Earn2Trade Blog
Game Theory

نظرية اللعبة في التداول – علم صنع القرار

تساعدنا نظرية اللعبة على فهم أفضل لكيفية تنقل الأشخاص العقلانيين في المواقف الاجتماعية واتخاذ القرارات عندما تكون المخاطر عالية. ولكن ما علاقة ذلك بتداول الأسواق؟ الأهم من ذلك، كيف يمكن أن يساعدك تحسين عملية صنع القرار على أن تصبح متداولًا أفضل؟

910x300_AR

ما هي نظرية اللعبة؟

تسعى نظرية اللعبة إلى شرح العوامل الرياضية والنفسية التي تقود عملية صنع القرار من قبل الجهات الفاعلة المستقلة في بيئة تنافسية. 

ويستند المفهوم إلى فرضية أن اللاعبين العقلانيين في لعبة أو موقف يهدفون إلى تعظيم مردودهم وتقليل خسائرهم. كما ينظر في كيفية اتخاذ هؤلاء اللاعبين للقرارات استجابة للاستراتيجيات المختلفة التي يستخدمها منافسوهم. تساعد نتائج هذه التحليلات في التنبؤ بالسلوك البشري في بيئة استراتيجية.

الأصل في النظرية وتطورها

في كتابهما Theory of Games and Economic Behavior ، اكتشف العالمان جون فون نيومان وأوسكار مورغنسترن كيف يمكن استخدام نظرية اللعبة لفهم التغييرات في الاقتصاد بشكل أفضل. نُشر الكتاب في عام 1944. طبق نيومان أيضًا بعض أساليب نظرية اللعبة على تنبؤاته حول الحرب العالمية الثانية باستخدام نموذج رياضي لاستنتاج انتصار قوات الحلفاء. 

في الخمسينيات، طور عالم الرياضيات جون ناش فكرة نظرية اللعبة كنموذج يمكن استخدامه لفهم نتائج المواقف التي يمكن أن تؤثر فيها عوامل متعددة على النتيجة. قدم توازن ناش  – وهو مفهوم تكون فيه النتيجة المثلى للعبة واحدة حيث لا يكون للاعبين أي حافز للانحراف عن استراتيجيتهم الأولية بعد التفكير في اختيار الخصم.يتتبع فيلم A Beautiful Mind حياة جون ناش (الذي لعبه الممثل راسل كرو) والذي تم إصداره في عام 2001. 

أثبتت نظرية اللعبة أنها بعيدة المدى بشكل لا يصدق، بل تم استخدامها على نطاق واسع في مختلف المواقف الاجتماعية والحقيقية التي لا علاقة لها بالألعاب. وهذه تتضمن التكتيكات العسكرية، والسياسة، والاقتصاد، وغير ذلك الكثير. 

في كل منعطف تقريبًا، نجد أنفسنا في مواقف اجتماعية تتطلب منا اتخاذ القرارات الصحيحة لتحقيق أهدافنا. كما قال الشاعر الشهير تشارلز لامب في كتابه “Essays of Elia”

“الرجل هو حيوان ألعاب. لا بد أنه يحاول دائمًا التحسن في شيء أو آخر “.

مكونات نظرية اللعبة

هناك ثلاثة مكونات أساسية في نظرية اللعبة:

  • اللاعبون — يمثل المشاركون في اللعبة العنصر الرئيسي لنظرية اللعبة. 
  • الاستراتيجيات — التكتيكات المختلفة التي يستخدمها اللاعبون في اللعبة وفقًا لأهدافهم. يتضمن هذا المكون أيضًا كيفية استجابة اللاعبين للاستراتيجيات التي يستخدمها خصومهم. يجب تطوير جميع الاستراتيجيات بما يتماشى مع قواعد اللعبة. 
  • النتائج النهائية — المكافآت/الخسائر أو نتيجة اللعبة. يُفترض أن جميع اللاعبين يعرفون بالفعل النتائج المحتملة وآثارها قبل المشاركة.

أمثلة عن نظرية اللعبة

عندما تسمع مصطلح “لعبة “، فإن عقلك يربطه تلقائيًا بالتسلية والأحداث الرياضية. ومع ذلك، في نظرية اللعبة ، تشمل كلمة “لعبة” نطاقًا أوسع بكثير. بشكل أساسي، ينطبق على أي موقف حيث توجد حاجة للتنبؤ بعملية التفكير للمشاركين الذين يتنافسون أو يتعاونون مع بعضهم البعض. 

من وجهة نظر عالم الأعمال، على سبيل المثال، يمكن أن تساعد نظرية الألعاب مديري الأعمال على اكتشاف الحل الأمثل من الخيارات المتاحة. يمكن القيام بذلك من خلال تحليل التكاليف والفوائد لكل منافس في صناعته ومحاولة التنبؤ بكيفية تأثير التفاعلات بين المشاركين المختلفين على إجراءات واستجابات الآخرين. 

