Earn2Trade Blog
Mark Douglas

مارك دوغلاس، مسيرته المهنية وحياته وصافي ثروته – كل ما تحتاج إلى معرفته

كان مارك دوغلاس متداولًا ومستثمرًا ومؤلفًا للعديد من كتب التداول.  اشتهر بترويج فكرة “سيكولوجية التداول “. قضى حياته المهنية في تدريب المتداولين على كيفية تحسين أدائهم.

كان لدى المتداول الذكي رؤية استثنائية للسوق. لقد كان مثالاً يدل على المتداول الواثق والمنضبط ، وحققت له استراتيجياته الملايين في سوق الأسهم.للأسف، توفي في عام 2015 في سن 67، ولكن إرثه لا يزال على قيد الحياة.

وثّق مارك دوغلاس معظم أساليب التداول الخاصة به في كتبه المليئة بالمعرفة. واحتل مكانة بارزة مع نشر كتابه الشهير Trading in the Zone، الذي صدر في عام 2000.

الآن دعونا نتعمق في التفاصيل المحيطة بحياة مارك دوغلاس ومسيرته المهنية واستراتيجيات التداول.

910x300_AR

حياة مارك دوغلاس الشخصية

ولد مارك دوغلاس عام 1948 في ولاية مونتانا. وكان متزوجًا من بولا تي ويب، وهي متداول ومؤلفة أيضًا، والتي كانت شريكته في العمل. 

التحق بجامعة ولاية ميشيغان، حيث تخصص في الاتصالات الشخصية والعلوم السياسية. وقد ساعده ذلك على تطوير مهارات الاتصال الفعالة، والتي استخدمها لاحقًا في تدريب المتداولين. 

حيث فهم مارك التحديات التي يواجهها المتداولين وأدرك أهدافهم ونقاط ضعفهم واستفاد من معرفته في مساعدتهم على تحسين مهاراتهم في التداول. 

كان دوغلاس مؤلفًا حائزًا على جوائز لتأليفه العديد من الكتب عن التداول والاستثمار، بما في ذلك “ Trading in the Zone  و The Disciplined Trader: Developing Winning Attitudes “.

كما نشر مارك دوغلاس كتبًا أخرى بمساعدة زوجته بولا كمؤلفة مشاركة، تتضمن:

  • The Complete Trader
  • Little Book of Trading Performance
  • Becoming The Disciplined Trader (نسخة محدثة من The Disciplined Trader)
  • Simple Wisdom for Prosperous Trading 

توفي دوغلاس في 12 سبتمبر 2015، في منزله في سكوتسديل، أريزونا.

حتى وفاته، كان رئيسًا لشركة Trading Behavior Dynamics Inc، وهي شركة تقدم برامج تدريبية على حول سيكولوجية التداول  في المؤسسات المالية.

حياة مارك دوغلاس المهنية

قبل أن يبدأ التداول في عام 1978، كان مارك دوغلاس مديرًا لوكالة تأمين ضد الإصابات التجارية في ديترويت، ميشيغان. ومع ذلك، منعته وظيفته من إحراز أي تقدم كبير في التداول.

في عام 1981، انتقل إلى شيكاغو، حيث حصل على وظيفة وسيط مع شركة Merrill Lynch في مجلس شيكاغو للتجارة.

ومع ذلك، لم تسر الأمور كما خطط لها. كاد أن يخسر كل شيء في السوق في غضون تسعة أشهر من الانتقال إلى شيكاغو. لكن أخطائه علمته الكثير أيضاً. 

بدأ المؤلف الحائز على جوائز التدريب في عام 1982 وسافر حول العالم لأكثر من عقد من الزمان، ليعلم المتداولين كيفية اكتساب الانضباط والثقة.

أسس مارك دوغلاس شركة Trading Behavior Dynamics Inc. في شيكاغو. كانت مهمة الشركة متمثلة في توفير برامج تداول تعليمية.

كان أيضًا مستشارًا ماليًا للمؤسسات التجارية المالية والبنوك الاستثمارية، بما في ذلك مجلس شيكاغو للتجارة، ومجلس نيويورك للتجارة، وسيتي بنك، ودويتشه بنك، والمزيد. 

نشر كتابه الأول في عام 1990، The Disciplined Trader، حيث قدم مفهوم سيكولوجية التداول لصناعة الاستثمار. في الكتاب، سلط الضوء على كيف يمكن لعقلية المتداول أن تحد من قدرته على النجاح في السوق. كما  جعل المتداولين يدركون أن التداول كان عملية ، وليس مخططًا سريعًا للحصول على الثراء أو طريقة لاستبدال حساب التوفير.

تم إصدار كتاب Trading In the Zone في عام 2000، والذي أوضح هذا المفهوم لمساعدة المستثمرين على تحسين عقليتهم وتحسين أدائهم. 

حصل مارك دوغلاس على العديد من جوائز Bull/Bear المرموقة لعمله في أعوام 2006 و 2008 و 2011 و 2015 و 2017.

على الرغم من وفاته، إلا أن إرثه لا يزال على قيد الحياة. لقد كان مؤثرًا في حياة الكثيرين الذين لا يزالون يعتمدون على نصائحه وأساليب تداوله حتى يومنا هذا. 

استراتيجية تداول مارك دوغلاس

أوضح مارك دوغلاس استراتيجيات التداول الخاصة به من خلال التدريب والندوات والكتابة. ويشمل بعضها ما يلي:

سيكولوجية التداول

ووفقا لمارك، فإن التغلب على الخوف والتهور يمكن أن يضمن للمتداول النجاح في السوق. حيث اعتقد بأن الخوف قد يكون حاجزًا يمنع المتداولين من تحقيق خطوات ناجحة ويمنعهم من التعلم أو تجربة شيء جديد. 

