Earn2Trade Blog
راي داليو، مسيرته المهنية وحياته وصافي ثروته

راي داليو، مسيرته المهنية وحياته وصافي ثروته – كل ما تحتاج إلى معرفته

يعتبر ريموند (راي) داليو، البالغ من العمر 73 عامًا، من أغنى الأشخاص في العالم. كمدير لصندوق تحوط وملياردير يتمتع بخلفية استثمارية، بدأ راي رحلته في الاستثمار قبل أن يصبح مراهقًا.

اشتهر بإنشائه شركة بريدج ووتر، وصنفته مجلة فوربس في المرتبة 75 من قائمة  أغنى أغنياء العالم. سيرته الذاتية مليئة بالنجاحات الاقتصادية، وكلها حققها من خلال العمل الجاد.

910x300_AR

بداية حياة راي داليو

ولد راي داليو في مدينة نيويورك في 8 أغسطس 1949، وهو ابن آن ومارينو دالوليو. كانت والدته ربة منزل، وكان والده موسيقي يعزف الجاز، مما يعني أن اهتمامه الاستثماري لم يكن مكتسباً من قبل الأسرة.

لا يُعرف الكثير عنه خلال سنوات طفولته. ومع ذلك، في سن 12، قام داليو بخطوته الأولى: استثمر 300$ في شركة الطيران نورث أيست إيرلاينز. لم تشهد الأسهم أي تغييرات في البداية. ومع ذلك، بمجرد أن خضعت شركة الطيران لعمية اندماج مع شركة أخرى، نما استثماره ثلاث أضعاف حجمه الأولي.

أثار هذا اهتمام داليو بعالم الاستثمار. ورأى أن الاختيار الصحيح في الوقت المناسب قد يكون أمرًا مثمرًا، وقرر اكتساب المزيد من المعرفة.

وتقدم بطلب إلى جامعة لونغ آيلاند، حيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم المالية. في وقت لاحق، انضم إلى كلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد، حيث حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال.

الحياة بعد الجامعة

بدأت مهنة داليو بعد تخرجه من الجامعة مباشرة. بفضل استثماراته، كان لديه بالفعل دخل سلبي جيد. دفعته معرفته بتقنيات الاستثمار إلى الارتقاء بمستوى حياته المهنية إلى مستوى مختلف تمامًا

في البداية، انضم إلى بورصة نيويورك، حيث بدأ تداول العقود الآجلة للسلع. بعد اكتساب بعض الخبرة، انتقل إلى شركة دومينيك آند دومينيك، حيث تولى منصب مدير السلع.

فقط عندما انضم إلى شيرسون هايدن ستون، أثبت نفسه كوسيط ومتداول. لقد تعلم ما هو مطلوب لاتخاذ القرارات الصحيحة، باستخدام خبرته ومعرفته المستقبلية لتحديد متى يستحق الأمر ذلك.

قال  داليو : “في كل مرة تواجه فيها شيئًا مؤلمًا، تكون في منعطف مهم محتمل في حياتك – لديك الفرصة لاختيار الحقيقة الصحية المؤلمة أو الوهم غير الصحي ولكن المريح “.لم يكن يؤمن بالتراجع عن الاستثمارات، لكنه كان من دعاة الإصرار على النجاح بثقة.

في عام 1975، أسس بريدج ووتر، وهي شركة إدارة الاستثمارات التي جعلته في نهاية المطاف يتمتع بشعبية كبيرة. في البداية، كان يدير أعماله من شقته في نيويورك.

استغرق الأمر ست سنوات حتى حقق الشركة أرباحًا كافية. في عام 1981، افتتح أول مكتب لأعماله في ويستبورت، كونيتيكت. من تلك النقطة، بدأ يصبح أكثر نجاحًا. في عام 2005، أصبحت بريدج ووتر معروفة باسم أكبر صندوق تحوط في العالم.

الحياة ككاتب نشر

رسمه عمله ومهاراته التجارية كرجل نجاح طوال حياته المهنية المبكرة. بدأت شعبيته تزداد بمجرد أن بدأ في النشر.

