Earn2Trade Blog
منحنى الطلب الإجمالي

منحنى الطلب الإجمالي | التعريف والمحددات والعناصر التي يتألف منها

هل سبق لك أن تساءلت عن ما يعنيه مفهوم ” طلب اجمالي ” أو إجمالي الطلب؟ يُركز هذا المفهوم على الطلب الإجمالي على السلع/ او الخدمات المنجزة والمنتجة في اقتصاد ما، محسوبةً بالعملة المحلية. إذا تم التعبير عنه في شكل بياني ، فإن المحور X يعكس الطلب أو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي ويعكس المحور Y السعر. وفي حين يدعي البعض أن الطلب الكلي هو مجرد صيغة رياضية تعبر عن العرض والطلب، ففي ذلك مبالغة في تبسيط العملية الحسابية. يتضمن المنحنى مجموعة كاملة من المحددات المختلفة التي يجب مراعاتها. مع أخذ الأداء الاقتصادي المتوقع بعين الاعتبار للمضي قدماً، فمن الممكن أيضًا زيادة رسوم منحنى الطلب الإجمالي الإضافية. يعمل ذلك على اظهار الآثار المحتملة لدرجات متفاوتة من النمو الاقتصادي أو الانكماش.

قد يفترض أولئك الذين لم يمعنوا النظر في منحنى الطلب الاجمالي أنه مجرد خط مستقيم. وقد يعتقدون أن الطلب سيزداد عند انخفاض متوسط السعر. يقود ذلك الى الاعتقاد بأن مجموعة كاملة من العوامل المختلفة ستظل ثابتة، في حين أن الأمر ليس كذلك على الاطلاق. فغالبًا ما تتغير الأمور المتعلقة بعوامل مثل إنفاق المستهلكين والاستثمار الخاص والإنفاق الحكومي والصادرات في اتجاهات مختلفة بدرجات متفاوتة. وهي العناصر الأكثر بروزًا التي تشكل صيغة منحنى الطلب الإجمالي. ومن غير المحتمل أن تتحرك هذه العوامل جميعها في نفس الاتجاه وبنفس الدرجة في آن واحد. يقدم هذا الموضوع خلفية شيّقة للمتداولين الذين يتطلعون إلى دمج الطلب على السلع/ او الخدمات في استراتيجياتهم الاستثمارية. كما ينطوي على عدد من الأسئلة الشائعة التي سنغطيها في نهاية هذه المقالة.

blog ad ar e2t

ما هو الطلب الإجمالي؟

تعريف الطلب الاجمالي بسيط إلى حد ما. وهو مقياس اقتصادي يمثل الطلب الإجمالي على جميع السلع/او الخدمات المنجزة التي انتاجها في اقتصاد ما بالعملة المحلية. وهناك ارتباط مباشر بين إجمالي الطلب والناتج المحلي الإجمالي. حيث يعكس هذا الأخير إجمالي كمية السلع/او الخدمات المنتجة في الاقتصاد، بالعملة المحلية ومضبوطًا بالتضخم. ستعمل التغييرات في أسعار الفائدة، وطلب المستهلك، وعوامل أخرى على قلب المنحنى إلى اليسار أو اليمين. وهناك جدل دائر بين الاقتصاديين حول ما إذا كانت الزيادة في طلب المستهلكين تؤدي إلى زيادة الإنتاج. أو قد يكون ايضًا جدلاً على مسألة أن الزيادة في الإنتاج تؤدي إلى زيادة الطلب. من الذي أتى أولاً الدجاجة أم البيضة؟

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضًا

ما الذي يؤثر عليه؟

لا تنتج التغييرات في الطلب الكلي عن تغيّر في أسعار منتجات أو خدمات فردية. فهو يميل أكثر لكونه تحولاً في النشاط الاقتصادي. على سبيل المثال، نميل إلى رؤية انخفاض في إنفاق المستهلكين في أوقات الركود الاقتصادي. يرافق ذلك أيضًا زيادة في الادخار والتقليص من الديون. ما يؤدي بدوره إلى حدوث تحول هبوطي في منحنى إجمالي الطلب. ونتيجة لذلك، سينخفض الطلب على المنتجات و/او الخدمات. واستجابة لذلك، قد تؤدي الحاجة إلى توفير التكاليف إلى عدد كبير من عمليات التسريح للموظفين. وقد تؤدي زيادة البطالة على نطاق واسع إلى انخفاض آخر في مستوى الطلب لدى المستهلكين، مما يخلق أمرًا أشبه بدائرة مفرغة. وهذا هو السبب في أننا نميل إلى رؤية زيادة في الإنفاق الحكومي والإعفاءات الضريبية في أوقات الركود الاقتصادي. والغرض من ذلك هو تعويض الانخفاض في المحددات الأخرى للطلب الاجمالي.

