Earn2Trade Blog
overbought and oversold markets

تشبع الشراء والبيع في التداول وكيفية الكشف عنه بالمؤشرات

blog ad ar e2t

أقدم مبدأ في التداول والاستثمار هو، الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مُرتفع. أفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال إيجاد فرص للتداول عند مستويات أقل من القيمة الجوهرية أو العادلة للأصل. بدلاً من ذلك، يمكنك العثور على التناقضات واغتنام اللحظة التي تسبق تصحيح السعر مباشرة. وللاستفادة من مثل هذه الفرص، يعتمد المتداولون على المؤشرات التي تساعدهم على اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. هذا الدليل يوضح هذا الموضوع بالتفصيل. حيث سنقدم لكم في هذا الدليل قائمة بأدوات التداول الفنية التي يمكنكم استخدامها وبعض النصائح حول اكتشاف هذه الأسواق. نأمل أنه بحلول الوقت الذي تنتهي فيه من قراءة هذا المقال، أن تتعلم كيفية جني الأرباح من اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق.

ما هي أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع؟

نستخدم مصطلحي تشبع الشراء وتشبع البيع لوصف سعر الأصل بالنسبة لقيمته العادلة أو الجوهرية. فهما يساعدان على تحديد ظروف السوق الحالية والاتجاهات المستقبلية لمساعدتنا في تحديد إشارات البيع والشراء.

عندما نحدد الأصل على أنه في منطقة “تشبع الشراء”، فهذا يعني أن سعره يرتفع باستمرار. نتيجة لذلك، يتم تداوله الآن بسعر أعلى مما يستحقه. ونتيجة لذلك، وصل سعره إلى نقطة تحول ويمكننا توقع انخفاضه. يحدث التراجع بمجرد أن يتحد المتداولون حول فكرة أن الأصل أصبح الآن سعره مبالغ فيه.

من ناحية أخرى، فإن السوق يعد في منطقة “تشبع البيع” عندما يتم تداول الأصل بأقل من قيمته العادلة. كما هو الحال في، عندما يستحق الأصل قيمة أعلى من سعره الحالي. تظهر أسواق تشبع البيع عادةً عندما يكون هناك بيع مستمر لأداة معينة إلى نقطة يبدأ فيها المتداولون في التفكير في أن سعرها قد وصل إلى القاع. تشير أسواق تشبع البيع إلى نهاية الانخفاضات قصيرة المدى وبدء ارتفاع صعودي.

تشير مستويات تشبع الشراء وتشبع البيع إلى نضوج الأسواق ورؤية الأسعار تصل إلى أقصى مستويات لها. عادة ما تكون المبالغة في رد فعل المشاركين في السوق سببًا لذلك. وقد يشمل ذلك زيادة نشاط الشراء أو البيع الناتج عن الأخبار الأخيرة أو نشرات الأرباح أو الأحداث المحركة للسوق وما إلى ذلك.

بناءً على الأدوات المستخدمة لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق، هناك فئتان من حالات السوق. وهاتان الفئتان هما: فئة تشبع الشراء/تشبع البيع الأساسية وفئة تشبع الشراء/تشبع البيع الفنية. كما يوحي أسمهما، لتحديد السعر المعقول للأداة، يعتمد الأول (الفئة الأساسية) على المؤشرات الأساسية وعوامل الصناعة. وفي الوقت نفسه، يستخدم الأخير (الفئة الفنية) إشارات تداول فنية.

كيف يمكنك الاستفادة من تحديد أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع

تعد القدرة على التعرف على أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع هي حجر الأساس لاستراتيجية استثمار سليمة. إذا تمكنت من تحديد مستويات تشبع الشراء وتشبع البيع، فستضمن أنك تشتري وتبيع بأفضل سعر ممكن.

لا يمكن لأسعار الأصول أن تتحرك في اتجاه واحد إلى أجل غير مسمى، وفي مرحلة ما، سوف يتحولون ويتخذون اتجاه معاكس. إن القدرة على تحديد الوقت قبل حدوث ذلك مباشرة هو ما يحول المتداولين الجيدين إلى متداولين رائعين.

يكمن جوهر الاستراتيجيات القائمة على اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في قدرتها على التنبؤ بالوقت الذي سيتحقق فيه توقع السعر الذي سيتحرك قريبًا، سواء بانخفاضه أو بارتفاعه (عملية التصحيح). تسمح هذه الإشارات للمتداولين بالشراء بسعر أقل والبيع بسعر أعلى. وتضخيم عوائدهم بهذه الطريقة يساعدهم على تحقيق أقصى استفادة من فرص السوق.

