Earn2Trade Blog

سيولة السوق – كيف تؤثر على أدائك في التداول؟

سيولة السوق هي أحد أهم المفاهيم في عالم المال والاستثمار. فهي ركن أساسي من أجل نشاط البورصات ومنصات التداول والمستثمرين المؤسساتيين والمتداولين الأفراد على حد سواء. وكذلك، لكل شخص لديه إمكانية الوصول إلى الأسواق المالية. في هذا الدليل، سنتعمق في مفهوم سيولة السوق لنتعرف على دورها وكيف تعمل وسبب أهميتها الشديدة.  كما سنتطرق أيضًا للمخاطر والفوائد المرتبطة بسيولة السوق وسنستعرض بعض الأصول الأكثر سيولة. وأخيرًا، سننظر في العلاقة بين سيولة السوق والتقلب وكيف هما عنصران مرتبطان ببعضهما وما الذي يعنيه ذلك بالنسبة لنشاط التداول.

blog ad ar e2t

ما هي سيولة السوق ؟

تشير سيولة السوق إلى سهولة تحويل الأصول إلى أموال نقدية دون التأثير على سعرها. لماذا النقود؟  لأن النقود هي أكثر الأصول سيولة، حيث تمكنك من استبدالها بكل شيء ببساطة.

فكر في سيولة السوق كمقايضة بين سعر الأصل ومدى سرعة شرائه أو بيعه. كلما زادت سرعة تداول الأصل دون التأثير على سعره، كلما كانت سيولة الأصل أعلى.

تعمل الأصول ذات السيولة العالية على ضمان وجود طرف مشارك في السوق على الجانب الآخر من صفقتك. بشكل عام، كلما زادت سيولة الأصل، كلما كان سعره أكثر استقرارًا.

ينظر معظم المتداولين للسيولة على أنها انعكاس لصحة السوق. حيث يفضل المستثمرون دائمًا الأسواق التي تتمتع بسيولة عالية لكونها تعني لهم مزيدًا من الاستقرار و مخاطر أقل لاستراتيجياتهم الاستثمارية طويلة الأجل.

“السيولة للأسواق هي ما يمثله الزيت بالنسبة لمحرك السيارة”

– باول كروجمان.

من ناحية أخرى، فإن نقص السيولة تشير لحالة سوق/أو أصل معين تكافح فيها كمتداول لتحويل أدواتك المالية إلى نقود. وهو ما يعني الافتقار لوجود عدد كافٍ من المشترين في الأساس، أو على الأقل أنه ليس هناك عدد كافٍ من المشترين للموافقة على شروط الصفقة الخاصة بك.

هذا ما نسميه عدم السيولة (illiquidity). قد تمنع عنك الأصول المفتقرة للسيولة الاستفادة من فرصة تداول معينة لعدم قدرتك على الشراء/أو البيع في الوقت والسعر المرغوب به.

وحين يكون المتداول عالقًا في صفقة مفتوحة ويفشل في العثور على مشترين، قد يبدأ في قبول أسعار أقل. لهذا السبب ينبغي لنا القول بأن توفر السيولة من عدمه يمكن أن يؤثر على سعر الأداة المالية.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

فهم كيفية عمل سيولة السوق

تعتمد سيولة السوق على عدد المشترين والبائعين والمعاملات التي تتم بينهما. كلما زاد عدد المشترين والبائعين في السوق، كلما كانت الأسعار أكثر استقرارًا وشفافية.

كما تعتمد سيولة السوق على مدى اهتمام الجمهور بالأصل المعين. على سبيل المثال ، تعتبر أسهم شركة Apple (AAPL) أكثر سيولة من أسهم الشركات التقنية الأخرى. والسبب هو امتلاكها لعلامة تجارية شديدة الشهرة، وكون الشركة تتمتع بعوامل أساسية قوية، وغالبًا ما يتزايد اهتمام المستثمرين بها.