ففي الاقتصادات المزدهرة هناك حاجة أقل للاستثمار الحكومي. تساهم الإعفاءات الضريبية والأجور المتنامية في زيادة الطلب الاستهلاكي، فضلاً عن زيادة الطلب العام على السلع والخدمات. يميل الطلب المتزايد على السلع والخدمات إلى تنامي ضغوط التسعير المحدد. غالبًا ما يؤدي الاقتصاد المتنامي إلى زيادة الأجور فوق المتوسط. عندما يحدث ذلك، تنشأ زيادة في التكاليف الإجمالية للأعمال التجارية. ويضع ارتفاع التضخم الناجم مزيدًا من الضغط المتصاعد على عناصر مثل تكاليف المواد. كما ذكر أعلاه، غالبًا ما يكون هناك فجوة بين الزيادة في تكلفة السلع والخدمات للمستهلكين وبين تكلفة الأعمال التجارية.

أسعار الفائدة والتضخم وغيرها من العوامل

قد يكون من المفيد اسقاط ربط مباشر لمخطط يوضح منحنى الطلب الإجمالي مع صيغة بسيطة للعرض والطلب لاحدى المنتجات /او خدمات الفردية. وعلى افتراض أن عامل السعر لجميع السلع والخدمات ثابت في هذا السيناريو  وكذلك بالنسبة لعامل الإيرادات/الى إنفاق المستهلكين. عند النظر في الطلب الاجمالي ومختلف محدداته، نحتاج إلى مراعاة مجموعة كاملة من العوامل الأخرى. فإذا نظرنا لأسعار الفائدة مثلا، فقد يكون لها تأثير كبير على تكاليف الأعمال والطلب من المستهلكين. في حال ارتفعت أسعار الفائدة، سيؤدي ذلك إلى زيادة تكلفة الاقتراض للشركات/ او المستهلكين، مما يؤدي إلى تراجع الطلب. في حين سيكون لانخفاض أسعار الفائدة تأثير معاكس. حيث يعمل على التقليل من تكلفة الاقتراض، وتشجيع الاستثمار في الاعمال التجارية وتعزيز الطلب الاستهلاكي الكلي.

هناك ارتباط مباشر لا يمكن إنكاره بين التغيرات في أسعار الفائدة وتكلفة الاقتراض للأعمال التجارية/ او الائتمان الاستهلاكي. ومن الجدير بالذكر أن المضاربة تؤثر عليها أيضًا بشكل كبير. على سبيل المثال، في اقتصاد مزدهر قد يفترض العديد من المستهلكين (والشركات) أن التضخم سيعزز من تقدمها. وقد يؤدي تحديد الأسعار استنادًا إلى هذه الفرضية إلى ارتفاع تكاليف السلع لكل من الشركات والمستهلك. قد يؤثر ذلك في الطلب على المدى القصير ويقود إلى ارتفاع الطلب الاجمالي. على العكس من ذلك، فإنه في ضوء جائحة كورونا، قد يكون هناك افتراض بأن النشاط الاقتصادي سينخفض وستتراجع الأسعار من حيث القيمة الفعلية. سيحث هذا السيناريو على انخفاض الطلب الاجمالي وتحوّل المنحنى إلى اليسار.

بصرف النظر عن أسعار الفائدة والتضخم، فكما هو موضح أعلاه؛ هناك عوامل رئيسية أخرى يجب وضعها في الاعتبار مثل:

ثراء الأسرة

عند النظر إلى البيانات الاقتصادية، ستجد غالبًا بيانات معدل ثراء الأسرة والدخل المتاح. إن زيادة ثروات الأسر سيكون لها تأثير إيجابي على الطلب الإجمالي. ويرجع ذلك أساسا إلى زيادة الثقة في الاقتصاد، وارتفاع مستويات الدخل المتاح والمزيد من الرغبة في تحمل ديون المستهلكين. حيث سنشهد انخفاضًا في ديون المستهلكين عند انخفاض معدل ثراء الأسر. ويرجع ذلك إلى زيادة مدخرات المستهلك وتأخير/او تأجيل الحصول على أنواع معينة من السلع والخدمات. وذلك له تأثير ضار على منحنى الطلب الإجمالي.

