبل أن تبدأ.

فرص تداول محدودة وقوة شرائية أقل

مع تداول التجزئة، ستجد صعوبات في تداول أدوات مالية معينة، بما في ذلك العقود الآجلة، وفئات الاستثمار البديلة، وما إلى ذلك. وهناك أسباب مختلفة لذلك. ومع ذلك، فهي مرتبطة في الغالب بالسياسات الخاصة بالوسيط، والقيود التنظيمية أو الخاصة بالولاية القضائية، ونقص رأس المال، والمزيد.

عند التداول بمفردك، سوف تكافح لضمان نفس القدر من الرافعة المالية مثل حسابات تداول الملكية. علاوة على ذلك، فإن التداول بقاعدة رأس مال أصغر سيضع حدودًا لأرباحك المحتملة. نتيجة لذلك، سوف يستغرق الأمر وقتًا أطول لضمان رأس مال ثابت وكافٍ للتداول على نطاق واسع وتنمية محفظتك.

ارتفاع تكاليف التداول

في حين أن هناك وسطاء بدون عمولة، إلا أنهم في معظم الحالات يفضلون المستثمرين على المدى الطويل. وفي حالة متداولي التجزئة والمضاربين، عادةً ما يتم تطبيق التكاليف. حيث يتضمن ذلك الإعلان عن تكاليف الصيانة والعمولات ورسوم التحويلات والمزيد. ومقدارها لا يستهان به، خاصة إذا كان لديك رأس مال محدود.

علاوة على ذلك، قد تكلف رسوم مزودي خدمات البيانات ومنصات البحث وبرامج مجلة السوق وأدوات الرسوم البيانية المتقدمة والأجزاء الأساسية الأخرى من مجموعة أدوات تداول التجزئة الكثير. وإذا كنت جادًا في تحقيق ذلك في مجال التداول، فمن الضروري التأكد من حصولك على الأدوات المالية المناسبة.

تداول التجزئة مقابل تداول الملكية (التداول لصالح الشركات) 

إذا كنت ترغب في كسب لقمة العيش من التداول، فلديك ببساطة خياران؛ إما أن تتداول بمفردك أو تنضم إلى شركة تجارية وتعمل بطريقة ملكية. بينما تكون على دراية بالفعل بإيجابيات وسلبيات كلا الخيارين، هناك بعض الأشياء الأخرى التي يجب ذكرها.

أولاً، لنبدأ بأي خيار هو الخيار الأفضل بالنسبة لك، بناءً على ملفك الشخصي وأهدافك.

إذا كنت مبتدئًا بدون خبرة وبرأس مال محدود، فإن تداول الملكية هو خيارك الأفضل. وبشكل أكثر تحديدًا، إن الانضمام إلى برنامج تعليمي سيزودك بالمهارات والكفاءات المناسبة، وعند الانتهاء بنجاح، سيمنحك عرضًا ممولًا للمتداول (اكتشف المزيد حوله هنا).

من ناحية أخرى، إذا كنت بالفعل على دراية بعالم التداول ولديك رأس مال كبير، فربما تفضل الاستقلالية التي يتمتع بها متداولو التجزئة. نظرًا لأنك تمتلك رأس المال، فستتمتع أيضًا بقدر أكبر من المرونة فيما يتعلق بنشاط التداول الذي يتعين عليك القيام به، وكيف ومتى يمكنك القيام به.

باختصار، قد يكون تداول التجزئة أكثر كلفةً وأكثر تعقيدًا. من ناحية أخرى، يمكن أن يضمن تداول الملكية بداية سريعة للمبتدئين. وما ستختاره في النهاية، يعتمد على توقعاتك وأهدافك طويلة المدى. حيث أن المتداولون الذين يتمتعون بقدر يكفي من الكفاءة ولديهم رأس المال اللازم للتنقل بنجاح في الأسواق بمفردهم ينتهي بهم الأمر عادةً بالتداول بشكل مستقل في مرحلة ما.

الرسوم والعمولات 

لنأخذ دقيقة واحدة للتركيز على فروق الرسوم والعمولات بين نشاطي التداول.

