Earn2Trade Blog

مؤشر التقلب

تغيّر التداول بشكل واضح في 2018. حيث كانت اتجاهات السوق قبل ذلك تشير بشكل أساسي الى توجه صعودي. كان هذا هو الوضع القائم خلال أزمة الرهن العقاري 2008. فقد كانت ما تزال “سوقًا صاعدة” كلاسيكية حيث كان خيار الاستثمار الصحيح هو الشراء. ومع ذلك، فقد انهار السوق في غضون أيام في فبراير 2018. كانت تلك هي أول علامة دقت ناقوس الخطر فيما يتعلق بالآفاق المستقبلية للنمو الاقتصادي العالمي. حيث الخلافات حول سياسة الرسوم الجمركية، ورفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة والصراعات الجيوسياسية المتعددة، جميعها أمور تضر بسوق البورصة (سوق الأسهم). كان مؤشر التقلب هو الأصل الذي استفاد أكثر من عدم اليقين المتزايد.

وفي لحظة خاطفة في فبراير 2018، ارتفع المؤشر إلى 37 نقطة. لحسن الحظ، فقد عاد بعد ذلك غالبًا إلى مستوياته الطبيعية. تكرر ذلك في مارس، ولكنه كان أصغر بشكل ملحوظ. بعد بضعة أشهر في أكتوبر، بدأ المؤشر في التحرك مرة أخرى في نطاق 15 إلى 30 نقطة. خلال فترة السوق الصاعدة النموذجية، يتحرك مؤشر التقلب VIX عادةً بين 10 و 15 نقطة. حيث تشير هذه الأرقام إلى سوق هادئة بشكل أساسي. عندما تتجاوز قيمة المؤشر 15 نقطة، فهي تشير إلى درجة كبيرة من عدم اليقين الاقتصادي.

قد تستمتع أيضًا بما يلي:

blog ad ar e2t

إذن ما هو مؤشر VIX؟

كان مؤشر تقلبات السوق متاحًا كـ عقد آجل في شيكاغو منذ عام 1993. غالبًا ما يطلق عليه التجار والمستثمرون اسم “مؤشر الخوف”. كانت نشأته في بورصة شيكاغو Chicago Board Options Exchange. ويمكنك حسابها من أقساط مشتقات مؤشر S&P 500 لـ30 يوم. عندما يكون السوق على استعداد لدفع أقساط أعلى على الخيارات التي تنتهي صلاحيتها في غضون 30 يومًا، فهذا يدل على أن المشاركين في السوق يرون إمكانية واقعية لارتفاع الأسعار في تلك الفترة الزمنية. عندما يكون متداولو الخيارات على استعداد للمخاطرة بالمال في التنبؤ بأن الخيارات سوف يتم تداولها بسعر أعلى مستقبلاً، من المفترض حينها أن حركات السوق ونطاقه الفعلي ستحذو حذوها. من ناحية أخرى، عندما يشعر المستثمرون بالتوتر وعدم اليقين، فإنهم أكثر استعدادًا لدفع أقساط أعلى مقابل أسعار تنفيذ أقرب.

في الواقع، فإن مؤشر التقلب VIX هو مؤشر يعمل على قياس المشاعر في المقام الأول. فهو يعتمد بشكل أساسي على توقعات المشاركين في السوق، ولكن ليس من خلال استفتاء ما، بل بالأحرى النظر في المكان الذي يستثمرون فيه أموالهم بالفعل. اضافة لذلك، فهي لا تعمل على أساس شهري، ولكن من دقيقة لأخرى.  وهذا يبرر حقا سبب تسميته بـ “مؤشر الخوف”. من ناحية أخرى، فإن حقيقة كون المؤشر يعتمد على التوقعات تعني أيضًا أنه يعمل على التوقع باتجاهات السوق. يمكن أن يتحول هذا في كثير من الأحيان إلى نبوءة ذاتية التحقيق حيث يتزايد التردد لدى المتداولين (عدم اليقين) عندما يرون ارتفاع المؤشر.

الأنواع الأخرى من مؤشر التقلب 

من المهم ملاحظة أن مؤشرات التقلب التقليدية تستند إلى البيانات السابقة. حيث تعمل على الإطلاع على الفرق في القيمة الدنيا والقصوى التي تم تسجيلها مؤخرًا، ثم يستخدمونها كأساس لإبراز النطاق المستقبلي للحركة. هذا ما نسميه “التقلبات التاريخية”. من الواضح أن محاولة التنبؤ بالمستقبل من خلال النظر إلى الماضي فقط هي محاولة عالية المخاطر. قد تلعب هذه الأنواع من المقاييس دورًا رئيسيًا في إسقاط النتائج المستقبلية، ومع ذلك، فإنها تفشل في تفسير العامل النفسي. وهو عيب كبير بالنظر إلى أن مشاعر المستثمرين لديها تأثير أكبر قوة على السوق من حيث الاحتمالية الرياضية. عند اتخاذ قرارات الاستثمار، يحتاج المرء إلى النظر في السعر المستقبلي، وليس في الماضي.