نظريًا، ينبغي على السوق ذات السيولة أن تنطوي على سعر شراء (سعر العرض) يكون قريبًا من سعر البيع (سعر الطلب). فعادة ما يكون الفرق بينهما أقل من 1٪ من السعر وأحيانًا مجرد بنسات قليلة. يشير هذا إلى أن تصورات المشترين والبائعين حول الأداة المتداولة متشابهة.  وبالتالي يكون مؤشرًا على سوق شفاف ومستقر.

من ناحية أخرى، حين يتسع الفارق بين سعر العرض والطلب، يصبح السوق أقل سيولة. قد يصل الفرق في السبريد إلى نسب قليلة من سعر التداول في الأصول الأقل تداولًا. تجعل الأسواق غير السائلة من الصعب على المستثمرين الشراء والبيع بالسعر المرغوب لديهم.

ما الذي يحدد سيولة السوق؟

يعتمد مدى سيولة أصل معين على عدة أمور. أحدها هي الفئة التي يندرج تحتها الأصل المعين. على سبيل المثال، تعتبر الأسهم أكثر سيولة من العقارات.

وغالبًا ما تعتمد سيولة الأصول الأخرى، مثل المشتقات والسلع، على حجم الأصول وعدد البورصات التي تدعم تداولها.

بشكل عام، تتمتع الأدوات المتداولة في البورصات الكبرى بأعلى سيولة. من ناحية أخرى، تميل الأدوات المتداولة في الأسواق غير الشفافة أو الأقل تطورًا إلى أن تكون أكثر سيولة. حيث ستجد بورصة نيويورك سوقًا يتمتع سيولة أكبر من بورصة ستوكهولم على سبيل المثال.

كما تعتمد سيولة السوق أيضًا على التوقيت الذي تتداول فيه من اليوم. يعني التداول بعد ساعات دائمًا عددًا أقل من المشترين والبائعين في السوق. بالإضافة لذلك، فإن تداول أدوات مالية أجنبية مثل اليورو خلال ساعات التداول الآسيوية سينطوي كذلك على سيولة أقل. أما في حال انتظرت وتداولت الأداة خلال الساعات الرسمية للبورصات الأوروبية، فستحصل بكل تأكيد على فرق سعر أفضل للأداة المالية.

لمعرفة كيف تبدو سيولة السوق بالأرقام، دعنا نلقي نظرة على مثال.

في 9 أكتوبر<، 2020، بلغ حجم تداول سهم جوجل نحو 1.3 مليون. قد يبدو هذا كثيرًا، ولكن إذا وضعنا ذلك في المنظور الصحيح، فإن حجم تداول أسهم Tesla في نفس اليوم كان 42 مليونًا. ويتمتع كلا السهمين بسيولة عالية، كما يمكنك تداولهما دون القلق من التعلق في الصفقة.

ومع ذلك، احرص على تجنب تداول الأسهم ذات حجم التداول اليومي المنحسر في رقم من فئة العشرات أو المئات فحسب. حيث سيكون عادة نوعًا من الأسواق المفتقرة للسيولة.

ما طبيعة الترابط بين السيولة والتقلب في السوق؟

عادة ما يؤدي ارتفاع سيولة سوق إلى انخفاض تقلبات السوق. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي انخفاض السيولة إلى زعزعة استقرار الأسعار.

من المعروف أن الأسواق ذات الحجم التداول الكافي تتمتع بأسعار مستقرة وبيئة جيدة للمتداولين المؤسساتيين.

في حين تكون الأصول المفتقرة للسيولة الكافية أرضًا خصبة للمضاربة. وهو ما سيعني أسعارًا غير مستقرة، وهذا هو السبب في أنها تعتبر أسواقًا أكثر خطورة وغير صحية.

ومن أهم الأمثلة على الأصول العالية السيولة والأقل تقلبًا تبرز لدينا السندات والأسهم الممتازة.

لفهم العلاقة بين سيولة السوق وتقلباته بشكل أفضل، فكر في الطلبات على أنها وسيلة للشركات أو الأفراد للتصويت على الاتجاه التالي للسوق. كما نعلم، كلما تم جمع المزيد من الأصوات، كانت النتيجة النهائية أكثر تمثيلا وجديرة بالثقة.