يمكن لمتداولي التجزئة عادةً الاختيار من بين جميع أنواع هياكل رسوم العمولة، اعتمادًا على مزود خدمة الوساطة الذي يختارونه. وقد يقدم البعض فرص تداول مجانية تمامًا، في حين قد يفرض عليك البعض الآخر ما يصل إلى 10 دولارات لكل صفقة لأدوات مالية معينة. حيث أدت المنافسة المتزايدة في هذا المجال إلى خفض تكاليف التداول بشكل كبير في العامين الماضيين. وفي النهاية، لا يزال الأمر يعتمد على ماذا وأين وكم مرة تريد التداول.وعليك وضع في اعتبارك التعرف على كل جانب من جوانب سياسة رسوم الوسيط والنظر إلى ما هو أبعد من عمولات التداول. وقد تكون رسوم عدم النشاط ورسوم تحويل الحساب مكلفة للغاية إذا لم يتم أخذها في الاعتبار في الوقت المناسب.

بينما مع تداول الملكية، نادرًا ما تحتاج للقلق بشأن تكاليف التداول نظرًا لأن أسعاره أكثر تنافسية. علاوة على ذلك، غالبًا ما يتم الاحتفاظ بالرسوم منخفضة جدًا نظرًا لمبالغ التداول الكبيرة التي تولدها متاجر الملكية عادةً. 

الرافعة المالية في تداول التجزئة مقابل تداول الملكية 

هنا، الحالة واضحة تمامًا – حيث أثناء تداول الملكية، يمكنك الاستفادة من الرافعة المالية (ويمكن أن تكون المبالغ كبيرة)، مع تداول التجزئة، الأمر ليس بهذه السهولة.

في معظم الحالات، لكي يستخدم متداول التجزئة الرافعة المالية، يجب عليه الامتثال للوائح الأوراق المالية المختلفة ومتطلبات الهامش. على سبيل المثال، لا يمكنك استخدام الرافعة المالية مع العديد من شركات الوساطة إذا لم تضمن وجود ما لا يقل عن 25,000 دولار في رأس المال وتنفيذ أكثر من صفقات لثلاثة أيام في فترة خمسة أيام متجددة.

بينما يمكن لمتداولي الملكية استخدام الرافعة المالية بناءً على مقدار رأس مال المخاطر في حساباتهم. حيث تعتمد مستويات الرافعة المالية المحددة على سياسات الشركة (وخبرة المتداول). على سبيل المثال، ببساطة لن تحتاج إلى القلق بشأن الحد الأدنى لمتطلبات حقوق الملكية البالغ 25,000 دولار، وهو أمر عادي بالنسبة لحسابات تداول التجزئة. نتيجة لذلك، يتمتع متداولو الملكية بقوة شرائية أعلى وإمكانية ربح أكبر.

هل يمكنك القيام بهما معًا في نفس الوقت؟

إذا كان لكل منهما إيجابيات وسلبيات، فلماذا لا تجمع بينهما؟ ربما تسأل نفسك هذا السؤال الآن، وهو أمرٌ مفهوم تمامًا. ولا يزال بإمكانك مزج تداول التجزئة مع تداول الملكية في أي وقت تريده. ومع ذلك، لا يجب أن تتوقع أن يحقق لك ذلك مخطط “الثراء” السريع.

في سيناريو تخطط فيه لدمج تداول الملكية مع تداول التجزئة، فمن المحتمل أنك ستشارك بنشاط أكبر من السابق. في هذه الحالة، سيكون تداول التجزئة بمثابة عمل جانبي يكمل أنشطتك الأساسية. وذلك لا يعتبر أمرًا خاطئًا.

ضع في اعتبارك أن كلاهما قد ينجح فقط إذا تم تركيز كلاهما حول استراتيجيات وأسواق تداول متشابهة. على سبيل المثال، لنفترض أنك تتداول العقود الآجلة على الهامش كمتداول ملكية. وفي نفس الوقت، أنت تتداول أيضًا في أسهم التكنولوجيا الحيوية كمتداول تجزئة. سيتطلب الأمر ببساطة الكثير من التركيز والتفاني من جانبك. وقد تكون الجهود المستمرة، والبحث المتعمق، والمهارات اللازمة للتعرف على الفرص في كلا السوقين بنجاح مرهقة للغاية للاستثمار فيها على المدى الطويل، بدلاً من ذلك إذا كانت أنشطة تداول الملكية و تداول التجزئة تختلف كثيرًا عن بعضها البعض. في النهاية، قد تبذل جهدًا من أجل تحقيق كلا الجانبين.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن تداول التجزئة وتداول الملكية لا يمكن أن يتواجدوا معًا ضمن أنشطتك اليومية. على العكس تمامًا – إذا تم دمج الاثنين معًا بشكل مناسب، يمكنك بلوغ القمة.

كيف يمكن أن يساعدك تداول الملكية عندما تتداول عبر التجزئة 

أفضل طريقة لدمجهم هي استخدام فرص تداول الملكية (أي برنامج متداول ممول) كمنصة لإتقان مهاراتك والبدء في جني أموال حقيقية دون المخاطرة برأس مالك.

