Earn2Trade Blog

رونالد واين

هل يمكنك تخيل امتلاك 10٪ من أسهم Apple؟ بكم ستباع هذه الحصة؟ يمكن لرونالد واين أن يخبرك بحقيقة ذلك أفضل من أي شخص آخر:

لو بقيت مع شركة Apple، لربما كنت سأكون أغنى رجل في المقابر.”

مواضيع أخرى قد تعجبك:

تستحضر الأسئلة أعلاه أفكار ستيف جوبز وستيف وزنياك، لكنهما ليسا المؤسسين الوحيدين لـشركة Apple. هناك مؤسس مشارك ثالث لديه نسبة 10٪ اسمه رونالد واين. إليك نبذة عنه.

blog ad ar e2t

رونالد واين وشركة أبل

كان رونالد واين في أوائل الأربعينيات من عمره عندما بدأت شركة آبل في عام 1976. وكان عمره 26 عامًا في حين كان ستيف جوبز يبلغ 21 عامًا فقط. وكان واين زميل عمل سابق لستيف جوبز حيث عمل الاثنان معا في شركة Atari. وعندما انتقل ستيف في عام 1976 وأسس شركة آبل في مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، نشأت حاجة لتمويل لدى مؤسسي أبل في وقت مبكر. وكان بين المؤسسين احترام متبادل لرونالد واين ودعوه لحل الموقف. لقد فعلها، وفعلها بسلاسة.

انتهى الأمر بأن أقنع سيف جوبز بطل قصتنا رونالد واين بقيمة الشركة الناشئة، وعرض عليه حصة 10٪ في الشركة إذا انضم. وقبل رونالد واين عقد الشراكة ووقع الجميع.

بعد ذلك، أبرم جوبز عقدًا مع متجر كمبيوتر مقابل 15,000 دولار من أجهزة الكمبيوتر. سمع واين أن هذا المتجر لا يدفع دائمًا، وكان قلقًا من أن يكون الدائن الوحيد الذي سيهاجم من المالكين الثلاثة. بعد 12 يومًا فقط من دخول الشراكة، باع حصته مقابل 800 دولار. وهي اليوم تعادل قيمتها حوالي 75 مليار دولار.

ليس ذلك فحسب، لقد اتخذ رونالد واين قرارًا سيئ آخر يتعلق بشركة آبل. حيث كان واين لا يزال لديه وثيقة الشراكة الأصلية في عام 2000، وقرر بيعها لجامع توقيعات مقابل 500 دولار.. ليقوم ذلك الشخص ببيعها مرة أخرى في مزاد مقابل 1.6 مليون دولار.