Earn2Trade Blog
Arms Index (TRIN)

مؤشر أرمز (TRIN) – ما هو مؤشر التداول قصير الأجل؟

مؤشر أرمز والمعروف أيضًا بمؤشر التداول قصير المدى أو مؤشر TRIN؛ هو مؤشر فني للمدى القصير يستخدم لمقارنة نسبة عدد الأسهم الصاعدة إلى الهابطة (يُشار إليها اختصارًا بـ AD Ratio) إلى مقدار حجم التداول الصاعد إلى الهابط (يُشار إليه بـ AD Volume). تم تطوير مؤشر TRIN على يد المحلل المالي ريتشارد أرمز في عام 1967، ويستخدم المؤشر لقياس معنويات السوق الإجمالية. باستخدام هذا المؤشر، يمكن للمستثمرين تقييم العلاقة بين العرض والطلب في السوق. مما يساعدهم على توقع تحركات الأسعار اليومية المستقبلية. يعمل مؤشر TRIN على الإشارة لمستويات تشبع الشراء والبيع التي تؤدي بدورها للإشارة إلى الوقت الذي قد تغير فيه الأسهم اتجاهها.

blog ad ar e2t

صيغة وحساب مؤشر أرمز

معادلة مؤشر أرمز (TRIN):

TRIN = (الأسهم الصاعدة/الأسهم الهابطة) / (الحجم الصاعد/الحجم الهابط)

  • الأسهم الصاعدة = عدد الأسهم المرتفعة لهذا اليوم
  • الأسهم الهابطة = عدد الأسهم المنخفضة لهذا اليوم
  • الحجم الصاعد = الحجم الإجمالي للأسهم الصاعدة 
  • الحجم الهابط = الحجم الإجمالي للأسهم الهابطة

على الرغم من أن معظم المخططات الفنية تتضمن مؤشر TRIN، إلا أنه يمكن أيضًا حسابه خطوة بخطوة على النحو الآتي: 

1- اختر الفترات الزمنية التي ترغب بها. ويمكن أن تكون هذه الفترات كل خمس دقائق، كل ساعة، فترات يومية، إلخ …
2- اقسم عدد الأسهم الصاعدة على عدد الأسهم الهابطة لحساب نسبة AD (الأسهم الصاعدة على عدد الأسهم الهابطة).
3- ثم اقسم إجمالي الحجم الصاعد على إجمالي الحجم الهابط للحصول على حجم AD (مقدار حجم التداول الصاعد إلى الهابط).
4- ثم اقسم نسبة AD على حجم AD.
5- سجّل النتيجة وحددها على مخطط فني.
6- كرر نفس الخطوات في الفاصل الزمني التالي.
7- ثم قم بتوصيل نقاط البيانات لتشكيل مخطط ومعرفة اتجاهات TRIN بمرور الوقت.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

ما الذي يُخبرك به مؤشر أرمز؟

يوفر مؤشر أرمز للمستثمرين شرحًا للحركات الإجمالية لمؤشرات السوق في الوقت الفعلي من خلال تحليل كل من قوة واتساع تحركات الأسهم. 

تشير القيمة 1.0 على سبيل المثال إلى أن السوق في حالة محايدة. لماذا؟ لأن القيمة 1.0 تعني أن نسبة AD تساوي حجم AD وأن الحجم الصاعد يتم توزيعه بالتساوي على الأسهم الصاعدة. في المقابل، يتم توزيع الحجم الهابط بالتساوي على الأسهم الهابطة.

يعطي مؤشر TRIN إشارة صعودية عندما تكون القيمة أقل من 1.0. بينما يعطي إشارة هبوطية عندما تكون القيمة أكبر من 1.0. في المقابل، عندما تكون القيمة أقل من 1.0، يكون حجم متوسط الأسهم الصاعدة أعلى من حجم متوسط الأسهم الهابطة. عندما تكون القيمة أكبر من 1.0، يكون حجم متوسط الأسهم الهابطة أعلى من متوسط الأسهم الصاعدة. وكلما زادت قيمة مؤشر TRIN عن 1.0، زاد التباين بين الشراء والبيع في ذلك اليوم أو الفترة الزمنية. يمكن ليوم صعود قوي على سبيل المثال أن يدفع المؤشر للأسفل. وفي الوقت نفسه، سيؤدي يوم هبوطي قوي إلى دفعه للأعلى.