المصروفات حكومية

ستلاحظ أن الحكومات تميل إلى ضخ مستويات أكبر من رأس المال في الاقتصاد في الأوقات الأكثر صعوبة. وقد يتمثل ذلك في شكل زيادة الاستثمار في الإسكان، وتخفيض كل من التعريفات التجارية أو ضريبة القيمة المضافة أو حتى ضريبة الدخل. والفكرة هنا بسيطة؛ حيث تساهم الدولة عبر تخفيضها المعيشة والعمل في زيادة الدخل المتاح للمستهلك. وتقلل هذه الممارسة من التأثير السلبي على الطلب الاجمالي. وبالتالي، تميل الحكومات في الأوقات الاقتصادية الأكثر ازدهارًا إلى تجنب تقديم الهبات الضريبية والاستثمارات الضخمة. بالنظر الى أن ذلك قد يخلق اقتصادًا ملتهبًا، (فقاعة استهلاك على وشك الانفجار). 

أسعار الصرف الأجنبي

نادرًا ما تتحرك العملات في نفس الاتجاه. ونتيجة لذلك، تميل تكلفة المنتجات للمشترين الأجانب إلى التقلب الشديد في السيناريوهات الاقتصادية المختلفة. تركز صيغة حساب إجمالي الطلب على اخذ صافي الصادرات بعين الاعتبار. لذلك، يمكن أن يكون للتغيرات في قيمة العملات الأجنبية تأثير على منحنى الطلب الاجمالي. على سبيل المثال، يعمل ضعف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار على دفع المستهلكين الأمريكيين للانجذاب نحو واردات المملكة المتحدة. في حين أن زيادة قوة الجنيه الاسترليني مقابل الدولار  ستجعل من الواردات الأمريكية أكثر جاذبية للمشترين من المملكة المتحدة. من نواح عديدة، يعتمد هذا الجانب من الطلب بشكل كبير على التأثيرات الخارجية التي تقع خارج نطاق الحكومات الوطنية.

تكلفة المواد الأولية 

بعد أن انتهينا من عامل أسعار الصرف، لنتحدث الآن عن الواردات. تعتمد العديد من الشركات على استيراد المواد (أو حتى الموظفين) حتى تتمكن من توفير المنتجات والخدمات. على سبيل المثال، يتم تحديد قيمة النفط بشكل تقليدي بالدولار الأمريكي. لذلك، فإن أي حركة في سعر الصرف بين الجنيه الاسترليني والدولار سيكون لها تأثير على التكاليف الأساسية لممارسة الأعمال التجارية بين البلدين. كما ينبغي أن نأخذ في الاعتبار حقيقة أن بعض المواد قد تصبح شحيحة في أوقات الطلب المتزايد. استنادًا فقط إلى العلاقة بين العرض والطلب ، يؤدي هذا بشكل عام إلى زيادة في تكلفة المواد.

مكونات الطلب الاجمالي

سنركز في هذه الفقرة على الطلب الاجمالي من الناحية التقنية البحتة.

منحنى الطلب الاجمالي

كما ذكرنا من قبل، يمثل منحنى الطلب الكلي إجمالي الطلب على جميع السلع والخدمات في اقتصاد ما وفقًا للعملة المحلية. لنلقي نظرة على الشكل 1 كمرجع. سترى أن المنحنى يتجه نحو زيادة الطلب الاجمالي عند انخفاض مستويات الأسعار. ومع ذلك، فهو ليس خطًا مستقيمًا. يمكن لتأثير عوامل معينة، مثل التغيرات في أسعار الفائدة، أن يشوه المنحنى. لا يُظهر الرسم البياني الأول أيضًا أي تحولات لأعلى أو لأسفل في المنحنى. لنلقي نظرة على أسباب تحول المنحنى.

منحنى الطلب الاجمالي

التحولات في منحنى الطلب الاجمالي

يوضح الشكل 2 أدناه مثالاً على حدوث تحوّل في النشاط الاقتصادي للأعلى. والنتيجة هي طلب استهلاكي أقوى. يمكنك أن ترى المنحنى في الشكل 1 يتحول لأعلى إلى منحنى إجمالي الطلب الثاني (AD2). كمثال على التحول لأسفل، سيتحرك المنحنى الأول باتجاه الاسفل إلى المنحنى الثالث بدلاً من ذلك (AD3). ويظل الشكل الأساسي للمنحنى كما هو، ولكن التغييرات الاقتصادية تجعله يتحرك بشكل موازٍ بناءً على الاتجاه الاقتصادي الحالي.