السيولة والتقلبات في التداول

الآن دعونا نترجم هذا المفهوم في سياق التداول. في هذه الحالة، كلما زاد عدد أوامر الشراء والبيع (سيولة عالية)، زاد استقرار السعر (تقلب منخفض).

ما يعني بدوره أن التقلب والسيولة لهما علاقة عكسية. حيث غالبًا ما يكون التقلب مؤشرًا على انخفاض السيولة. من ناحية أخرى، إذا قفزت السيولة، فمن المرجح أن تنخفض التقلبات.

هنا يجب أن نذكر أيضًا العلاقة بين السيولة والسعر. يعتبر الأصل ذو سيولة جيدة حين لا يؤدي بيع/شراء كميات كبيرة دفعة واحدة لتأثير كبير على سعره.  

تخيل نفسك تعيش فيه في حي صغير وأردت بيع منزلك بسعر أعلى بكثير من متوسط سعر السوق. ثم يفعل جارك نفس الشيء. ونظرًا لقلة عدد العقارات المتاحة في المنطقة (في سياق مشابه لسوق تفتقر للسيولة)، فهناك فرصة بأن يعمل كلا الموقفين على دفع متوسط سعر المنزل إلى الأعلى.

وهذا هو الحال مع الأسهم. إذا كان المستثمر يمتلك جزءًا كبيرًا من أسهم شركة ذات حجم تداول منخفض وقام بإفراغها دفعة واحدة فسوف يتسبب بخفض سعر السهم. يُطلق على هؤلاء المستثمرين اسم “الحيتان” لأنهم قد يتسببون في “تناثر” الأسعار في الأسواق التي تفتقر للسيولة.

لماذا تعتبر سيولة السوق مهمة؟

نظرًا لأن الهدف الأساسي لمعظم المشاركين في السوق هو عادةً المحافظة على رأس المال، فإن السيولة غالبًا ما تكون نقطة النجاح أو الانقطاع التي تحدد ما إذا كنت تريد الدخول إلى سوق معين. إذا أراد المستثمرون ضمان أداء أكثر استقرارًا وأقل خطورة، فإنهم يبحثون عن الأسواق ذات السيولة العالية.

من الناحية التاريخية، تم النظر لسيولة السوق في كثير من الأحيان كونها بمثابة علامةً تحذيرية على مشاكل اقتصادية تلوح في الأفق. أحد الأسباب الكامنة خلف ذلك هو أن نقص السيولة قد يساهم في كثير من الأحيان في تكوين فقاعات في السوق.

دور السيولة في فقاعة الإسكان

لنأخذ فقاعة الإسكان، على سبيل المثال. خلال العقدين الماضيين، شهدنا العديد من فقاعات الإسكان في جميع أنحاء العالم.  أدت إحداها إلى أكثر الأزمات المالية تدميراً منذ الكساد الكبير. 

تحدث فقاعة الإسكان حين يتجاوز عدد البائعين في سوق العقارات عدد المشترين بهامش كبير (يفتقر السوق للسيولة)، دون أن ينعكس ذلك في السعر (أي يتحرك السعر بشكل غير متناسب).  

في حين عندما يكون هناك توازن بين المشترين والبائعين، يكون الطلب مستقرًا، مما يؤدي إلى بناء المزيد من المنازل. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، يؤدي ذلك أيضًا إلى ارتفاع أسعار العقارات. في مرحلة ما، يستثمر المشترون في العقارات ليس فقط للعيش فيه، بل أيضًا للاستفادة منها. وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة الطلب.

ومع ذلك، فإن هذه العملية محدودة. وبمجرد وصولها إلى النقطة الحرجة حيث يتجاوز العرض الطلب بشكل كبير، يصبح السوق غير سائل (لا يتمتع بسيولة كبيرة) وتتقلب الأسعار.  حينها تفقد العقارات قيمتها، وفي مرحلة ما تنفجر الفقاعة.