كيف يعمل مؤشر TRIN؟

مؤشر TRIN هو مذبذب ضمن نطاق يُستخدم في قياس ضعف أو قوة  السوق الداخلية. وهو أداة فنية قصيرة الأجل تقيس التقلبات في سوق الأسهم وتمثل العلاقة بين الأسهم الصاعدة والهابطة بالإضافة إلى العلاقة بين حجم كلٍّ منهما. إذا كان المؤشر يتجه صعودًا، فهذا يعني أن السوق أضعف، وعلى العكس، إذا كان يتجه هبوطًا، فهذا يعني أن السوق أقوى. غالبًا ما يتحرك مؤشر TRIN عكس حركة المؤشر الذي يتم تحليله. عندما يرتفع إلى أعلى، يحدث هبوط في الأسعار. وعندما ينخفض بشكل حاد، ينتعش السوق. 

غالبًا ما يتم تضمين المتوسط المتحرك للمؤشر أيضًا عند تقييم TRIN. من خلال تحليل المتوسط المتحرك يمكن تسوية البيانات وإعطاء المستثمرين فكرة أوضح عمّا إذا كان الاتجاه صعودًا أم هبوطًا. يساعد المتوسط المتحرك أيضًا في تحديد مناطق الدعم أو المقاومة.

تحديد مستويات تشبع الشراء والبيع باستخدام مؤشر TRIN

نظرًا لأن TRIN هو مؤشر اتساع، فإن العثور على مستويات ذروة الشراء وذروة البيع في المؤشرات الرئيسية هو أحد أهدافه الرئيسية. في حين ذكرنا سابقًا أن 1.0 هي القيمة المحايدة وأن مؤشر TRIN يتحرك عكس الأصل الذي يتم تحليله، فإن القراءات العالية أو المنخفضة جدًا في المؤشر قد تشير إلى أن المستويات إما في مستويات تشبع الشراء أو تشبع البيع وأن هناك انعكاسًا وشيكًا. في حين أن مستويات تشبع الشراء والبيع قد تختلف قليلاً حسب المؤشر، يمكن لمؤشر TRIN دائمًا إرشادنا. عند انخفاض قيمة المؤشر إلى ما دون مستوى 0.50، فقد يشير ذلك إلى  سوق ساخنة وتشبع في الشراء. عند تجاوز قيمة المؤشر مستوى 3.00، قد يشير ذلك إلى وجود سوق في حالة تشبع البيع مع ميول هبوطية حادة. على الرغم من أن مؤشر TRIN ليس دومًا على حق، إلا أنه يعد مورداً قيّماً عند إرشاد المستثمرين قبل حدوث تحول كبير في الأسعار أو انعكاس. 

كيفية التداول باستخدام مؤشر TRIN (مع أمثلة)

يعتبر مؤشر TRIN مفيدًا بشكل خاص عند التداول اليومي أو التداول المتأرجح. ينظر المتداولون إلى قيمة المؤشر وكيف يتغير على مدار اليوم. كما أنهم يبحثون عن التطرف في قيمة المؤشر ويبحثون دائمًا عن إشارات تدل على أن السوق قد ينعكس قريبًا.

First example

عند استخدام مؤشر TRIN، من الأفضل دمجه مع مؤشرات أخرى. يمكن أن تشمل الأمثلة على المؤشرات الأخرى كل من المتوسط المتحرك أو البولنجر باند للمساعدة في تجنب الحسابات الخاطئة والإشارات الخاطئة. 

مؤشر أرمز - مثال 1
المصدر: DayTradeTheWorld

يوضح المثال أعلاه مؤشر S&P 500 في اتجاه صعودي لمدة عام واحد. نظرًا لأن مؤشر S&P كان يتجه صعودًا، وكانت قيمة مؤشر TRIN أقل من 1.0، وتم تأكيد الاتجاه بشكل أكبر بواسطة المتوسطات المتحركة الأسية المزدوجة.

