Earn2Trade Blog
currency carry trade

ما هو الكاري تريد أو تداول الترجيح في تداول الفوركس؟

قبل أن نتحدث عن ماهية تداول الترجيح أو الـ “كاري تريد” في تداول الفوركس، سيكون من المهم أولاً تعريف مفهوم الترجيح (carry). وهي التكلفة أو الدخل الذي ينطوي على حيازة أحد الأصول. على سبيل المثال، غالبًا ما تكون السلع أصولًا تعتبر حمولة سلبية لأنها قد تنخفض قيمتها وتكلف مالًا لتخزينها. تتضمن الأصول إيجابية الترجيح عددًا من الأدوات المالية مثل السندات. حيث يدفعون لك دخلاً طالما أنت محتفظ بهم.

قد تستمتع أيضًا بما يلي:

الآن دعونا نلقي نظرة على اسلوب الكاري تريد (أو تداول الترجيح) من منظور تداول الفوركس. يرجع سبب وجود تداول الترجيح في الفوركس الى آلية أساسية في تداول الفوركس. أركان هذه الآلية هو مايسمى بمعدل التمديد (أو ما يعرف بـ رول أوفر rollover)،  ويعرف ايضا بـ السواب (swap)، أو رسوم التمويل

غالبًا ما يكون رول أوفر (Rollover) هو الاسم الأكثر شيوعًا، ولكن جميعها تعني نفس الشيء. وهو فارق سعر الفائدة على أزواج العملات الأجنبية سواء المدفوعة أو المكتسبة مقابل الاحتفاظ بمركز التداول لليوم التالي (التبييت). يحدث هذا تلقائيا لجميع صفقات تداول الفوركس. حيث أن المتداولين لا يختارون تدوال الترجيح بأنفسهم. صفقات الفوركس إما أن تكسبك دخلاً أو تكلفك رسومًا مقابل الاحتفاظ بها بين عشية وضحاها (لليوم التالي).

عندما يتعلق الأمر بسوق الفوركس، فإن المقصود بعشية وضحاها أي الاحتفاظ بالصفقة مفتوحة لما بعد الخامسة مساءً بالتوقيت الشرقي (وهو ما يسمى بالتبييت). يحدث هذا عند حساب معدل التمديد، ويحدث دائمًا عندها كتمرير لليوم التالي (حتى لو تم فتح مركز التداول قبل الساعة الخامسة مساءً).

910x300_AR

الرول أوفر أو السواب في تداول الترجيح

تأتي الخطوة الأخيرة في فهم تداول الترجيح للفوركس في معرفة كيفية حساب معدل التمديد (rollover). يعتمد التمديد على فارق سعر أسعار الفائدة للعملتين في زوج الفوركس.

كمثال بسيط، تخيل أن سعر الفائدة بين عشية وضحاها الأمريكية هو 2.5٪ ومعدل الفائدة بين عشية وضحاها للدولار الكندي 1.5٪. يتم تحديد هذه المعدلات من قبل البنوك المركزية للبلاد. الدخول في مركز في زوج العملات USDCAD والاحتفاظ به طوال الليل (حتى 5 مساءً) من شأنه أن يطلب التمديد (rollover). إذا كان مركز التداول ذلك شراءً على زوج USDCAD، فسيكون التمديد هو [سعر الفائدة بالدولار الأمريكي – سعر الفائدة بالدولار الكندي]. هذا يعني 2.5٪ – 1.5٪ = 1٪ من أرباح التبييت. سيكون مركز البيع في USDCAD هو معكوس ، 1.5٪ – 2.5٪ = 1٪ من رسوم التبييت.

هذه الرسوم أو الأرباح بنسبة 1 ٪ من التمديد أقل حتى مما قد يبدو. يتم التعبير عن أسعار الفائدة هذه بفترات سنوية، مما يعني فائدة 1٪ سنويًا. لهذا السبب، يتم بعد ذلك قسمة 1٪ من التمديد على 365 لتغيير المعدل إلى يومي. حتى الآن يبدو هذا غير مهم.

الرافعة المالية

المكون الرئيسي الأخير هو أن تداول الفوركس يتم عادة برافعة مالية كبيرة، تصل إلى 50 ضعف في الولايات المتحدة الأمريكية. هذا يعني أنه إذا كان لديك 1000 دولار في حسابك ورافعة 50: 1، فيمكنك أن تأخذ مركز تداول فوركس يصل إلى 50،000 دولار.