في حين أن كل هذا يبدو رائعًا نظريًا، فإن الحقيقة هي أن اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق قد يكون صعبًا بعض الشيء للمبتدئين. يقضي بعض المتداولين سنوات في تلميع وإتقان استراتيجياتهم، لكن الأمر يستحق بذل هذا المجهود في النهاية. مفتاح النجاح هو توظيفهم بشكل صحيح.

مؤشرات للكشف عن تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق

ضع في اعتبارك أن أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع يمكن أن تستمر لفترة طويلة. سيختبرون صبرك، ويجب عليك التأكد من التمسك بإستراتيجيتك والتداول فقط عندما تكون واثقًا من أنك قد اكتشفت الإشارة الصحيحة. إذن، كيف تكتشف الإشارة الصحيحة؟ الجواب هو – من خلال الاعتماد على مؤشرات التداول الفنية.

يعتمد المستثمرون عادة على المؤشرات الأساسية مثل مكرر الربحية لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. ويستخدم المتداولون المؤشرات الفنية أيضًا. تندرج غالبية الأدوات التي تساعد في اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق ضمن فئة “مؤشرات التذبذب” ، لكننا سنقترح مؤشرات أخرى أقل شهرة ولكن بنفس الكفاءة.

سواء كنت تستخدم مؤشر تذبذب أو نوعًا آخر من المؤشرات، فإن الشيء الشائع هو أن الغرض منها هو مساعدتك في تحديد وقت حدوث انعكاس في الاتجاه.

مؤشر الاستوكاستك

يعد هذا المؤشر من أكثر المؤشرات شيوعًا لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق.

عند تطبيقه على المخطط، يمكننا تصور المؤشر على أنه خط بين قيم 0 و 100. يمكنك تفسير قيمة المؤشر بالطريقة التالية:

  • ذروة البيع – بين قيم 0 و 20
  • ذروة الشراء – بين قيم 80 و 100

إذا، ماذا يخبرك هذا؟ إشارة تشبع الشراء التي تم إنشاؤها بواسطة مؤشر الاستوكاستك تشير إلى سوق هبوطي وشيك ووقت مناسب للبيع. ومن ناحية أخرى، تحذرك إشارة تشبع البيع من انعكاس السعر الصعودي القادم، وهو الوقت المناسب للشراء.

مؤشر ستوكاستك
المصدر: Finamark

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن المؤشر يمكن أن يظل داخل منطقة تشبع الشراء أو تشبع البيع لفترة طويلة. لا يمكن للمؤشر إخبارك بموعد انعكاس السعر بالضبط. هذا هو السبب في أنه من الضروري استكماله بأدوات تداول فنية أخرى ومراقبة السعر.

وبشكل أكثر تحديدًا، ابحث عن الاختلافات وتقاطعات خط الإشارة. عندما يكون هناك اختلاف (يصل السعر إلى مستوى مرتفع/منخفض جديد، لكن المؤشر لا يتبعه)، وبهذا يجب أن تتوقع انعكاسًا في الاتجاه لأن مؤشر الاستوكاستك عادةً ما يغير اتجاهه قبل السعر. التأكيد الإضافي الذي يمنحك إياه المؤشر هو إذا تقاطع الخطان.

المذبذب العشوائي
المصدر: Finamark

مؤشر القوة النسبية (RSI)

 مؤشر RSI يشبه إلى حد بعيد مؤشر الاستوكاستك في سياق أنه يقيس أيضًا زخم السعر لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. الاختلاف الرئيسي هو أن مؤشر RSI لا يعتمد على متوسط متحرك بسيط كخط ثان. نتيجة لهذا، فإنه غير فعّال لاكتشاف عمليات التقاطع.

مع مؤشر القوة النسبية RSI، نعتبر الأسواق التي يعوم فيها المؤشر فوق قراءة 70 في منطقة “تشبع الشراء”. وفي الوقت نفسه، فإن الأسواق التي يعوم فيها المؤشر تحت قراءة 30 تعتبر في منطقة “تشبع البيع”.

التفسير العام لإشارات RSI هو كما يلي:

  • قم بالبيع عندما يرتفع المؤشر فوق قراءة 70 ثم يتراجع إلى ما دون ذلك.
  • قم بالشراء عندما ينخفض المؤشر تحت قراءة 30 ويرتفع فوق ذلك مرة أخرى.