The second example

المخطط أدناه هو مثال آخر على كيفية التداول باستخدام مؤشر TRIN. يقارن هذا المخطط مؤشر TRIN بنقاط التحول الرئيسية في مؤشر Nasdaq.

مؤشر أرمز - مثال 2
المصدر: TradingSim

باستخدام مؤشر TRIN والتركيز على تحركات أسعار مؤشر Nasdaq، يمكننا عمل عدة ملاحظات. إذا استخدمنا مؤشر TRIN وكنا نتداول في بورصة NASDAQ في هذا الوقت، فيمكننا القيام بالعديد من التحركات الإستراتيجية أيضًا. 

عندما تكون قيمة مؤشر TRIN أعلى من 1.0 وأقل من 2.0، فهذا يشير إلى أن الأسهم تتعرض للضغط وأن هبوطًا قصير المدى يقترب. في هذا المثال، هناك ثلاث حالات ارتفعت فيها قيمة مؤشر TRIN وأشار بذلك إلى تصحيح قصير المدى في الأسعار. الشموع المميزة بالسهم الأحمر تُظهر حركة السعر الناتجة بعد ارتفاع قيمة مؤشر TRIN على المخطط.

في الحالة الأولى، كان هناك نمط شموع من نوع نجمة الصباح. بعد ذلك، في الحالة الثانية، كان هناك نمط شموع يشبه نوع الحرامي. يظهر الدعم من المتوسطين المتحركين لفترة 50 و 200. أخيرًا، في الحالة الثالثة، كان هناك نمط شمعدان انعكاسي صعودي لاحق. حدث هذا بعد أن ارتفعت قيمة مؤشر TRIN وأشار إلى الهبوط.

في حين أن كل من هذه الأنماط لها اختلافات، إلا أن هناك اتجاهًا عامًا يتكون من ثلاث خطوات هنا.

  • الخطوة 1: يشير مؤشر TRIN إلى تصحيح عند ارتفاع قيمته. ينخفض السعر وفقًا لذلك
  • الخطوة 2: يؤكد السعر حدوث انعكاس، ويتم التحقق من صحته من خلال حجم تداوله. 
  • الخطوة 3: السعر يتجاوز القمة السابقة 

Third example

لنلقي نظرة أخرى على مؤشر TRIN عند محاولة اكتشاف القراءات المتطرفة لسهم Apple.

مؤشر أرمز - مثال 3
المصدر: TradingSim

هذا مثال على كيفية استخدام قراءات مؤشر TRIN المتطرفة للتنبؤ بانعكاسات الأسعار الحادة. في هذا المثال، مع سهم Apple، عندما سجل مؤشر TRIN قراءة متطرفة أعلى من 1.75 وأقل من 0.5، حدث انعكاس حاد في السعر. عادةً ما تستجيب الأسهم ذات رؤوس الأموال الكبيرة مثل Apple بشكل أكبر للتحولات في المؤشر.

طريقة أخرى رائعة للتداول باستخدام مؤشر TRIN هي استخدام مؤشر البولنجر باند معه. باستخدامه جنبًا إلى جنب مع مؤشر البولنجر باند، يمكن للمتداولين أن يقرروا بشكل استراتيجي ما يجب القيام به اعتمادًا على متى ترتفع قيمة TRIN ويختبر حدود النطاق العلوي أو السفلي من البولنجر باند. البولنجر باند هي أداة فنية شائعة تتكون من نطاق من ثلاثة خطوط مرسومة فيما يتعلق بأسعار الأوراق المالية. عادة ما يكون الخط الأوسط هو المتوسط المتحرك لمدة 20 يومًا ويعمل كقاعدة للنطاقين العلوي والسفلي. عادةً ما يتم ضبط النطاقين العلوي والسفلي على انحرافين معياريين بعيدًا عن المتوسط المتحرك. يتم استخدامها كطريقة لقياس التقلب من خلال ملاحظة العلاقة بين النطاقات والسعر. قد يبدو استخدام مؤشر TRIN مع البولنجر باند كما يلي:

