طريق الحرير

blog ad ar e2t

طريق الحرير هو الاسم الذي يطلق على طريق تجاري قديم كان يبلغ طوله أكثر من 4000 ميل. تشير بعض التقديرات إلى أن طوله يصل إلى 7000 ميل. يمتد من الصين إلى أوروبا الشرقية، ويمر ببلاد فارس والهند. وكان الطريق يمثل رمزًا ملحميًا للتجارة، سمح بتجارة مجموعة متنوعة من السلع. لم يكن طريقًا بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكن بشكل أدق مسارًا يمكن السير فيه، فقد اشتملت بعض الأقسام منه عبور من المياه. قد يتضح من الاسم أن الحرير هي أحد السلع الهامة التي كان يُتاجر بها من خلاله، على الرغم من أن السلع الأخرى مثل البهارات واليشم كانت ركنًا أساسيًا لضمان وجود الطريق.

وكما قد تتوقع، كانت السلع المتداولة في كل اتجاه من اتجاه الطريق مختلفة تمامًا. شملت التجارة من الصين: الخيول ومعدات الركوب والفواكه والإبل والعتاد العسكري والأواني الزجاجية والعسل والفراء. في حين شملت السلع التجارية التي وصلت الصين عبر الطريق: الشاي، والأصباغ، والأدوية، والعطور، والبارود، والأرز، والعاج. إلى جانب كونها سلعًا للتجارة، كانت الجمال والخيول طرقًا شائعة لنقل البضائع على طول طريق الحرير. غالبًا ما يتم عرض صور طريق الحرير على هذه الصور، خاصةً مع تضمين الجمال.

صيغ اسم “طريق الحرير” في القرن التاسع عشر من قبل الرحالة الألماني فرديناند فون ريشتهوفن. ولا يزال هناك جدل حول ما إذا كان هناك اسم آخر أنسب لهذا الطريق التجاري، بسبب تجارة الحرير التي تأتي لاحقًا في تاريخ المسار. ومع ذلك، فإن توقيت التسمية مضلل نظرًا لكون الطريق موجود بشكل أو بآخر لما يزيد عن 2000 عام. أشار المؤرخون إلى أن نشأة طريق الحرير كانت في وقت حول العام 130 قبل الميلاد، حيث أنشأته عائلة هان الصينية.

يحظى طريق الحرير بتاريخ مثير للاهتمام، ولا سيما في الأوقات التي كان يعمل فيها. وفي حين أن الطريق تعرض للإغلاق في وقت مبكر من انشائه، فقد أعيد فتحه في عام 639 عندا استولى الاقطاعي جونجي “Hou Junji” على المناطق الغربية. وكان الطريق هو الدعامة الأساسية للتجارة من ذلك الوقت حتى حوالي عام 1720، عندما سقطت الإمبراطورية الصفوية الإيرانية وتعطلت استخدامه. وعلى الرغم من أن هذه كانت نهاية التجارة النموذجية على طريق الحرير، إلا أنها ظهرت مرة أخرى عندما تسبب زلزال قوي في حدوث فوضى في عام 1966. تم استخدام الطريق كوسيلة للمساعدة بسرعة في عملية إعادة البناء.

blog ad ar e2t