Earn2Trade Blog
Martha Stewart and Insider Trading

مارثا ستيوارت وقضية التداول من الداخل

قد يعرف الكثير منكم شيئًا ما من قصة مارثا ستيوارت في هذه المرحلة. حيث أنها واحدة من أبرز مشاهير أميركا، وشخصية تلفزيونية ناجحة للغاية ومعروفة بشخصيتها ومحتواها الصحي والمتعلق بالطبخ. كان صادمًا لكثير من الناس أن تم أدانتها في المحكمة بجريمة التداول من الداخل. ولكن ماهذه القضية! لنتناول النقاط الرئيسية التي تحتاجها لفهم التداول من الداخل.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

لدى الناس في الغالب فهم خاطئ أو غير دقيق لمفهوم “التداول من الداخل” وما هو بالضبط. فقد يخطر ببالهم عند سماع هذه الكلمات جريمة جنائية. ولكن في الواقع، قد يكون التداول من الداخل نشاطًا قانونيًا في أمريكا في بعض الأحيان. ويعني التداول من الداخل القيام بتداول أسهم شركة عامة بناء على معرفة أو معلومة داخلية من تلك الشركة. هذه المعرفة الداخلية هي الأكثر صلة بحالة الممثلين والمديرين والأشخاص الذين لديهم حصة 10٪ أو أكبر في الشركة. للقيام بذلك بشكل قانوني، يجب على المتداول الداخلي الإفصاح عن تداولاته علنًا مع لجنة الأوراق المالية باستخدام النموذج 4. لا يعتبر القانون على الفور جميع عمليات التداول من قبل المطلعين بمثابة عمليات تداول من الداخل.

وللتوضيح، فإن “التداول من الداخل” يُقصد به أن يقوم الأشخاص بالتداول بناءً علة معلومات مهمة مُسرّبة وغير متوفرة للعامة. وهو ما واجهته مارثا ستيوارت في قضيتها. حيث قامت ببيع أسهمها (أسهم ImClone) قبل يومين فقط من أن يسقط السهم ويفقد جزءًا كبيرًا من قيمته. ساهم بيعها للأسهم في تلك اللحظة في إكسابها ما يزيد 45000 دولار وهو رقم أكبر بكثير مما لو باعت بعد حدوث سقوط السهم. أثار ذلك شكوك هيئة الأوراق المالية والبورصات وجعلها مشبوهة، وقاموا بالتحقيق معها.

blog ad ar e2t

قضية مارثا ستيوارت

اتهمت هيئة الـ SEC مارثا بحصولها على معلومات داخلية لحدث قادم من إدارة الغذاء والدواء حول عقار إمكلون الجديد (ImClone). وجادلت مارثا وفريقها القانوني بأن الأمر لم يكن كذلك، وأنها بدلاً من ذلك تلقت نصيحة من سمسارها. تعاملت مارثا مع السمسار الخاص بالرئيس التنفيذي لشركة ImClone السيد Sam Waksal، والذي تقول أنه أخبرها عند بيع Waksal أسهمه. وقد لا تكون هذه تداولاً من الداخل، لكن هذه الصفقة ما تزال غير قانونية.

في نهاية المطاف، رفضت مارثا التهم المتعلقة بالتداول من الداخل. وحُكم عليها بالسجن 5 أشهر بتهمة التآمر وعرقلة سير العدالة. ولا شك في أن ذلك كله كان صعبًا على صورتها العامة كشخص متواضع وبريء. وفي قضية موازية مع هيئة الأوراق المالية والبورصات، أجبرتها المحاكم على دفع ما يقرب من 200 ألف دولار كغرامات وفوائد. حتى أن هذه الكارثة كلفتها منصب الرئيس التنفيذي شركتهامارثا ستيوارت ليفينج أومنيميديا لخمس سنوات. وفي هذا الصدد، أوضحت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) والمنظمين الآخرين شعورهم حول وجود نشاط تداول الاحتيال، سواء من الداخل أو غير ذلك.