لفهم نظرية اللعبة بشكل أفضل وما تستتبعه، إليك بعض الأمثلة التي تستحق المعرفة عنها:

معضلة السجين

معضلة السجين هي السيناريو الأشهر في نظرية اللعبة. وهي ظاهرة تقدم تحليلًا لطريقة صنع القرار عندما يحتاج شخصان لاتخاذ قرار مع العلم بأن قرار الطرف الآخر يمكن أن يؤثر على نتيجتهما. بشكل عام، تخلص معضلة السجين إلى أن شخصين لهما حوافز متنافسة واختاروا التصرف لمصلحتهم الذاتية من المحتمل أن ينتجوا نتيجة دون المستوى الأمثل.

في المثال التقليدي، هناك سجينان، دعونا ندعوهما كارين وروجر. كلاهما تم اعتقاله لسرقة محل مجوهرات. تمثل معضلة السجين لعبة التفاعل الاجتماعي بينهما عندما يقرر المدعي العام الضغط على الأمر من خلال تقديم مجموعة من الخيارات لكل منهما.

أخبر كارين وروجر أنهما سيواجهان السجن لمدة عامين لارتكابهما الجريمة. ومع ذلك، إذا أخبر أي منهما الآخر، فلن يُحكم عليه بالسجن، بينما سيُحكم على الشخص الآخر بعشر سنوات. كلاهما سيُحكم عليه بالسجن لمدة عامين إذا وشيا ببعضهما البعض. وإذا قررا عدم الوشاية ببعضهما البعض، فسيحصلان على حكم بسنتين فقط.

ثمّ انفصل كارين وروجر. إنهم لا يعرفون ما سيفعله الشخص الآخر، لذلك عليهم اتخاذ قراراتهم بشكل مستقل. الآن كارين وروجر قضيا وقتًا ممتعًا في سرقة المجوهرات، لكن ليس لديهما أي ولاء خاص لبعضهما البعض. لا يوجد سبب معين للاعتقاد بأن أي منهما لن يغدر بالآخر. ومع ذلك، يتعين على كليهما اتخاذ قرار يفضلهما أكثر، بغض النظر عما يقرره الشخص الآخر. تقوم نظرية اللعبة بعد ذلك بترتيب خياراتهم وعواقبها المحتملة في شبكة تُعرف باسم مصفوفة العائد.

مصفوفة العائد في معضلة السجين

فيما يلي التمثيل البياني لمعضلة السجين: 

كارين/روجريعترفلا يعترف
يعترف5 سنوات / 5 سنوات0 سنة / 10 سنوات 
لا يعترف10 سنوات / 0 سنوات2 سنة / 2 سنة

إذا اختار كل من كارين وروجر عدم الوشاية ببعضهما البعض،  فسيحصلان على حكم بسنتين فقط. من الناحية النظرية، هذه هي أفضل نتيجة إجمالية للجميع لأنها تعني أقل وقت في السجن. مع ذلك، يجب أن يأخذوا في اعتبارهم أن هناك فرصة بأن يشي الشخص الآخر بهم عند اتخاذ قرارهم.

فكيف يمكن أن يحصل كل من كارين و روجر على النتيجة المثلى بغض النظر عما يقرره الآخر؟

وفقًا لنظرية اللعبة، فإن الحل الأمثل هو الاعتراف وبالتالي قضاء 5 سنوات في السجن لكل منهما. فيما يلي الأسباب: وفي حال اختيار كل منهما الوشاية عن الآخر، فإن كارين و روجر قد وصلا إلى توازن ناش. هذا يعني أن كل طرف اختار خيارًا، بعد النظر في الخيار المحتمل للطرف الآخر. هذا النهج منطقي في الواقع.

لذا من وجهة نظر كارين، إذا اعترفت ولم يفعل روجر، فلن يتم سجنها. إذا اعترفت واعترف روجر، فسيحصل كلاهما على خمس سنوات. بالطبع، يمكنها أن تختار عدم الاعتراف، لكنها مخاطرة كبيرة لأنه إذا اعترف روجر، فستحصل على عشر سنوات. إنها لا تعرف على وجه اليقين أن روجر لن يعترف، لذلك تفضل اللعب بأمان بحيث تحصل على النتيجة المثلى بغض النظر عن قرار روجر.

والعكس صحيح أيضًا من وجهة نظر روجر. هو لا يمكنه المجازفة بأن كارين لن تخبر عنه، لذا فإن من مصلحته الإعتراف ومن المحتمل أن لا يتم سجنه أو أن يُسجن خمس سنوات كحد أقصى.

لعبة الدجاج

تُعرف أيضًا باسم “لعبة الدجاج”، وهي تصمم سائقين في اتجاهين متعاكسين متجهين نحو جسر ذو مسار واحد.