بمجرد أن تصبح متداولًا متمرسًا وتتعمق بفهمك للسوق، يمكنك البدء في تطبيق ما تعلمته في أنشطة تداول التجزئة الخاصة بك. كما يمنحك هذا المزيج شبكة أمان لدعمك. وفي الوقت نفسه، تحصل على موارد من الدرجة الأولى يمكن أن تكون مفيدة في حياتك المهنية الفردية.

بهذه الطريقة، لن تضطر إلى التعلم أثناء التداول بأموالك الخاصة. بدلاً من ذلك، يمكنك ترك جميع الأخطاء في برامج المتداول الممول. كما يمكنهم تقديمك إلى عالم تداول الملكية، وبعد أن تكون واثقًا بدرجة كافية، لبدء التداول بمفردك.

يمكن لمزج الاثنين معًا أن يجعل منك متداولًا أفضل وأكثر ثقةً بينما في نفس الوقت يضاعف عوائدك ويقلل من مخاطرك.

ما هي فوائد تداول الملكية مقابل تداول التجزئة؟ 

تتمثل الميزة الرئيسية لتداول الملكية مقابل تداول التجزئة في أنه من السهل البدء به، ويمكنك الربح دون المخاطرة برأس مالك. في الواقع، في كثير من الحالات، قد لا يُطلب منك حتى إيداع مبالغ أموال كبيرة. كما يمكنك أيضًا الحصول على حساب يتمتع بقوة شرائية أعلى وإمكانية الوصول إلى الميزات والأدوات غير المتاحة لمتداولي التجزئة. ويمنحك تداول الملكية أيضًا حرية تطبيق استراتيجيات تداول أكثر تطوراً.

كما تعتبر واحدة من أهم فوائد تداول الملكية مقابل تداول التجزئة هو أنك تتلقى تدريبًا منظمًا ومُختبَرًا في الأسواق. بهذه الطريقة، يمكنك تزويد نفسك بالخبرة اللازمة للتنقل بنجاح في الأسواق المالية. ويمكنك أيضًا التفاعل مع المتداولين الآخرين والمطلعين على هذا المجال، مما يرفع مستواك بشكل طبيعي.

فائدة أخرى مهمة لتداول الملكية مقابل تداول التجزئة للمبتدئين وهو أنه يضمن بيئة أكثر هدوءًا وخالية من الإرهاق بهدف معرفة ذاتك أكثر. ونظرًا لأنك بدأت للتو، فأنت لا تزال بحاجة إلى التعرف على سمات شخصيتك كمتداول (مثل التحيزات، وحالة مشاعرك، و مدى تحملك للمخاطر، وما إلى ذلك). من الأفضل دائمًا فهم وتعلم كيفية إدارة هذه الأجزاء المحددة من شخصيتك كمتداول ملكية بدلاً من متداول تجزئة. ومن المحتمل أن تكلفك الطريقة الأخرى الكثير من المال الذي تكسبه بصعوبة.

أخيرًا وليس آخرًا، يعتبر التداول بأموالك الخاصة من أقل الطرق فعالية للدخول إلى مساحة التداول. ويعود السبب الرئيسي وراء ذلك هو رأس المال والقيود التنظيمية. فإذا كان بإمكانك التغلب على هؤلاء من خلال كونك متداول ملكية، فلماذا لا؟

الخاتمة

نادرًا ما يمكن للمبتدئين تخصيص أكثر من 2,000$ – 3,000$ كرأس مال أولي بشكل عام. ولسوء الحظ، فإن هذه المبالغ ليست كافية على وجه التحديد لأنشطة التداول الفعلية لأن تكاليف التداول ورسوم العمولات سوف تستنفدها بسرعة. علاوة على ذلك، فهي تحد من قدرتك الشرائية وتقلل بشكل كبير من قدرتك على تحمل الخسارة. فلذلك، سيتعين عليك تطوير استراتيجية إدارة مخاطر لتكون أكثر تحفظًا. ونتيجة لذلك، لن تنمو محفظتك بالسرعة التي تريدها.

فإذا كنت مبتدئًا وترغب في كسب لقمة العيش من التداول، فقد يكون تداول الملكية هو السبيل الذي يناسبك. وبمجرد إتقان نظرية السوق وإثبات نفسك كمتداول ملكية، ستصبح أكثر ثقة. وبالتالي، ستصبح أيضًا متداول تجزئة أكثر نجاحًا.