العقود الآجلة لـ مؤشر التقلب CBOE (VX)

كأداة مالية يصبح المؤشر قابلاً للتداول مضروبًا بألف دولار. وذلك يعني أنه؛ حين تكون قيمة مؤشر التقلب عند 20 نقطة، فإن العقد الآجل الواحد يساوي 20,000 دولار. ويتم تمثيل أصغر وحدة قياس في المؤشر بـ 0.05 نقطة بحيث تعادل نقطة التغيّر الواحدة (1 tick) خمسين دولارًا. يتم تداول الأصل مع انتهاء الصلاحية الأسبوعي، مما يجعل العقد الاجل قصير المدة بشكل أكبر. وقد يتحرك في بعض الأحيان بما يصل إلى 1-2 نقطة كاملة خلال يوم واحد. يتم ترجمة ذلك إلى فوز أو خسارة بمقدار 1000 دولار إلى 2000 دولار لكل عقد اعتمادًا على الاتجاه.

كيف يمكن اضافة مؤشر VIX الى محفظتك الاستثمارية؟

السؤال الأحق بطرحه هنا؛ هو لما يستحق مؤشر VIX تركيزنا. تداول العقود الآجلة ليس مناسبًا لكل مستثمر. ومع ذلك، فحتى المتداولين الذين لا يخططون لتداول مؤشرات التقلب فيمكنهم الحصول على معلومات قيّمة من خلالها. حيث أن أحد الافتراضات الرئيسية خلف مؤشر التقلب هو وجود ترابط سلبي كبير بين انخفاض السوق وارتفاع التقلب. هناك العديد من التحليلات الإحصائية والاقتصادية التي تدعم هذه الملاحظة كحقيقة. بالإضافة إلى ذلك، سيخبرك أي شخص قام بالتداول في سوق هابطة أن هذا صحيح. ومع ذلك، فإن التقلبات العالية في حد ذاتها ليست كافية لاتخاذ قرار البيع. فقد فشلت في تقديم الإجابة حول مدى التحرك الفعلي لمؤشر S&P. حتى لو كان هذا الارتباط صحيحًا.

سيكون من المضلل المطالبة بالمستويات العالية لمؤشر التقلب كفرصة مثالية لاتخاذ مركز بيع على مؤشر S&P 500. أظهر لنا عام 2018 أن مؤشرات الأسهم يمكنها إجراء تصحيحات حادة في فترة يوم واحد فقط. وسوف تنعكس هذه الحركات فقط على سوق الخيارات ومؤشر VIX، بعد ذلك بكثير.

الخاتمة

مع أخذ كل ما سبق في الاعتبار، لا يزال مؤشر VIX مرتبطًا بشكل وثيق بتوقعات السوق. وهو أداة لا تقدر بثمن يمكنها الإشارة إلى إمكانية حدوث انعكاس. كل ذلك صحيح حتى لو لم يعمل المؤشر على اخبارك بالوقت المحدد لاتخاذ مركز التداول. يشير معدل التقلب المنخفض إلى تقدم بطيء (ارتفاع طفيف) في سوق الأسهم. وقد يكون ذلك وقتا مفضلاً لاتخاذ مركز شراء أو قد يكون ببساطة هو الهدوء الذي يسبق العاصفة. في حين يُظهر ارتفاع مؤشر VIX تزايدًا في التوتر. وستكون فرصة جيدة للبحث في التوقيت المناسب لاتخاذ مركز بيع. كما ينبغي علينا الإقرار بتأثير عامل الموسمية على المؤشر. فقد تتسبب التقارير الموسمية المنبثقة في ارتفاع معدل التذبذب حتى خلال السوق الهادئة.

وظيفتها كمؤشر لا تعني بالضرورة أنه عليك تداولها لتحقيق الربح من خلالها. ومع ذلك، فإن مؤشر التقلب بحد ذاته ما يزال أداة مالية مثيرة. ويشير الجمود في قيمة المؤشر إلى صدور بعض الأخبار المثيرة للقلق مؤخرًا، وكلما طالت فترة الصمت كلما اقترب الانفجار. كما أن حجم العقد الخاص بمؤشر VIX يبدو مناسبًا للاستفادة من حالة عدم اليقين المهيمنة على السوق عند استخدامه بحرص ووعي كامل. وبشكل عام، فهي ميزة تستحق اهتمامك على أقل تقدير.