Earn2Trade Blog
bull spread

استراتيجية تداول الخيارات Bull Spread – ما هي وكيف تقوم بتنفيذها

قد يبدو تداول عقود الخيارات فرصة مغرية للمبتدئين نظرًا لخصائص فئة الأصول وإمكانية الربح المرتفع. يقفز الكثير إليها دون فهمٍ كافٍ لآلية حدوثها. ولكن تبين ذلك لكثير منهم أنه خطأ فادح. إن تداول عقود الخيارات معقد للغاية ويتطلب خبرة كافية وعدد من المهارات. في هذا المقال، سنلقي الضوء على الفارق الصعودي (Bull Spread)، وهي إحدى الاستراتيجيات الشائعة التي يفضل المحترفون استخدامها. سنكشف أيضًا كيف يمكنك استخدامها لتحسين أدائك والاستفادة من إمكانات تداول عقود الخيارات.

blog ad ar e2t

ما هي استراتيجية سبريد الشراء (Bull Spread)؟

سبريد الشراء أو الفارق الصعودي او كما تعرف بالانجليزيةBull Spread” هي استراتيجية تداول يستخدمها متداولو عقود الخيارات عند توقعهم ارتفاعًا في سعر الأصل المتداول ويريدون الاستفادة منه. تتضمن الإستراتيجية المتداول الذي يقوم في آنٍ واحد بشراء وبيع خيارات الشراء أو البيع التي لها نفس تواريخ انتهاء التداول والأصل الأساسي ولكنها تختلف في سعر التنفيذ. الفكرة وراء الاستراتيجية هي شراء الخيار بسعر تنفيذ أقل وبيعه بسعر تنفيذ أعلى.

بالنسبة للخيارات، فتشمل الاستراتيجية نوعين. تُعرف الإستراتيجية التي تستخدم خيارات البيع باسم سبريد خيارات البيع، بينما تُعرف الاستراتيجية التي تستخدم خيارات الشراء باسم سبريد خيارات الشراء. يرجع الفارق الأساسي إلى توقيت التدفقات النقدية. 

لا تستغرب إذا سمعت أن بعض الأشخاص يشيرون إلى هذه الاستراتيجيات على أنها “فرق شراء الدين” أو “فرق بيع الائتمان”. تكمن الفكرة في أنه بمجرد قيامك بفتح التداول، فإنك تقوم بإنشاء صافي دين / ربح للحساب. والسبب في ذلك هو أن تكلفة الشراء أعلى / أقل من تكلفة الخيار المُباع. ومع ذلك، فما هي إلا طريقة أخرى لتسمية نفس الاستراتيجية، لا وجود لأية فروق أساسية بينهما. 

قد تستمتع أيضًا بــ:

آلية عمل استراتيجة الفارق الصعودي

كما يشير اسمها، فإن لتفعيل استراتيجية الفارق الصعودي، يجب أن يكون هناك “فرق في السعر” وحركة سوق صاعدة قادمة. تعمل الاستراتيجية من خلال الشراء والبيع المتزامن لخيار البيع / الشراء في محاولة للاستفادة من الفرق في سعريّ التنفيذ.

سبريد خيارات الشراء (The Bull Call Spread)

استراتيجية سبريد خيارات الشراء، على سبيل المثال، تتطلب من المتداول شراء خيار بسعر تنفيذ أعلى من سعر سوق شراء الخيارات الحالي. لفعل ذلك، ينبغي على المتداول القيام بشراء و بيع الأوبشن (الخيار) الذي لديه نفس تاريخ انتهاء التداول في آن واحد. ثم يحصل على قسط يكفي لتغطية جزء من تكاليف شراء خيار الشراء لأول مرة. 

في النهاية، يربح المستثمر من الفرق (المعروف بــ spread) بين سعريّ التنفيذ لكل من شراء وبيع الخيارات مطروح منه صافي تكاليفها. يتم تغطية الحد الأقصى للخسارة التي من المحتمل أن يتعرض لها من خلال القسط الذي دفعه للخيارات.

سبريد خيارات البيع (The Bull Put Spread)

من ناحية أخرى، فإن استراتيجة سبريد خيارات البيع، المعروفة أيضًا باسم “فرق بيع الائتمان”، تتطلب من المتداول كتابة خيار بيع بسعر تنفيذ أعلى من سعر شراء خيارات الشراء. عندما يطبق المتداول الاستراتيجية، فإنه ينشئ في البداية ائتمانًا لحسابه، نظرًا لأن الخيار الذي اشتراه عادةً ما يكلف أقل من الذي باعه. 

