Earn2Trade Blog

ريتشارد دينيس

بدأ ريتشارد دينيس التداول عندما كان مراهقًا لديه أموال مقترضة من عمله في توصيل البيتزا وانتهى به الأمر بتدريب “السلاحف” على كيفية أن يكونوا كنينجا في السوق.

قد يعجبك أيضًا:

ولد ريتشارد دينيس في شيكاغو في عام 1949. بدأ التداول عندما كان طفلاً يبلغ من العمر 17 عامًا في قاعة التداول في بورصة شيكاغو التجارية الشهيرة  أو كما تسمى “المنجم”. استأجره وسيط تداول مقابل 1.60 دولار / ساعة كمشغل صفقات. كانت وظيفته إيصال أوامر العملاء إلى متداولي القاعة.

دفع ذلك دينيس للتداول لحسابه الخاص في بورصة أخرى أصغر، وهي بورصة “ميد أمريكا”. نظرًا لأنه لم يصل إلى العمر القانوني للتداول وهو 21 عامًا، كان والده يقوم بالتداول بالنيابة عنه. وفي الوقت نفسه، كان دينيس يتخذ قرارات التداول. خلال هذا الوقت تم إدراجه من الناحية الفنية على أنه لا شيء أكثر من مجرد مشغل صفقات. هذا على الرغم من أن والده لم يكن مولعًا بالسوق بسبب خسارة جد ريتشارد الكثير من المال في أزمة الكساد الكبير.

جذبت هذه التجارب دينيس كثيرًا لدرجة أنه ترك في النهاية وراءه منحة دراسية للخريجين للتداول بدلاً من ذلك. لقد جمع 1600 دولار من خطة التأمين على الحياة التي اشتراها له والديه و 100 دولار من أخيه من عمله في توصيل البيتزا. بعد دفعه لرسوم المقعد في البورصة، لم يتبق لريتشارد سوى 400 دولار للتداول بها. حوّل هذا المبلغ الصغير إلى 3000 دولار بحلول عام 1970. بحلول عام 1973، بلغ رأس ماله أكثر من 100,000 دولار. في عام 1974 جنى نصف مليون من تداول فول الصويا وحده، وأصبح مليونيرا في سن الخامسة والعشرين.

blog ad ar e2t

رحلة ريتشارد دينيس كمرشد

بعد أن حقق نجاحًا ملحوظًا في التداول، كان ريتشارد يستضيف التجمعات في شقته أو في شقة صديقه المتداول توم ويليس. كانو يشترون كميات وفيرة من سلطة الدجاج والبطاطس ولديهم 50 متداولًا جديدًا أو أكثر يتواجدون في هذه الشقة الصغيرة، كلهم حاضرون للتعلم من ريتشارد دينيس. لقد كان طبيعياً في التدريس. وجد فكرة أن التداول يسمح للفرد باختراق حدود الطبقة النمطية هي فكرة ملهمة.

في النهاية، كان ريتشارد ناجحًا للغاية في تداوله في بورصة “ميد أمريكا” لدرجة أنه قرر أنه من الضروري تقريبًا الانتقال إلى التداول في بورصة أكبر. في عام 1975، حصل على مكتب في مجلس شيكاغو للتداول. في الوقت نفسه، دخل في شراكة مع متداول اسمه لاري كارول لتشكيل شركة C&D Commodities. كان ريتشارد دينيس هو القائد بينهما وحصل على حصة أكبر من أرباح الشركة. اعتقد بعض الناس أنه كان مجنونًا لترك مكانه كأفضل متداول في المنجم “The Pit” للتداول بين عمالقة مثل بنك Salomon Brothers وشركة Pillsbury. لم يكن ريتشارد دينيس أبدًا من يستمع إلى الآراء التي تتعارض مع معتقداته الراسخة.

إرث ريتشارد دينيس

نجح دينيس في التداول في البورصات الكبرى، مع بعض المطبات في الطريق في البداية. بحلول أوائل الثمانينيات، اشتهر بجني أكثر من 200 مليون دولار من خلال تداوله. تداول فنيًا وركز كثيرًا على الاتجاهات وكيفية الاستفادة منها.ريتشارد دينيس هو تجسيد حقيقي لقصة الشخص الذي بدأ من الصفر وأصبح بطًلا. هذه المقالة سوف تستكشف كيف شارك ريتشارد نفس الرحلة مع بعض الطلاب الذين اختارهم بنفسه في تجربة اجتماعية من نوع ما. قام بتجميع مجموعة من المتداولين الطموحين من جميع الخلفيات الذين أصبحوا يٌعرفون باسم السلاحف.