التحولات في منحنى الطلب الاجمالي

النقطة الرئيسية التي ينبغي النتباه اليها في الرسمين أعلاه هي الزيادة /او النقصان في معدل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي نتيجة لتحول المنحنى إلى اليسار واليمين عن الأصل. وهي معلومات قيّمة بالنسبة للمستثمرين. حيث يمكنهم استخدامها لتوضع أفكارهم وافتراضاتهم حول المستقبل. تترجم هذه الافتراضات إلى التحولات في منحنى الطلب الاجمالي. عند النظر في أن أساسيات شركة متنامية أو صناعة مزدهرة تعتمد على القوة الكامنة للاقتصاد، فينبغي اعتبار ذلك قضية جوهرية في أي استراتيجية استثمار. لننتقل بعد ذلك لإلقاء نظرة على الصيغة الأساسية المستخدمة لحساب الطلب الاجمالي. هذا ما تستخدمه الحكومات والاقتصاديون للكشف عن تقديراتهم وتوقعاتهم الخاصة بالاتجاهات.

الصيغة الرياضية للطلب الإجمالي

قبل أن نلقي نظرة على صيغة الطلب الكلي ، من الجدير بالذكر أن كلا من “النظرية الكينزية الكلاسيكية” و”قانون ساي” يضعان افتراضات مختلفة قليلاً فيما يتعلق بالقدرة الاقتصادية والناتج المحلي الإجمالي. تستند النظرية الكينزية على افتراض أن إجمالي الإنفاق يعكس الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مباشرة. ونتيجة لذلك، إذا كان إجمالي الإنفاق أقل من المستوى الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي، فسيؤدي هذا في النهاية إلى انخفاض العرض/الناتج حتى يتم استعادة التوازن. بعبارة أبسط، تشير النظرية الكينزية الى أن الاقتصادات ذاتية التنظيم.

في حين يستند قانون Say الى الفرضية الأساسية التي مفادها أن أي مستوى من الناتج المحلي الإجمالي تم إنشاؤه بواسطة الاقتصاد سيولد دخلًا كافيًا لشراء هذا المستوى من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي. يعتقد بعض الخبراء أن هناك خللًا في هذا الافتراض المحدد حيث قد يتم الاحتفاظ ببعض الدخل للادخار وعدم إعادة استثماره في الاقتصاد. أعطت هذه الافتراضات المختلفة العديد من الأسباب للتفكير للمستثمرين والاقتصاديين. هناك تساؤلات أيضًا حول ما إذا كان الطلب المتزايد أو العرض المتزايد يدفعان منحنى الطلب الإجمالي. وهذا تعقيد آخر للنظريات المختلفة. ومع ذلك، تظل صيغة حساب الطلب الإجمالي كما هي.

صيغة الطلب الاجمالي بشكل مبسط:

AD = C + I + G + Nx

وتتألف من المكونات التالية:

  • AD = الطلب الإجمالي Aggregate Demand
  • C = إنفاق المستهلك على السلع والخدمات
  • I = الاستثمار/ الإنفاق في الاعمال التجارية على السلع الرأسمالية الغير نهائية
  • G = الاستثمار والإنفاق الحكومي على السلع العامة والخدمات الاجتماعية
  • Nx = صافي الصادرات

تعتمد الصيغة المذكورة أعلاه على نموذج اقتصادي تم تقديمه بشكل مستقل من قبل روبرت مونديل وماركوس فليمنج. يشار إليه الآن باسم نموذج مونديل فليمينغ Mundell-Fleming. هناك صيغة أكثر تعقيدًا تتضمن القيام بحساب كل من C و I و G و Nx بشكل مستقل. ومع ذلك فإن الصيغة المذكورة أعلاه هي الصيغة الأكثر شيوعًا.

الأسئلة الشائعة

كيف يمكن للسياسات الحكومية تحويل منحنى الطلب الاجمالي إلى اليمين؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها للسياسات الحكومية تحويل منحنى الطلب الاجمالي إلى اليمين. تشمل هذه الطرق: الحفاظ على معدلات فائدة منخفضة نسبيًا، وتخفيف العبء الضريبي، والعمل من أجل التوظيف الكامل وتشجيع الصادرات. يعمل الحصول على التوظيف الكامل على توفير المزيد من الدخل المتاح بينما تضمن أسعار الفائدة المنخفضة والأعباء الضريبية الأقل احتفاظ المستهلكين بحصة أكبر من دخلهم مع بقاء تكاليف الأعمال التجارية منخفضة نسبيًا. تاريخيا ، تم استخدام أسعار الفائدة كأداة الاختيار من قبل العديد من البنوك المركزية / الحكومات ، على الرغم من أن عدم الاستثمار / الاستثمار في الاقتصاد يمكن أن يكون له تأثير مماثل.