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن هذا ليس مؤشرًا عالميًا سيعمل بكفاءة، متجاهلاً سياق الموقف. على سبيل المثال، إذا كان السعر يشكل اتجاهًا صعوديًا قويًا، فمن الأفضل تجاهل إشارات تشبع البيع، التي تعارض تطور الاتجاه الحالي حتى يتم تأكيد الانعكاس المقابل. 

تشبع الشراء
المصدر: Finamark

عند استخدام مؤشر القوة النسبية RSI، يجب أن تدرك أن المؤشر غالبًا ما يولد نمط التأرجح الفاشل. هذه هي الحالات التي يتجاوز فيها مؤشر RSI قراءة 70 نقطة. ثم ينخفض دون ذلك لفترة من الوقت ثم يرتفع مرة أخرى إلى الأعلى دون تجاوز عتبة تشبع الشراء. يمكننا اعتبار هذه التطورات تأكيدات قوية لانعكاس الاتجاه القادم.

مؤشر البولينجر باند

البولينجر باند هو واحد من أبسط المؤشرات التي يجب استخدامها عند البحث عن إشارات تشبع الشراء وتشبع البيع. المؤشر عبارة عن قناة تسعير تتكون من ثلاثة خطوط، وكلها تستخدم متوسط متحرك بسيط (SMA) لمدة 20 يومًا.

إذا كسر السعر الخط العلوي، فإن الإشارة تكون هبوطية، والسوق يعتبر في منطقة “تشبع الشراء”. في هذه الحالة، يمكنك توقع حدوث انخفاض، وتعد هذه لحظة مثالية للبيع.

ومن ناحية أخرى، إذا كسر السعر الخط السفلي، فإن السوق يعتبر في منطقة “تشبع البيع”، ويجب أن تتوقع ارتفاعًا صعوديًا. عادة ما تكون هذه اللحظة هي اللحظة المثالية للشراء.

بولنجر باند
المصدر: Finamark

تأكد من انتظار اكتمال شمعة كاملة، لتأكيد إغلاق الإشارة قبل فتح مركز تداول. في المثال أعلاه، يمكنك أن ترى أنه في سيناريو “تشبع الشراء”، يتم كسر الخطوط بشمعة صعودية أولاً. ومع ذلك، يبدأ السعر في الانخفاض بعد إغلاق شمعة هبوطية. وكذلك الحال مع سيناريو “تشبع البيع” حيث يبدأ الاتجاه الصعودي مع أول شمعة صعودية.

مؤشر قناة السلع (CCI)

يساعد مذبذب الزخم هذا في اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق عن طريق مقارنة تقلبات الأسعار الحالية للأداة بالتقلبات السابقة. لا تدع اسم المؤشر يخدعك – حيث يمكنك تطبيقه على جميع أنواع الأصول، بما في ذلك الأسهم والفوركس والمزيد.

كانت الفكرة الأولية للمؤشر هي تقليل حالة عدم اليقين التي تسببها الأسواق الدورية والموسمية في أسواق السلع. واليوم، يُعتبر المؤشر أداة رائعة للمساعدة في توقع انعكاسات الاتجاه القادمة.

على المخطط، يمكنك رسم المؤشر كخط داخل مربع. مؤشر CCI يتأرجح بين القيم -100 و +100. بمجرد مغادرة المؤشر لهذا النطاق (بين -100 و+100)، يعتبر السوق إما في منطقة تشبع الشراء (عندما يكون أعلى من +100) أو في منطقة تشبع البيع (عندما يكون أقل من -100).

عندما يرتفع السعر فوق +100 ثم ينخفض مرة أخرى إلى ما دون ذلك، يمكن للمتداولين البيع تحسبًا لاتجاه هبوطي. في المقابل، عندما ينخفض المؤشر إلى ما دون -100 ثم يعود فوق ذلك، يمكن للمتداولين الشراء حيث يعتبر الاتجاه الصعودي شديدًا.

ومع ذلك، من الضروري تجنب التداول في المرة الأولى التي يتجاوز فيها المؤشر أيًا من المستويات. والسبب هو أنه خلال الاتجاهات القوية، قد تستمر حالات تشبع الشراء وتشبع البيع لفترة طويلة. مثل مثال مؤشر البولينجر باند، تأكد من الحصول على تأكيد للاتجاه من الشموع التالية.

مؤشر قناة السلع
المصدر: Finamark

شيء مهم آخر يجب معرفته حول مؤشر CCI هو أن نطاق -100 و +100 غير قابل للتغيير. يمكن أن تختلف النتائج لكل أصل. لذلك تأكد من أنك على دراية بالقيم التاريخية للحصول على تمثيل عادل لنقاط الانعكاس الدقيقة قبل فتح صفقاتك.