مؤشر أرمز - مثال 4
المصدر: TradingSim

عند استخدامه مع البولنجر باند، يمكن أن يكون مؤشر TRIN مفيدًا بشكل خاص كدليل للمستثمرين عند التداول أثناء ارتفاع التقلب 

مزايا مؤشر TRIN

هناك مزايا عديدة لاستخدام هذا المؤشر. ويشمل ذلك ما يلي:

  • عند تحليل حساب TRIN ، فإنه يمنح المتداولين رؤية أعمق لأداء واتجاهات السوق من خلال فحص الأصول التي تتقدم وأيها تتراجع.
  • يقارن TRIN صافي الأصول الصاعدة بالحجم. في حين أن معظم المتداولون يولون الاهتمام لحركة السعر فقط، فإن الحجم يلعب دورًا بنفس القدر من الأهمية. إن تحركات الأسعار المرتبطة بالحجم الكبير تحمل أهمية أكبر من تحركات الأسعار المرتبطة بالحجم المنخفض. لماذا؟ لا يتسبب الحجم المنخفض عادة في حدوث تحول كبير في الأسعار، بينما يوحي الحجم الكبير إلى تحول كبير في الأسعار. 
  • فهو يوفر للمتداولين صورة أوضح لما يجري بالفعل في المؤشر.
  • يعد TRIN مؤشر ومتنبئ جيد لتحركات الأسهم. مع المعادلة الرياضية لمؤشر TRIN، تعمل قيمها كإشارات شراء وبيع وحفظ. تنبه هذه القيم المتداولين إلى الطريقة التي يمكن أن يتجه بها السهم أو المؤشر. 

عيوب مؤشر TRIN

في حين أن مؤشر TRIN له العديد من المزايا كأداة مفيدة، إلا أن له أيضًا قيودًا وعيوبًا كبيرة. 

  • دائمًا ما يكون مؤشر TRIN عرضة لنتائج غير دقيقة بسبب التركيز الذي يضعه على الحجم. على سبيل المثال، إذا كان هناك مثال عندما يكون هناك ضعف عدد الأسهم الصاعدة كما الأسهم الهابطة وضعف الحجم الصاعد كما الحجم الهابط، فإنه ينتج قيمة تساوي 1.0 فقط، مما يعني إشارة محايدة. بالإضافة إلى ذلك، لنفترض أنه كان هناك ثلاثة أضعاف الأسهم الصاعدة كما الأسهم الهابطة وضعف الحجم الصاعد كما الحجم الهابط. على الرغم من اليوم الصعودي، فإن مؤشر TRIN سيعطي قيمة تساوي 1.5 أي يعني بذلك إشارة بيع! هذه الأمثلة هي أمثلة واضحة على كيف يمكن أن يكون مؤشر TRIN مضللاً للغاية وغير موثوق به. 
  • وبتوضيح النقطة السابقة، فهذا يخبرنا أنه لا يمكن الاعتماد على مؤشر TRIN دائمًا كمقياس فني مستقل. يستخدم المتداولون المتوسطات المتحركة أو مؤشر البولنجر باند جنبًا إلى جنب مع مؤشر TRIN، على سبيل المثال، من أجل التحقق مرة أخرى من بيانات وموثوقية المؤشرات. 

الخلاصة

لا أحد يُمكنه التبؤ بالمستقبل بيقين تام. فإذا كان ذلك ممكنًا، حينها سيستثمر الجميع في سوق الأوراق المالية. لكن استخدام مؤشر مؤشر أرمز يمكن أن يساعد المستثمرين في فهم تحركات الأسعار من حيث صلتها بحجم التداول. وهذا يساعدهم على اتخاذ قرارات أكثر عملية بناءً على اتساع وعمق هذه الحركات. التداول في سوق الأسهم محفوف دومًا بالمخاطر. كما ينطوي التداول اليومي على مخاطر أكبر. ومع ذلك، فإن فهم مؤشر TRIN وقراءته وتحليله بالتعاون مع قياسات أخرى يمكن أن يكون أداة مفيدة لمساعدة المتداولين في الوصول إلى أهدافهم المالية.