يدفع ويُدفع له قسطًا للعملية بأكلمها. القسط الذي يدفعه المتداول هو لشراء خيار البيع. بينما القسط الذي يتلقاه هو لبيعه بسعر تنفيذ أعلى.

إذاً، ما هو الحد الأقصى للربح الذي يمكن للمتداول أن يجنيه عند تطبيق هذه الاستراتيجية؟ الربح يساوي الفرق بين القسط الذي يدفعه المتداول والمبلغ الذي حصل عليه جراء تداول خيارات البيع. في هذه الحالة، يتم تغطية الخسارة بالفرق بين سعري التنفيذ مطروحًا منه الرصيد المستلم مبدئيًا.

سبريد خيارات الشراء (The Bull Call Spread)

فرق سعر الشراء -أو سبريد خيارات الشراء كما هو معروف أكثر- أي عندما يتوقع التاجر زيادة معتدلة في سعر الأداة المتداولة. 

تتضمن الإستراتيجية شراء خيار داخل النقد (long call) بسعر تنفيذ أقل وبيع خيار خارج النقد (shortcall) بسعر تنفيذ أعلى، كلاهما لهما تاريخ انتهاء التداول. 

عند استخدام استراتيجية سبريد خيارات الشراء، يقوم المتداول بالدفع مقدمًا للحصول على كلتا الأداتين. هذا يعني أنه يقوم باستثمار أولي يأمل أن يتحول إلى ربح بمجرد حلول تاريخ انتهاء تداول الأدوات.

وبينما يبدأ سعر الورقة المالية الأساسية في الارتفاع، تتزايد أيضًا ربحية سبريد خيارات الشراء. ينمو الربح إلى مستوى سعر التنفيذ لشراء خيار الشراء. ولكن في حال تجاوز الأداة ذلك، فإن المكاسب لا تزيد بزيادتها. تبقى على حالها، وبالتالي يعرف المتداول بالضبط المبلغ المحتمل كسبه منذ البداية.

القضية هي نفسها عندما يتعلق الأمر بالخسائر. إذا أخطأ المتداول في تنبؤ المرحلة القادمة وأخذ سعر الأداة المتداولة في الانخفاض، سيؤدي ذلك إلى تكبده الخسارة. بغض النظر عن مدى انخفاض السعر، فإن خسائره لن تتجاوز سعر تنفيذ شرار خيار الشراء.

مثال على سبريد خيارات الشراء

لنفترض أنك مهتم بخيار الشراء لسهم XYZ. تشتريه في 15 يونيو عندما يتم تداوله بسعر 190 دولارًا وبسعر تنفيذ 200 دولار. تدفع 5 دولارات لكل عقد. 

في نفس الوقت، تبيع خيار الشراء للسهم XYZ بسعر تنفيذ 210 دولارًا أمريكيًا وتتلقى 2.5 دولارًا لكل عقد. التكلفة الصافية لإنشاء هذا السبريد هي 2.5 دولار (بالضرب في حجم العقد، لنقل أنه 100، فتساوي 250 دولارًا). 

الآن، إذا انخفض XYZ إلى ما دون سعر التنفيذ وهو 200 دولار، فسوف ينتهي كلا الخيارين بلا قيمة وستفقد القسط المدفوع (التكلفة الصافية 2.5 دولار لكل عقد).

بينما في حال وصول سعر XYZ إلى 211 دولارًا ، فإن قيمة خيار الشراء وهي 200 دولار سترتفع بمقدار 10 دولارات، بينما ستظل قيمة شراء 210 دولارات تساوي 1 دولارًا. يتم فقدان أي أرباح إضافية في شراء الـ 200 دولار. سيساوي إجمالي الربح لكلا خياري الشراء 9 دولارات (10 دولارات مكسب – صافي التكلفة 1 دولارًا) لكل عقد.

أو بعبارة أخرى، حتى لو وصل السهم إلى 100 دولار، فإن أقصى خسارة لك هي 1 دولار لكل عقد. حتى لو بلغ 300 دولار أمريكي، فكل ما ستربحه هو 9 دولارات لكل عقد.