في عام 2007، اقترحت بريدج ووتر أنه قد تكون هناك أزمة مالية على المستوى العالمي. بعد عام واحد في عام 2008، نشر كيف تعمل الآلة الاقتصادية: قنموذج لفهم ما يحدث الآن. تناول المقال إمكانات الاقتصادات المختلفة، وتنظيمها حسب المعايير.

في عام 2011، نشر كتابه الأول، المبادئ. وحدد الكتاب المؤلف من 123 صفحة أفكاره بشأن الاستثمار وكيفية التعامل مع إدارة الشركات، ليكون بمثابة دليل للنجاح. وقد أدرج ملاحظات وتحليلات يومية لاحظها طوال حياته. باستخدام صندوق التحوط الخاص به، قدم تكتيكات عملية حول كيفية النجاح في استثماراتك.

كان الكتاب يهدف إلى إفادة القراء، لكنه كان أيضًا تكتيكًا للتعلم الذاتي. في خطاب ألقاه في عام 2011 في قمة بلومبرغ ماركتس 50، قال: “السبب الرئيسي لكتابتي الملاحظات اليومية هو لأنني أريد أن أعرف أين أخطأت.لذلك في كثير من الأحيان، إذا أشار شخص ما إلى شيء ما، فهذا يساعدني، وأريد الحصول على رهان متنوع من الرهانات غير المترابطة “.

في عام 2012، ظهر داليو في قائمة تايم 100 لأكثر 100 شخص مؤثر في العالم.  كما اعتبرته شركة بلومبرج ماركتس أحد أكثر 50 شخصًا مؤثرًا في السوق المالية. وقد زاد هذا من شعبيته أكثر.

حياة راي داليو على الشاشة

شارك داليو معرفته ليس فقط في شكل كتب ولكن أيضًا على الشاشة الرقمية. في عام 2013، قام بسرد مقطع فيديو تم بثه على يوتيوب وكان يسمى كيف تعمل الآلة الاقتصادية. يهدف مقطع الفيديو الذي مدته 30 دقيقة إلى شرح مفهوم الاقتصاد بعبارات بسيطة، حتى يتمكن المبتدئ من فهمه. يضمن الفيديو مجموعة متنوعة من الأفكار الشائعة، مثل أسعار الفائدة والعجز والائتمان وغيرها، مما أدى إلى انهيار الدورة الاقتصادية.

تمت ترجمة المواد إلى عدة لغات وبثها في بلدان مختلفة، بما في ذلك الصين واليابان وروسيا. وحصل على أكثر من 33 مليون مشاهدة، مما يجعله أحد أكثر مقاطع الفيديو شيوعًا في الاقتصاد على المنصة.

الحياة مع زوجته

في عام 1977، تزوج راي داليو من زوجته، باربرا داليو، التي استقر معها في غرينتش. أنجبا معًا أربعة أبناء، يحملون إرثه حتى يومنا هذا. أنشأ ابنه الثاني مؤسسة China Care Foundation، وهي مؤسسة خيرية تهدف إلى مساعدة الأيتام من المنطقة. غالبًا ما يساعد داليو ابنه في المنظمة، لأنه فاعل خير معروف.

في عام 2011، قرر كل من داليو وزوجته التبرع بنصف دخلهما للأعمال الخيرية. كان المقصود من هذا العمل أن يقلد وارين بافيت وبيل جيتس، مما زاد من شعبيته أكثر.

القيمة الصافية لثروة راي داليو

راي داليو هو مستثمر يبلغ صافي ثروته حوالي 20 مليار دولار (19.1 مليار دولار، على وجه التحديد). وهذا يجعله مليارديرًا يمتلك أحد أكبر صناديق التحوط في العالم. معظم إيراداته تأتي من بريدج ووتر، ولكن أيضًا من استثمارات مختلفة قام بها على مدار حياته.

الأفكار الختامية

راي داليو كان يُنظر إليه على أنه عبقري اقتصادي من قبل أولئك المهتمين في هذا المجال. لعب من أجل الفوز، واستخدم معرفته للقيام باستثمارات ذكية. كان مستثمرًا جيدًا قبل أن يصبح مشهورًا، وكانت ثروته مبنية بجد ومكتسبة بعناية.