مؤشر الباربوليك سار ( Parabolic SAR)

مؤشر الباربوليك سار ليس أداة معروفة لهذا الغرض، لكن العديد من المتداولين المتقدمين يعتمدون عليه لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن إتقان إشارات المؤشر يستغرق وقتًا، لذلك إذا كنت متداولًا جديدًا، فمن الأفضل أن تلتزم بمؤشر RSI أو مؤشر الاستوكاستك.

يراقب مؤشر الباربوليك سار (Parabolic SAR) تغيرات الأسعار والسرعة التي تحدث بها للمساعدة في اكتشاف حالات تشبع الشراء وتشبع البيع. كلمة “SAR” في الاسم تعني “توقف وانعكاس”. يحتوي اسم المؤشر على كلمة “parabolic” والتي تعني “مكافئ” لأن نتيجة حسابات المؤشر تشكل بشكل جماعي القطع المكافئ.

مؤشر الباربوليك سار هو مؤشر تداول مفضل لأنه يكشف عن تفاصيل حول الحالة العامة للسوق والوتيرة التي تحدث بها تقلبات الأسعار.

ويظهر المؤشر على شكل سلسلة من النقاط على المخطط، بجانب أشرطة الأسعار. يقف المؤشر أسفل السعر خلال الاتجاهات الصاعدة، بينما يظل فوقها خلال فترات الهبوط.

كلما زادت المسافة بين النقاط الفردية، زادت احتمالية حدوث حركات أسعار سريعة وحاسمة (مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع). وعندما تقترب النقاط من بعضها البعض، فهذا مؤشر على أننا قد نتوقع تباطؤًا في الزخم.

باربولك سار
المصدر: Finamark

ضع في اعتبارك أنه عندما ينعكس الاتجاه، تظهر الفترات القليلة الأولى حركة بطيئة للمؤشر (تكون النقاط كثيفة للغاية). مع تطور الاتجاه، يتسارع المؤشر ويلحق بالسعر. 

مؤشر تصحيح فيبوناتشي

مؤشر تصحيح فيبوناتشي يعتبر من بين مؤشرات التداول الفنية الأكثر شيوعًا. يمكننا تصور هذه الخطوط في شكل مستويات دعم ومقاومة. ويمكن أن تكون مفيدة عند الحاجة إلى إشارات تشبع الشراء وتشبع البيع.

المفهوم الأساسي للمؤشر هو نظرية داو للتصحيح. وفقًا لذلك، بمجرد حدوث حركة سعرية أولية، سيتراجع السعر في النهاية مع ما يقرب من 50٪ مستويات تصحيح فيبوناتشي (في الوسط بين مستويات تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ و 61.8٪). وفقًا لهذه النظرية، فإن أفضل لحظة لفتح مركز هي بمجرد تأكيد إشارة تشبع الشراء أو تشبع البيع.

يتطلب استخدام مؤشر تصحيح فيبوناتشي لتحديد إشارات تشبع الشراء وتشبع البيع تتبع ما إذا كان هناك خط دعم/مقاومة واضح. إذا فشل السعر بشكل متكرر في التغلب على خط الدعم/المقاومة ونجح في ذلك في النهاية، فلديك إشارة تشبع شراء أو تشبع بيع محتملة.

من المفهوم أن مؤشر تصحيح فيبوناتشي بحد ذاته ليس مؤشرًا جيدًا لإشارات تشبع الشراء وتشبع البيع. من الأفضل دائمًا استخدامه جنبًا إلى جنب مع مؤشرات أخرى، مثل مؤشر الاستوكاستك، لتأكيد العلاقة بين التصحيح وظروف السوق الحالية.

مؤشر حجم التداول الإجمالي (OBV)

يستخدم مؤشر الزخم هذا تدفق الحجم لمساعدة المتداولين على اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. يتنبأ مؤشر OBV بالانعكاسات الصعودية والهبوطية من خلال عكس معنويات الجماهير وقياس ضغط الشراء والبيع.

فكرة مؤشر OBV هو أن التغيير في السعر سيتبع دائمًا زيادة في حجم التداول، حتى لو لم يحدث ذلك على الفور.

يتطلب استخدام المؤشر لاكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق مراقبة سلوك السعر وحركة OBV في وقت واحد. إذا كان السعر يشير إلى قمم أعلى بينما حقق OBV قمم منخفضة، فهذه إشارة لسوق في منطقة “تشبع الشراء”. يجب أن تتوقع انعكاسًا في السعر وانتعاشًا هبوطيًا — وتعد هذه لحظة مثالية للبيع.

