ar
en
es
pt

المدونة

أدلة التداول وندوات الويب والقصص

براندون ستانتون

F T L
4 دقيقة قراءة
blog ad ar e2t

كان براندون ستانتون مؤخرًا ضيفًا على The Tim Ferriss Show، حيث تحدث عن تجربته أولاً كتاجر سندات. ثم عن تجربته كفنان مع أكثر من 25 مليون متابع. بدأت حياته المهنية كتاجر سندات في مراهنة على فوز أوباما في الانتخابات الرئاسية لعام 2008. خلال الانتخابات التمهيدية في عام 2007، كان براندون في أوائل العشرينات من عمره. دراسة تخصص تاريخ، وعدم امتلاك المال، والاقتناع المطلق بأن أوباما سيفوز في الانتخابات. لقد حصل على 5,000 دولار من قروض الطلاب ووضع المبلغ بالكامل على انتصار أوباما. وقد تم تنفيذ هذه الصفقة من قبل بورصة أيرلندية تسمى Intrade The Prediction Market Limited، التي عفا عليها الزمن منذ ذلك الحين. حقق براندون حوالي 1,200 دولار من خلال صفقة واحدة وشارك تجربته مع أصدقائه.

قد تستمتع أيضًا بما يلي:

الدخول في التداول

أحد أصدقائه كان تاجر سندات في شيكاغو. درس هذا الصديق مجال التمويل طوال حياته وحتى أنه قد حصل على شهادة من جامعة Ivy League. أخبر براندون، “هل نعلم أن الفرق الوحيد بين التجار الناجحين وغير الناجحين في مكتبنا هو مدى ارتياحهم للمخاطرة. بناءً على قصتك، أود أن أتحدث إلى مديري”. في الواقع، قام بترتيب المقابلة وكان أمام براندون ستانتون شهر واحد للاستعداد لها. كخريج جديد، لم يكن لديه خطط واضحة حول ما يجب القيام به في حياته. كان يعتقد أنها فرصة لم يكن ليحصل عليها بأي طريقة أخرى. قرأ براندون 20 كتابًا في الأسواق وسرعان ما أصبح على دراية جيدة بكيفية عملها. كان مفتونًا بالأسواق وحصل على الوظيفة في النهاية.

في الواقع، أعجب براندون بعمق بكيفية تغير الأسواق. حيث بدت له الأسواق بينما كان يشاهد قناة CNBC كأنها شيئ ملموسًا، أو حتى معادلات راياضية. عندما تعمق أكثر، أدرك أنه لو لم تكن هناك أجهزة كمبيوتر، لكان السوق عبارة عن حشد من الناس يتنازعون على شيء يستحيل تقديره. تصوره حول مجموعة من الناس يتجادلون حول قيمة شيء ما و التفكير في النتائج اعتمادًا على الحالة النفسية جعل التداول بالنسبة لبراندون ستانتون نشاطًا مثيرًا وجذابًا. بعد فترة وجيزة، أصبح مهووساً بالأسواق ولا يمكنه التفكير في أي شيء آخر بخلاف التداول.

أسلوب براندون ستانتون في التداول

كان متداولًا له وزنه في سوق الأوراق المالية ذات الدخل الثابت في الأسواق الآسيوية. وضعت شركته صفقات ذات رافعة مالية عالية للغاية، لذلك حقق المتداولون مكاسب ضخمة أو خسائر فادحة كل يوم. كما كان ينتتاب براندون ستانتون اندفاع الأدرينالين في كل مرة يحقق فيها ارتفاعًا جديدًا أو انخفاضًا جديدًا. قضى عامين في استخدام كل ذكائه وكل طاقته الإبداعية في سعيه لمعرفة كيف يمكنه أن يُصبح تاجر السندات الأكثر فعالية. في السنة الثانية، مرت شركته بالأزمة المالية، مما يعني أيضًا أنه فقد جميع الأموال التي كان قد حققها. تمت معايرة أسلوب التداول الذي كانت تستخدمه الشركة للعمل خلال فترات التقلبات المنخفضة والتي عملت بشكل جيد بين أواخر التسعينيات وعام  2008.

ومع ذلك، عندما ضربت الأزمة المالية، فقد اخترقت التقلبات من السقف. والشركة التي كانت موجودة منذ أكثر من عقد من الزمن أصبحت متوقفة عن العمل بعد عام من طرد براندون ستانتون. تم طرده لأنه أصبح عضوًا غير منتج في الشركة. تغيرت الأسواق ولم يكن متكيفًا بما يكفي لمعرفة الظروف الجديدة. رفض أن يتقبل تمامًا حقيقة أن ما نجح معه بشكل جيد للغاية لمدة عام قد توقف عن العمل. لقد تحول من كسب الكثير من المال في نهاية اليوم إلى خسارة الكثير من المال بحلول نهاية اليوم.

براندون ستانتون اليوم

اليوم، لا يزال براندون ستانتون يجد أن التداول مثير للاهتمام من الناحية الفلسفية ويحب مراقبة كيف أن الرغبة في المزيد والخوف من الخسارة هي التي تقود الأسواق. ومع ذلك، فإنه في عام 2008 شعر أنه دفن نفسه بعمق في تداول السندات لدرجة أنه فعل ذلك باستثناء كل شيء آخر تقريبًا. لذلك اختار القيام بأمره الكبير التالي خارج شاشات الكمبيوتر واختار الحياة خارج الكتب. انتقل الى مجال التصوير وبدأ يتعلمه من الصفر. بعد عقد من الزمن، قام ببناء مشروع فني ضخم. يقضي كل وقته في مقابلة الأشخاص وتقديم نقاط اتصال معهم.

blog ad ar e2t

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

من هو أغنى متداول فوركس في العالم؟ تعرف على أغنى 5 متداولين!

وليام ديلبرت جان William Delbert Gann

ميريديث ويتني Meredith Whitney