بالطبع، هناك العديد من العوامل الأخرى التي تساهم أيضًا في فقاعات الإسكان.  مثل الائتمان الرخيص على سبيل المثال، لكنك حصلت على الفكرة.

كذلك هو الحال مع الأسواق. تعد الأسواق المستقرة ذات السيولة علامة على بيئة جيدة وصحية. مما يعطي الثقة للمستثمرين المؤسساتيين مثل صناديق التقاعد وشركات التأمين للمشاركة واستثمار رؤوس أموالهم. حيث يتعين على هذه الكيانات الالتزام بمتطلبات تنظيمية صارمة.

ما هو الأصل السائل؟

الأصل السائل هو أصل عالي الجودة تكون عملية تحويله إلى نقد سريعة وسلسلة دون التأثير على سعره.

فكر في الأصول ذات السيولة باعتبارها الأصول الأكثر شيوعًا. إذا حاولت النظر في بعض الأمثلة، فمن المحتمل أن يتبادر إلى ذهنك أسهم شركات مثل Apple، و Tesla، و Netflix، والعقود الآجلة على سلع مثل النفط، والذهب، أو الذرة، وسندات الخزينة الأمريكية، والعملات مثل الدولار واليورو، ونحو ذلك.

وستكون على حق. الأدوات المذكورة أعلاه هي أمثلة لبعض الأصول الأكثر سيولة.

ومع ذلك، فإن الإجماع العام هو أن الأصل سائل حين يكون بمقدورك شراؤه أو بيعه في غضون ساعات قليلة. بدلاً من ذلك، عندما يكون حجم التداول فيها على الأقل عشرات الآلاف من العقود/الأسهم يوميًا.

من الجدير بالذكر أن الأصل الذي يتمتع بدرجة عالية من السيولة اليوم قد لا يحظى بمثل هذا الاهتمام في العام أو العقد القادم. حيث تتغير أسواق المال سريعًا تحت وطأة تأثير العديد من العوامل المختلفة في قطاع الاقتصاد والحياة الاجتماعية حيث تحصلات تحولات في الاتجاهات الرائجة. وهو ما يعني أن قادة السوق اليوم قد لا يكونوا أنفسهم قادة الغد.

تغييرات كبيرة في السوق المالية 2020

لننظر في تأثير جائحة كورونا على الأسواق كمثال. ساهمت الجائحة في تعزيز الاهتمام بسهم Netflix الذي كان بالفعل أصلا ذو سيولة لما هو أعلى من ذلك. الأمر نفسه ينطبق على أسهم الشركات المتنافسة على تطوير لقاح.

من ناحية أخرى، فقد برد الاهتمام بأسهم شركات الطيران أو شركات السياحة.

ما يظهره هذا هو أنه لا توجد قاعدة عامة لتصنيف أصول معينة على أنها سائلة (ذات سيولة عالية). وعلى الرغم من أن النظرية تشير إلى أن الأسهم والسندات والعقود الآجلة أسواق ذات سيولة، فمن المستحسن غالبًا النظر إلى أساسيات الأصل المحدد وخصائصه والتوقيت من العام والعوامل الخارجية وما إلى ذلك.

هذا هو السبب في أنه من الأفضل التمسك بفكرة أن الأصل ذو السيولة يجذب الاهتمام ويمكن شراؤه أو بيعه بسرعة دون التأثير على سعره.

ما هي أكثر الأسواق سيولة؟

من المفهوم أن أكثر الأصول سيولة هو النقود.

من حيث الاستثمارات، عادةً ما تكون الأصول الأكثر سيولة هي الفوركس والأسهم (الأسهم الممتازة على وجه التحديد) والسندات. كما تتمتع صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) والعقود الآجلة والصناديق المشتركة أيضًا بسيولة عالية.

ومع ذلك، كما ذكرنا بالفعل، فإن السيولة في الوقت الحاضر أقل اعتمادًا على فئة الأصول من اعتمادها على أداة معينة.