مؤشر تقارب/تباعد المتوسط المتحرك (الماكد MACD)

تباعد/تقارب المتوسط المتحرك هو مؤشر آخر قادر على اكتشاف مناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق. من خلال تكرار العلاقة بين المتوسطات المتحركة الأسية لمدة 12 يومًا ولمدة 26 يومًا، يرسم مؤشر الماكد خط إشارة يساعد المتداولين على تحديد إشارات البيع والشراء.

للتعرف على أسواق تشبع الشراء، يبحث المتداولون عن وقت عبور خط الماكد أسفل خط الإشارة. وتعتبر هذه اللحظة هي فرصة محتملة للشراء حيث أنه في تلك المرحلة من المرجح أن يتحرك السوق صعودًا. ومن ناحية أخرى، إذا تحرك خط الماكد فوق خط الإشارة، فإن السوق يعتبر في منطقة “تشبع الشراء”، ويمكنك المضي قدمًا في البيع لتجنب التعرض لخسائر رأس المال بسبب حركة السعر الهبوطية الوشيكة.

ماكد
المصدر: Finamark

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن الماكد ليس المؤشر الأكثر موثوقية لأسواق تشبع الشراء وتشبع البيع إذا تم استخدامه بمفرده. تأكد من استكماله بأداة إضافية مثل مؤشر القوة النسبية أو مؤشر الاستوكاستيك بحيث يمكنك تأكيد قوة الاتجاه واكتشاف الاختلافات.

يمكنك أيضًا استخدامه مع مؤشر الباربوليك سار لتأكيد نقاط الدخول والخروج بالضبط.

الفرق بين أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع

بينما يشير كلاهما إلى تصحيح سعر قادم محتمل، إلا أن الفرق بين أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع يكون في اتجاه الانعكاس المتوقع الذي تشير إليه. عندما يكون السوق في منطقة “تشبع الشراء”، من المرجح أن ينخفض السعر قريبًا. عندما يكون السوق في منطقة “تشبع البيع”، يمكننا أن نتوقع ارتفاع السعر.

تشير أسواق تشبع الشراء إلى زيادة ضغط البيع والشعور الهبوطي السائد. ومن ناحية أخرى، تحذر حالات تشبع البيع من تزايد ضغط الشراء ووجود اتجاه صعودي كبير.

تشير أسواق تشبع الشراء إلى أن سعر الأصل المعين أعلى من قيمته الجوهرية (العادلة)، وفي الوقت نفسه تشير أسواق تشبع البيع إلى أن سعره الحالي أقل مما تستحقه الأداة المالية.

ما يدفع سعر الأصل إلى “مستوى تشبع الشراء” هو الطلب المتزايد الذي يتجاوز الفائدة التجارية الطبيعية والمتعارف عليها عادةً. ونتيجةً لذلك، يرتفع السعر إلى مستوى مرتفع بشكل غير مبرر دون أي دعم من الأساسيات أو المؤشرات الفنية. أو يمكننا القول أن السعر مرتفع بشكل مصطنع.

بالنسبة لأسواق شبع البيع، انخفض الأصل إلى مستوى حيث يتم تداوله بسعر أرخص بكثير مما يستحق. عادة ما تكون مثل هذه المواقف نتيجة بيع الذعر أو المبالغة في رد فعل السوق.

الشيء الشائع بين أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع هو أنه في كلتا الحالتين، يعتبر المحللون أن الأدوات لا يتم تداولها من أجل قيمتها الحقيقية ويتطلعون إلى تصحيح في المستقبل القريب.

الخلاصة

يعد مفهوم أسواق تشبع الشراء وتشبع البيع أمرًا ضروريًا بالنسبة للمتداولين لفهمه. وفي الوقت نفسه، من السهل فهمه وتطبيقه إذا كانت لديك الأدوات المناسبة.

ليست كل مؤشرات التداول فعّالة بنفس القدر. يجب أن تكون تلك المؤشرات المدرجة في مقالتنا كافية لضمان الاكتشاف المناسب لمناطق تشبع الشراء وتشبع البيع في الأسواق وفي الوقت المناسبة. خاصة إذا كنت تستخدم مجموعات الأدوات الفنية المقترحة.

إذا كنت ترغب في الارتقاء باستراتيجيتك إلى مستوى أعلى، فتأكد من استكمالها بالعديد من مؤشرات التداول الفنية الأخرى وحتى المؤشرات الأساسية لضمان رؤية شاملة للسوق.