استراتيجية سبريد خيارات الشراء

كمثال، سوف نستخدم شراء وبيع خيارات الشراء مع أسعار التنفيذ التي تمثلها النقطتان A و B في الصورة أدناه.
سيقتصر ربحك المحتمل على الفرق بين سعري التنفيذ مطروحًا منه القسط المدفوع. تقتصر الخسارة على مبلغ القسط فقط.

استراتيجية سبريد الخيارات Bull Call Spread

تزيد قيمة الشراء كلما اقتربت من نقطة انتهاء تداولها. الهدف النهائي هو أن يكون السهم عند النقطة B أو أعلى عند انتهائه. إذا حكمنا من خلال المثال السابق، فلا داعي للقلق بشأن مدى بعده عن النقطتين A و B، حيث لا يهم حجم المكاسب أو الخسائر. 

عند تطبيق الاستراتيجية، تجدر الإشارة إلى أن المستثمر يجب أن يكون على ثقة من أن السوق على وشك الارتفاع. وإلا سوف يتحول السوق ضده. حتى لو تم تغطية الخسائر، يمكن لمحفظتك أن تمحو جزءًا كبيرًا من قيمتها بسرعة عند التداول بكميات كبيرة.

من الجدير أيضًا أن نأخذ بعين الاعتبار تأثير التقلبات الضمنية للأسعار. على الرغم من أنك تقوم بكلٍّ من الشراء والبيع وقد يتم تحييده إلى حد ما، إلا أنه لا يزال يثير قلقك. في حالة ارتفاع سعر السهم فوق سعر التنفيذ B، فإن السيناريو المثالي لك هو أن تقل التقلبات الضمنية. من ناحية أخرى، بمجرد أن يقترب سعر السهم من النقطة A أو أقل منها، فإن أفضل سيناريو لك هو زيادة التقلب الضمني. 

بسبب تعقيدها، فإن استراتيجية الفارق الصعودي مخصصة فقط للمحاربين القدامى أو المحترفين.

سبريد خيارات البيع (The Bull Put Spread)

إن استراتيجة سبريد خيارات الشراء أو فرق سعر البيع كما هي معروفة أيضًا، تكون مفيدة عندما يتوقع التاجر تحركات سعر صعودية قادمة (عادة زيادة معتدلة). للاستفادة منها، يقوم التاجر بشراء وبيع خياري بيع: أحدهما بسعر تنفيذ أعلى والآخر بسعر تنفيذ أقل (كلاهما لهما نفس تواريخ الانتهاء). بمجرد أن يفعل ذلك، يحصل على ائتمان مبدئي بقيمة الفرق بين كل قسطٍ منهما.

عند تطبيق استراتيجية سبريد البيع، يقوم التاجر بجمع المال مقدمًا. يكون هدفه هو التمسك بأكبر قدر ممكن بمجرد انتهاء الخيار. أو بعبارة أخرى، الحفاظ على جزء أكبر من أرباحه الأولية.

عند التداول بسبريد البيع، فإن أقصى ربح محتمل يساوي صافي الائتمان. هذا يعني أنه في اللحظة التي يطبق فيها المتداول الاستراتيجية، فإنه يكسب بشكل أساسي أقصى ربح. هدفه التالي هو عدم تركه لينزلق. لتجنب ذلك والحصول على أقصى ربح، يجب أن يُغلق السعر للأداة المالية المتداولة فوق أعلى سعر التنفيذ الأعلى عند  تاريخ انتهاء التداول. 

من ناحية أخرى، يبدأ التاجر في خسارة المال عندما يكون سعر الأداة المتداولة أقل من سعر  أعلى تنفيذ. والسبب هو أن صاحب خيار البيع سوف يمارسه على الأرجح لأن السعر سيكون جذابًا للغاية. مع ذلك، فإن الشيء الجيد مع ذلك هو أن صافي الائتمان الذي حصل عليه المتداول في البداية يغطي الخسائر في حالة حدوث هبوط معتدل في سعر الأداة المتداولة. 

إذا انخفض سعر السهم إلى ما دون أقل سعر تنفيذ، يبدأ كلا خياري البيع في خسارة الأموال. الحد الأقصى للخسارة يساوي  الفرق بين كل من سعريّ التنفيذ وصافي الائتمان المستلم مقدمًا.