على سبيل المثال، لدينا أسهم مثل Microsoft مع حجم تداول يومي بالملايين. ومن ناحية أخرى، لدينا الأسهم الصغيرة (penny stocks) يتم تداولها بضع مرات في اليوم.

لدينا صناديق ETF مثل SPY تتمتع بحجم تداول يتجاوز الـ 70 مليونًا في اليوم، في حين قمنا أيضًا بعكس صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة والقطاعية بضع مئات من المرات في اليوم.

لدينا العقود الآجلة للنفط والغاز الطبيعي والذرة في الفئة ذات السيولة العالية من سوق العقود الآجلة. في حين أن عقود آجلة مثل تلك لدى الروبية الهندية الصغيرة (MIR) التي لا يتم تداولها بنفس القدر.  

لدينا عملات مثل الدولار الأمريكي والجنيه الإسترليني واليورو والين ذات السيولة العالية، وأخرى مثل الريال الإيراني أو الفرنك الغيني أو الشلن الأوغندي التي نادرًا ما يتم تداولها.

باختصار – كلما زادت شعبية الأداة المالية، كلما زادت سيولتها.

المخاطر والفوائد المرتبطة بالسيولة

كواحد من أهم المفاهيم المالية، فإن سيولة السوق لها بعض المخاطر والفوائد الجوهرية التي يجب أن نتحدث عنها. 

يتيح التعرف عليها للمتداولين زيادة فهمهم لسيولة السوق والتنقل بشكل أفضل في الفترات ذات حجم التداول المنخفض والعالي.

مخاطر السيولة

فترات انخفاض السيولة في السوق هي البيئة التي تكمن فيها معظم المخاطر. حيث تؤدي السيولة المنخفضة إلى عدم استقرار الأسعار وبالتالي إلى تدهور ظروف السوق.

وفي الحالات التي يفتقر فيها السوق لحجم تداول كافٍ، يصبح السوق أكثر هشاشة. في هذه السيناريوهات، يكون السعر عرضة للتلاعب ويتأثر بشدة بأوامر السوق الأكبر.

لذا فإن المستثمرين الذين يعرضون أنفسهم بشكل كبير لفئة معينة من الأصول ذات السيول المنخفضة يكونون عرضة للتأثر بمخاطر نظامية عالية. إذا بدأ سعر الأداة المالية في الاتجاه جنوبًا وقرر المستثمر التخلص من أصوله، فسيؤدي ذلك إلى تأثير كرة الثلج، وينخفض السعر أكثر. وبالتالي سيخسر المستثمرون الصغار أكثر من غيرهم.

ينبغي أن تكون على دراية بأن السيولة المنخفضة هي علامة تحذيرية لك في حال قررت الاستثمار في سوق معين، حيث هناك خطر الوقوع في فترات غير مستقرة قد تفشل فيها من القيام بتنفيذ أوامرك. هذا يعني أنك ستكون أقل مرونة في تقليل الخسائر المحتملة أو اغتنام فرص زخم الربح.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم المتداولين يربطون الفترات التي تأتي مباشرة بعد أحداث سياسية أو عالمية أو معالم سوقية مثيرة بانخفاض السيولة، وهذا يشمل فترة ما بعد 11 سبتمبر، والأشهر التي تلت الأزمة المالية العالمية، ونحو ذلك من الأحداث. مع سيطرة الخوف وعدم اليقين، يتجه المزيد من المستثمرين نحو الخروج ويتم استنزاف السيولة أكثر فأكثر. ثم تصبح الأسعار غير مستقرة بدرجة أكبر.

وهو أمر ينبغي النظر فيه عند الاستثمار في الأصول ذات حجم التداول المنخفض.

لتكون قادرًا على التنقل في مخاطر السيولة المنخفضة، احرص دومًا على مراقبة حجم التداول ومتابعة الأخبار ذات الصلة بالأصل وفروق الأسعار للعرض والطلب (تشتهر أسواق السيولة المنخفضة بوجود فروق أسعار أوسع).