كلاهما لديه نفس الإستراتيجية — يريدان الوصول إلى الجسر، لذلك يتوقع كل سائق أن ينحرف الآخر حتى يتمكنوا من المرور. ولكن لا أحد منهما على استعداد لإفساح المجال للآخر لأنه سيُطلق عليه اسم دجاجة (جبان). ومع ذلك، فمن مصلحة الجميع تجنب الصراع لأنهما سيخسران إذا قررا الاستمرار في التصادم سويًا. 

إليك كيف تبدو النتائج المحتملة:

السائق أ / السائق بينحرف لا ينحرف
ينحرف0/0-2/+8
لا ينحرف+8/-2-10/-10

إذا قرر كلا السائقين الانحراف، فلن يكون هناك تأثير وبالتالي تكون النتيجة 0. ومع ذلك، هذه ليست النتيجة المرغوبة لأي منهما لأنها تعني أنه لن يستخدم أي منهما الجسر. وإذا قررا عدم الانحراف، فإنهما يتجهان نحو أسوأ نتيجة ممكنة ويخسران كلاهما. 

لذلك باستخدام نظرية اللعبة، فإن الحل الأمثل هو أن يتنازل أحد السائقين عن كبريائه وينحرف، حتى لو كان ذلك يعني أن يطلق عليه “دجاجة”. 

نظرية اللعبة في التداول

يدور تداول الأوراق المالية في أساسه حول اتخاذ القرارات الصحيحة. اختيارك لما تتداوله، ومتى تشتري أو تبيع، ومقدار الالتزام قد يحدث فرقًا ما بين الحصول على أموال هائلة وتكبد خسارة فادحة. 

ولهذا السبب فإن نظرية اللعبة في التداول مهمة للغاية. حيث أنها قد تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات مثلى حتى عندما لا يعرفون بالتأكيد أي القرارات سيتخذها المتداولون الآخرون. ومع ذلك، فقد تؤثر هذه القرارات بشكل كبير على النتيجة الإجمالية لأنشطة التداول لديهم.

وباستخدام نظرية اللعبة، يمكن للمتداولين أيضًا فهم سلوك السوق بشكل أفضل وكيفية تأثره بتغييرات أو تطورات معينة. على سبيل المثال، عندما يكون السوق متقلبًا، يكون لدى المتداولين عددًا من الخيارات الثابتة — إما الاحتفاظ أو شراء المزيد أو البيع.وتنطوي النتيجة المثالية على زيادة أرباحهم إلى أقصى حد ( وتقليل الخسارة إلى أدنى حد). وقرارهم يعتمد على عملية تفكير المتداولين الآخرين وما إذا كانوا يقررون تغيير استراتيجيتهم في التداول سعياً لتحقيق النتيجة المثلى لديهم. ويمكن أن تساعد نظرية اللعبة المتداولين على تحديد كيفية عمل هذه الخيارات وتأثيرها الناتج حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

نظرية اللعبة و البورصة

تعتبر البورصة أحد أفضل تطبيقات نظرية اللعبة في التداول. في تداول الأسهم، يجب ألا يتم الشراء والبيع إلا بعد أن يتخذ المتداول استراتيجية سليمة. 

وتساعد نظرية اللعبة في التنبؤ بالقرارات التي قد يتخذها المتداولون الآخرون فيما يتعلق بالسوق. وبناءًا على هذه القرارات، يمكنهم اختيار الاستراتيجيات الأنسب للسيناريو الأكثر احتمالًا.

وقد توسعت المؤلفات حول نظرية اللعبة في التداول أيضًا.

ناقش المؤلفان غاريسون دبليو جرينوود وريتشارد تيميرسكي في كتابهم “طريقة نظرية اللعبة لتصميم استراتيجيات تداول السوق” كيف يمكن استخدام الرياضيات وعلم النفس لنظرية اللعبة بجانب التكنولوجيا الرقمية ومؤشرات التحليل الفني لتحسين أداء البورصة. 

هناك دراسة أجرتها كايلي هانافي عام 2021 بعنوان “نمذجة البورصة من خلال نظرية اللعبة”، وهي تتقدم بخطوة من خلال شرح كيفية تطبيق توازن ناش على الشركات في البورصة.

الخلاصة

دائمًا ما يبحث المتداولون والمستثمرون عن استراتيجيات تداول جيدة في البورصة من أجل تحقيق أقصى قدر من الأرباح وتقليل الخسائر. ويمكن أن تساعدك نظرية اللعبة على اتخاذ قرارات تداول أفضل عند استخدمها بشكل صحيح وبالاقتران مع الأدوات والموارد الأخرى الموثوقة. ومع ذلك، لا توجد ببساطة طريقة للتنبؤ بالسوق دون عيوب. حتى أنه في بعض الأحيان، ومع وجود كل الإشارات الصحيحة، ينتهي الأمر بالمتداولين إلى فهمها بشكل خاطئ.