كما شارك وجهة نظره بأن التركيز المفرط على العوائد قد يمنع المتداولين من إحراز تقدم كبير. ولهذا السبب أشار مارك في عدة مناسبات إلى أن التداول دون خوف وبدون ثقة مفرطة هو الطريق الذي يجب اتباعه. 

في إحدى اقتباساته الشهيرة من كتاب Trading Zone، أشار إلى ما يلي:

“إذا كان هناك شيء مثل سر لطبيعة التداول، فهذا هو: في صميم قدرة الفرد 1) على التداول دون خوف أو ثقة مفرطة، 2) إدراك ما يقدمه السوق من وجهة نظره، 3) يبقى مركزًا تمامًا في “تدفق الفرص اللحظية الآن”، و 4) يدخل “المنطقة” تلقائيًا، إنه اعتقاد قوي لا يتزعزع تقريبًا بنتيجة غير مؤكدة مع ميزة لصالحك “.

فهم فجوة الواقع

وفقًا لدوغلاس، فإن القدرة على التركيز بشكل إيجابي على طريقة التداول وعدم القلق بشأن العواقب المحتملة للفشل هو أمر ضروري.

حيث يرى دوغلاس أن التردد أو الخوف أو التحفظ قد يتسبب في فشل المرء حتى لو كانت استراتيجيته تتمتع باحتمالية عالية للنجاح. وبالتالي، فإن الثقة والانضباط والتركيز هي أمور يحتاجها المرء لتحقيق النجاح في الأسواق المالية.  

أهمية المهارات العقلية

وفقًا لدوغلاس، فإن القدرة على التركيز بشكل إيجابي على طريقة التداول وعدم القلق بشأن العواقب المحتملة للفشل هو أمر ضروري. 

حيث يرى دوغلاس أن التردد أو الخوف أو التحفظ قد يتسبب في فشل المرء حتى لو كانت استراتيجيته تتمتع باحتمالية عالية للنجاح. وبالتالي، فإن الثقة والانضباط والتركيز هي أمور يحتاجها المرء لتحقيق النجاح في الأسواق المالية. 

دمج مبدأ العشوائية

وفقًا لدوغلاس، فنظرًا لاستحالة معرفة نتيجة أي صفقة مسبقًا، من الضروري استخدام الأساليب الفنية للمساعدة في تحويل احتمالات النجاح لصالحك.

إذ تكمن القدرة على تحقيق عوائد متسقة في فهم عشوائية وتفرد كل صفقة.

ويمكن بعد ذلك استخدام هذه المعلومات لضمان عدم توقفك على صفقة سابقة. 

فكَر في الاحتمالات

نظرًا لعشوائية نتيجة كل صفقة، فقد يحررك التفكير في الاحتمالات من الصدمة العقلية التي تلي الصفقة الخاسرة. 

وبالتالي، يعتبر التركيز على الأداء العام في سلسلة من الصفقات بدلاً من نتيجة صفقة معينة هو الطريق إلى النجاح. 

لا تركز فيما إذا كنت على صواب أو خطأ

يحذر دوغلاس من أن التفكير الزائد فيما إذا كنت على صواب أو خطأ في صفقة ما لن يساعدك على النجاح.

عندما تتوقف عن التفكير في ذلك، فإن السوق لن يخيب أملك. حاول ألا تتجنب ألم الخسارة أو تخيّل الفوز. قد يؤثر ذلك على أهدافك كمتداول.

التداول على حساب تجريبي يعلمك كيفية التفكير

فعند استخدام الحساب التجريبي، لا يفكر المتداولون فيما إذا كانوا على صواب أو خطأ لأنهم يعرفون أنهم لن يخسرون أموالًا. وبالتالي، فإنهم يركزون فقط على تطبيق أساليبهم لبناء حساب التداول الخاص بهم بمرور الوقت.

وفقًا لدوغلاس، يجب أيضًا اتباع عملية التفكير هذه عندما ينتقل المتداول إلى حساب حقيقي من أجل الحصول على نتائج تداول متسقة.

حرر عقلك

ينصح دوغلاس المتداولين بتحرير عقولهم من التفكير في أن كل صفقة يجب أن تحقق ربحًا. بل ويحذرهم من أنهم حينها لن يتمكنوا من كسب المال. إذا توقع المتداول أن كل صفقة يجب أن تحقق ربحًا، فسيصبح مرتبطًا بذلك عاطفيًا.

الجمع بين ميزة تداول ذات احتمالية عالية والمهارات العقلية المناسبة

لا يوجد ضمان بأنك ستحقق المال في الأسواق. ومع ذلك، يعتقد دوغلاس أن تسخير فرص النجاح لصالحك هي طريقة لتطوير ميزة تداول ذات احتمالية عالية.

حيث تعني ميزة التداول فرصة أفضل للمرور بسلسلة من المكاسب الإيجابية. ويمكن أن يؤدي الجمع بين ميزة التداول هذه والمهارات العقلية المناسبة إلى زيادة احتمالات تحقيق عوائد ثابتة.

الخلاصة: استمد الإلهام من سيكولوجية التداول الذي يقدمه مارك دوغلاس

كان مارك دوغلاس متداولًا ومستثمرًا ومستشارًا ماليًا حائزًا على العديد من الجوائز، كما ألّف العديد من كتب التداول. وقد عُرف بتركيزه على سيكولوجية التداول.

وقد أسس شركة Trading Behavior Dynamics INC، وهي شركة تقدم برامج تدريبية حول سيكولوجية التداول في المؤسسات المالية.

كما كان، طوال حياته، سببًا في إلهام العديد من المتداولين من خلال ندواته ومشوراته الاستثمارية وورش العمل التي كان يقدمها.