فوائد السيولة

السيولة هي الوقود الذي يمد الأسواق المالية بالطاقة. الشيء الجيد هو أنه في معظم الأوقات التي يؤدي فيها الاقتصاد جيدًا، يكون الوضع العالمي مستقرًا، ويكون هناك توازن نسبي بين المشترين والبائعين. وغالبًا ما تكون السيولة كافية حتى في أصول الفئات الخاصة.

كمستثمر، يجب أن تدرك أنه حتى خلال فترات انخفاض السيولة أو الأحداث الدراماتيكية، يمكن أن تمر الأسواق في بيئة صحية لفترة من الزمن.

على سبيل المثال، فكر في جائحة كورونا. في هذه الحالة، تشير النظرية المالية إلى أن قطاع السياحة سيتضرر بشدة بسبب قيود السفر. وهذا صحيح في الغالب. ومع ذلك، هذه ليست حقيقة عالمية. إذا نظرنا إلى <Booking.com، وهي شركة يجب أن تكون راكدة في مثل هذه الأوقات، فسنرى أن الشركة قامت بعمل جيد جدًا بل وتمكنت من توسيع أعمالها.

يظهر هذا أنه بغض النظر عما إذا كانت منخفضة أو عالية، فإن السيولة ضرورية للأسواق ويمكنها دائمًا خلق فرص للمستثمرين.

“تجربتي هي أنه عندما يريد الناس التخلي عن شيء ما بسعر باهظ لأنهم مضطرون لذلك، وليس لأنهم يريدون ذلك، فهذا هو الوقت المناسب للشراء.”

سيث كلارمان

يمكننا أن نذهب لأبعد من ذلك ونقول أن السيولة هي أهم ما يميز الأسواق المالية. وهي مسؤولة بشكل مباشر عن استقرار الأسعار ووجود المشترين والبائعين وسلوكهم في السوق وغير ذلك.

الأسئلة الشائعة

كيف تؤثر السيولة على الأصول المختلفة وقيمتها؟

تؤدي السيولة المرتفعة إلى استقرار أسعار الأصول. وقد تكون عاملاً مساهما في ضمان نمو مستديم لفئة الأصول. من ناحية أخرى، قد يؤدي انخفاض السيولة إلى زيادة التقلبات وانخفاض سعر الأصل بشكل غير مباشر.

على سبيل المثال، إذا استنزفت سيولة الأصول في محفظتك، فسيتعين عليك إما بيعها بسعر أقل لتقليل الخسائر، أو الاحتفاظ بها على أمل أن ييقوم سعرها في وقت بتمثيل قيمتها الحقيقية.

قد تؤثر السيولة أو لا تؤثر بشكل مباشر على قيمة الأصل على المدى القصير، ولكنها ستؤثر بالفعل على سعره. إذا احتفظت السيولة بمستوياتها على المدى الطويل، فقد تبدأ في التأثير على قيمة الأصل.

كيف تؤثر سيولة السوق على أدائك في التداول؟

عادة ما يسعى المضاربون والمتداولون الأكثر عدوانية إلى الأصول ذات التقلبات العالية، والتي غالبًا ما تكون أسواقًا لا تتمتع بسيولة كبيرة. يفضل المتداولون اليوميون الأسواق ذات السيولة الجيدة لكونهم يريدون أن يكونوا قادرين على الدخول والخروج من صفقاتهم بسرعة وسلاسة دون الاحتفاظ بالمراكز مفتوحة خلال الليل.

يفضل المتداولون الكبار وشركات التداول عالي التردد الأسواق عالية السيولة، على الرغم من أن الأخيرة تزدهر بسبب التقلبات أيضًا. يفضل المستثمرون من المؤسسات والصغار، جنبًا إلى جنب مع المتداولون الأفراد، الأسواق السائلة ذات الأسعار المستقرة.

وبشكل عام، تعتبر السيولة عاملاً محددًا للمشاركين في السوق بشأن الاستثمار في فئة أصول معينة.