Earn2Trade Blog
Nick Leeson

نيك ليسون

blog ad ar e2t

كان “نيك ليسون” يبلغ من العمر 22 عامًا حينما بدأ العمل في بنك بارينجز في عام 1989، وهو أحد أقدم بنوك إنجلترا يعود تأسيسه إلى عام 1762.

وفي عام 1992 حصل “ليسون” على ترقية حيث أصبح مسؤولاً إدارة مركز التداول لدى بنك بارينجز في بورصة سنغافورة النقدية الدولية والذي كان غير نشط سابقًا، وفي نفس العام أجرى صفقات لم يكن مُرخَصاً لها وحقق 10 ملايين جنيه إسترليني، وهذا ما أكسبه مكافأة أكبر من راتبه، وأعطاه الحافز والجرأءة للمضي قُدمًا على نحو كبير.

كما سمح بنك بارينجز لبطل قصتنا اجراء الصفقات كما يروق له، على الرغم من أنه عادةً ما يتم تعيين هذه الوظيفة لشخص آخر، وهذا ما سمح له بإخفاء خسائر صفقاته بشكل منتظم، كانت خطةً قصيرةً النظر، وضع تداولاته الخاسرة في حساب يستخدم لأخطاء التداول و بقي هادئًا.

في غضون عامين، أخفى نيك خسائر تزيد عن 200 مليون جنيه إسترليني، وهذا وقت مذهل لإخفاء مثل هذا الجزء الضخم من أموال الشركة.

في يناير 1995، دق المسمار في النعش، حيث فتح صفقة على أسواق سنغافورة وطوكيو، وكان من المرجح أن تؤتي هذه الصفقة ثمارها في استمرت هذه الأسواق على نفس الاتجاه. ولكن حدث العكس، حيث ضرب زلزال كوبي بقوة 6.9 درجة دولة اليابان. وبطبيعة الحال، هبطت الأسواق وحاول تغطية الأمر، لكن ذلك باء بالفشل أيضًا.

الهروب العظيم للمحتال نيك ليسون

في الشهر التالي، قام بشكل مزعوم بترك ملاحظة يقول فيها إنه آسف وإخبار رئيسه أنه مريض، ثم هرب عبر عدد قليل من البلدان حتى تم القبض عليه في ألمانيا، وحُكم عليه بالسجن لمدة 6 سنوات ونصف في سجن سنغافورة بسبب جرائمه.

في المجمل، خسر نيك أكثر من مليار دولار بالدولار الأمريكي، وهذا ضعف رأس مال البنك للتداول. أدى هذا إلى انهيار بنك بارينجز بعد أكثر من 200 عام من العمل.

تحولت هذه القصة إلى فيلم من بطولة “إيوان ماكجريجور” و”آنا فريل”، واسمه المتداول المحتال . حيث يعمل المتداول بالمتاجرة لصالح شركة ويقوم بصفقات غير مصرح بها، وهو بالتأكيد لقب جيد لبطل قصتنا “نيك ليسون”، أحد أشهر المتداولين المحتالين على الإطلاق.