Earn2Trade Blog

قوانين حمورابي

blog ad ar e2t

حمورابي هو أحد أشهر القادة التاريخيين عبر العصور. كان الحاكم السادس لبابل و دولة مدينة بلاد ما بين النهرين. وخلال هذه الفترة، كتب ما عرف على نطاق واسع بـ “شريعة حمورابي” أو قوانين حمورابي، وهي قواعد حكمت العديد من جوانب المجتمع. تتمحور القواعد عادة حول كيفية التعامل مع الممتلكات والعقود. وتشتهر قوانين حمورابي بالاستناد إلى مبدأ “العين بالعين” و “السن بالسن”. وهذا هو جوهر هذه القوانين في الغالب. حيث توفر شريعة حمورابي قواعد حول العقوبات التي يتم فرضها على أولئك الذين لا يلتزمون بجانبهم من العقد. ومن بين هذه العقوبات دفع تعويض والنفي وحتى الموت.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

اكتشف أولئك الذين درسوا تاريخ التجارة عن كثب أن الائتمان والخصم والعقود جاءت قبل العملة الرسمية. كانت الحبوب والماشية أولى السلع التي تم تداولها بشكل مشابه للأموال النقدية. وهو أمر منطقي بالنظر إلى كون الطعام هو الشغل الشاغل للمجتمع النامي. وابقي في ذهنك حقيقة أن المال لا يكتسب مكانة بارزة إلا إذا تم قبوله عالميًا فقط، وستحصل على نظرة أعمق عن سبب تطور التجارة والعملة بالطريقة التي تطورت بها.

المشتقات في شريعة حمورابي

القانون 48 في شريعة حمورابي هو المكان الذي تجد فيه أحد أقدم الأمثلة على المشتقات الحديثة.  صياغة القانون هو كالآتي:

“إذا كان على أحد دين بقرض، واهدرت العاصفة الحبوب، أو فشل الحصاد، أو لم تنبت الحبوب بسبب نقص الماء؛ في تلك السنة لم يكن بحاجة إلى إعطاء دائنه أي حبوب، يغسل قرص دينه بالماء ولا يدفع إيجارًا عن السنة”. [كذا] 

لترجمة هذا إلى لغة اليوم، كان قانون حمورابي يقرأ شيئًا مثل هذا:

يجب على المزارعين الذين لديهم رهن عقاري على أراضيهم تسديد مدفوعات الفائدة باستخدام الحبوب. في حالة فشل المحصول، يكون للمزارع خيار عدم دفع هذه الفائدة. يجب على الشخص الذي يحصل عادة على الحبوب أن يتنازل عن الفوائد المستحقة.

ووفقًا للمؤرخين، فإن هذا يعني أن هذه الرهون تم إنشاؤها مثل “خيارات البيع” الحديثة. لم يكن على المزارعين القلق بشأن إنتاج محاصيلهم بسبب هذه القواعد. في العصر الحديث، قد يفكر المزارع بدلاً من ذلك في استخدام العقود الآجلة للتحوط ضد عام المحاصيل الضعيف.

بشكل عام، سمحت قوانين حمورابي بالدخول في عقود لتسليم السلع في المستقبل. وتتطلب هذه العقود حضور شاهد وتحديد الثمن والتاريخ. أعطى هذا البابليين القدماء طريقة لتنظيم دورات الأعمال. ويبدو أن الكثير من قوانين حمورابي كان تهدف إلى احداث تنظيم مثل هذا. وكانت حسابات الأسعار تتم في العقد عادةً بالفضة أو بالحبوب. في كلتا الحالتين، من المثير للاهتمام ملاحظة كيف أن بعض هذه الأدوات المالية أقدم من العملة نفسها.