لماذا ينحني الطلب الاجمالي إلى أسفل؟

قد يفترض العديد من الأشخاص تلقائيًا أن منحنى الطلب الاجمالي يجب أن يكون خطًا مستقيمًا ولكن هذا يفترض أن جميع المحددات تظل ثابتة. لكن هذا ليس هو الحال دائما. فحتى لو كانت المحددات ستتحرك في نفس الاتجاه، فلن تتحرك بالضرورة بنفس المعدل. هناك أيضًا التأثير الإضافي للواردات / الصادرات والفارق الزمني بين زيادة الطلب وزيادة تكاليف الإنتاج. لذلك، عندما نلقي نظرة عليه من بعيد، يعكس المنحدر الكلي للطلب المتجه للأسفل الوضع الفعلي بدلاً من الوضع النظري.

ما هي العوامل التي قد تدفع الطلب الإجمالي؟

الفكرة الأساسية هي أن أي عامل من شأنه زيادة الإنفاق الاستهلاكي سيؤدي أيضًا إلى زيادة في إجمالي الطلب. تشمل بعض العوامل الأكثر تأثيرًا معدلات الفائدة الأساسية المنخفضة نسبيًا، وخفض تكاليف الاقتراض للأعمال التجارية/ والمستهلكين، وتخفيض الضرائب المباشرة مثل الأسعار وضريبة القيمة المضافة وضريبة الدخل. إن تأثير هذه العوامل، الذي يوصف على أفضل وجه بأنه سياسات نقدية توسعية، سيعتمد على تأثير عوامل أخرى يمكن أن تقلل من الدخل المتاح أو تثير درجة من القلق بين المستهلكين. ومن الجدير بالذكر أيضًا أن تغيير اتجاه الطلب الاجمالي ليس شيئًا يحدث بين عشية وضحاها. ومع ذلك، فقد شهدنا بالفعل بعض التغييرات الوجيزة ولكن الملحوظة في الماضي، مثل أزمة الرهن العقاري 2009 ووباء الفيروس التاجي الجديد في عام 2020.

ما الذي يزيد الطلب الاجمالي؟

هناك جدل مثير للاهتمام حول ما يزيد بالفعل من الطلب الكلي، والذي يقودنا إلى مسألة البيضة والدجاجة . يعتقد بعض الاقتصاديين أن الزيادة في الطلب هي التي تقود في النهاية إلى زيادة العرض والطلب الاجمالي. ويقترح آخرون أن العرض يجب أن يكون موجودًا للحث على زيادة الطلب من المستهلكين، وبالتالي زيادة الطلب الاجمالي. في الواقع، ربما يكون هذا حل وسط، حيث يجب أن يكون هناك درجة معينة من الطلب لمنح الشركات الثقة للاستثمار في عملياتها. نظرًا لأنهم يميلون إلى انتظار ظهور الاتجاهات، فبدلاً من الاعتماد على المحفزات المؤقتة، قد يكون هناك تأخير في هذه الحركة.

كيف يؤثر انخفاض الضرائب على إجمالي الطلب؟

لقد شهدنا نقاشًا طويل الأمد حول كيفية تأثير الضرائب المنخفضة على الطلب الكلي وفي النهاية النشاط الاقتصادي / الناتج المحلي الإجمالي. يعمل تخفيض الضرائب على توفير المزيد من المال في جيوب المستهلكين  والمزيد من الدخل المتاح. ومع ذلك، فإنه يقلل من ناحية أخرى أيضًا من الدخل الحكومي وبالتالي الأموال المتاحة للاستثمار في الخدمات العامة والبنية التحتية. ومع ذلك، إذا كان الاقتصاد ينمو، على الرغم من تخفيض الضرائب، فهناك إمكانية لتعويض هذا الاختلاف وحتى خلق فائض. الفكرة هي أن معظم المدخرات الناتجة عن التخفيضات الضريبية سيتم “إعادة استثمارها” مرة أخرى في الاقتصاد وبالتالي سيتم تعزيز الطلب والعرض ودعم العمالة. يعكس هذا تمامًا الطبيعة المعقدة للطلب الاجمالي ويوضح سبب تشكيل منحنى الطلب الاجمالي على النحو الذي هو عليه.