يعد عامل الرافعة المالية شديد الأهمية عندما يتعلق الأمر بالتمديد.  عامل آخر يساعد على تنفيذ تداول الترجيح هو القدرة على اختيار زوج تداول الفوركس. في المثال أعلاه، حصلنا على فارق بنسبة 1٪ ولكن هذا المعدل قد يكون أكبر بكثير. على الرغم من أنهما لا يتواجدان معًا في زوج فوركس، إلا أنه يتطلب الفرنك السويسري سعر فائدة سلبي بمعدل 0.75٪ وبيزو أرجنتيني بـ 40٪. إنهم يخلقون معدل فائدة أكبر بكثير 40.75٪ سنويًا، أو حوالي 0.11٪ يوميًا على مركز تدوال. بالنسبة لمركز بقيمة 100,000  دولار (حساب برأس 2000 دولار مع رافعة 50: 1)، سيكون التمديد 111 دولارًا على اليوم الواحد.

السلبيات

هناك ايضا بعض المزالق المصاحبة لاستخدام هذه الاستراتيجية. أهم شيء يجب أخذه بعين الاعتبار هو أن الصفقة نفسها يمكن أن تخسر. وغالبا ما تكون عمليات تداول الترجيح أكثر نجاحًا في العملات المستقرة، لكن دائمًا ما يكون هناك احتمال تواجد الخطر. عندما تجد عملة بسعر فائدة جيد بما يكفي لاستخدامها في تداول الترجيح، ربما يكون هناك العديد من المتداولين الآخرين يفكرون في نفس الشيء.

هذه مشكلة لأن الجميع سيرغبون في إغلاق مراكزهم إذا بدأ سعر الصرف في التحرك مقابل العملة التي تم شراؤها، لصالح العملة المباعة. فحين يبيع الجميع العملة، قد يزداد السعر سوءًا وستكون هناك مخاوف بشأن السيولة.

تداول الترجيح خلال أزمة 2008

لقد لوحظ أن التداول المحمول يؤدي إلى مشكلات مزعجة من هذا النوع، مثل الارتفاع الهائل لقيمة الين الياباني في وقت فقاعة الرهن العقاري الثانوي. في منتصف عام 2007، كان سعر الصرف 124.176 ينًا مقابل دولار واحد. وبحلول نهاية عام 2008، انخفض إلى 90.612، مما يعني أن الين كان أقوى بكثير مقابل الدولار الأمريكي. الين الياباني هو عملة نموذجية لاستخدامها في تداول الترجيح بسبب استقرارها وسياسة الحفاظ على انخفاض القيمة.

واجه الاقتصاد الأمريكي مشاكل بدأت عام 2008، بسبب فقاعة الرهن العقاري. كان لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي ردي فعل رئيسيين على ذلك: تخفيف الائتمان، وخفض أسعار الفائدة. تخفيف الائتمان هو عملية يقوم فيها الاحتياطي الفيدرالي بشراء الديون لضخ الأموال في الاقتصاد. هذا الضخ للأموال يقلل من قيمة الدولار. جنبا إلى جنب مع أسعار الفائدة المنخفضة، جعل ذلك تداول الترجيح أقل جاذبية بشكل مفاجئ.  

لهذه الأسباب، تم كانت تداولات الترجيح أقل بعد بدء أزمة الرهن العقاري الثانوي. والأهم من ذلك أن الجميع خرجوا من صفقات الشراء بالاقتراض، مما يعني أنهم اشتروا الين. هذا أعطى المزيد من الوقود للنار من خلال إضافة تدفق مشتري الين ، مما أدى إلى زيادة قيمته. كان ذلك أبعد ما يكون عن المثالية لكل من الاقتصاد الأمريكي والياباني في ذلك الوقت. وبحلول أواخر عام 2011، انتقل سعر الصرف إلى 75.56، مما يعني قوة الين مقارنة بالدولار الأمريكي.

تعد تداول الترجيح أحد الجوانب المهمة لتداول الفوركس والتي يمكن أن تؤثر بقوة على العملات. استخدمها بعناية واحترس من اللحظات التي قد يغيرون فيها اللعبة.

910x300_AR