مثال على سبريد خيارات الشراء

لنفترض أنك مهتم بشراء أسهم Tesla (TSLA) لأنك تتوقع سيناريو صعودي في الشهر المقبل. يتم تداول السهم حاليًا عند 1000 دولار للسهم. لتنفيذ استراتيجية سبريد الشراء، يجب عليك القيام بأمرين: أولاً، قم ببيع خيار البيع بسعر تنفيذ 1050 دولارًا مقابل علاوة 15 دولارًا مع حلول تاريخ انتهاء التداول خلال شهر واحد. بعد ذلك، يمكنك شراء خيار البيع بسعر تنفيذ قدره 990 دولارًا بتاريخ انتهاء خلال شهر واحد مقابل علاوة 5 دولارات.

الآن كسبت رصيدك الصافي وقدره 10 دولارات (الفرق بين كلا القسطين). بالنظر إلى حقيقة أن عقد الخيار يساوي 100 سهم، فقد ربحت بشكل أساسي 1000 دولار من خلال تداول واحد.

كيف تحافظ على أرباحك

الأمور جيدة حتى الآن. ولكن دعنا نرى الشروط التي يجب استيفاؤها لتحتفظ بكامل الربح. دعونا لا ننسى أن ننظر في الحد الأقصى للمبلغ الذي يمكن أن تخسره.

إذا بدأ سهم Tesla بالارتفاع ووصل إلى 1200 دولار على سبيل المثال، ستتمكن من الاحتفاظ بكامل صافي الرصيد الذي تلقيته في البداية (1000 دولار) عند انتهاء التداول. أو بعبارة أخرى، يجب أن يتم تداول سعر السهم فوق أعلى سعر تنفيذ. طالما أنها فوق هذا المستوى، لا يهم مقدار نموها. ذلك لأن الحد الأقصى لأرباحك محدود. 

إذا انخفض السهم إلى ما دون سعر التنفيذ الأدنى، فسوف تتكبد خسارة قصوى تبلغ 50 دولارًا لكل عقد (الفرق بين كل من خيارات البيع، مطروح منه العلاوات، أو ببساطة: 1050 دولارًا – 990 دولارًا – 10 دولارات. بضربه في 100 (عدد الأسهم)، فإن الحد الأقصى للخسارة في هذا التداول يساوي 500 دولار.

استراتيجية سبريد خيارات الشراء

تتحقق إمكانات استراتيجية سبريد الشراء عندما يتحرك سعر الأصل المتداول أو يبقى فوق أعلى سعر تنفيذ. بهذه الطريقة، تنتهي صلاحية خيار البيع مع فقد قيمته، حيث لن يرغب أحد في ممارسة عقد خيار بسعر أقل من سعر السوق. في هذه الحالة، يحتفظ التاجر بكامل الرصيد الذي حصل عليه في البداية.

استراتيجية سبريد الخيارات Bull Put Spread

ما تفعله هنا هو شراء خيار بيع عند النقطة A وبيع خيار عند النقطة B، الهدف النهائي هو أن يرتفع السعر فوق النقطة B بحيث لا يمارس خيار البيع. 

الخطر هنا يقتصر على الفرق بين كل من سعريّ التنفيذ (A و B). الحال نفسه بالنسبة للربح أيضًا: لا يمكن أن يتجاوز الربح صافي الائتمان الأولي، لذلك لا يهم عمليًا كم يرتفع الأصل المتداول في القيمة. 

على غرار استراتيجية سبريد الشراء، من الأفضل ترك هذا للمحترفين والمحاربين القدامى فقط. قبل استخدام الاستراتيجية، يجب أن تحصل على تأكيدات موثوقة بأن السوق في اتجاه صعودي حقًا. 

إيجابيات وسلبيات استراتيجية الفارق الصعودي

دعنا نلقي نظرة على إيجابيات وسلبيات استراتيجية تداول خيارات الفارق الصعودي لمساعدتك على معرفة ما إذا كانت مناسبة لأسلوب التداول الخاص بك وخبرتك واحتياجاتك:

الإيجابيات

يحد من الخسائر المحتملة

أفضل شيء في الإستراتيجية هو أنها لن تسمح لمركزك بالدخول إلى السقوط الحر. الحد الأقصى للخسارة التي يمكن أن تتكبدها معروف منذ البداية. تقتصر الخسارة على الفرق بين القسط الذي تدفعه والقسط الذي تتلقاه في حالة استخدام استراتيجية سبريد الشراء. أما في حالة سبريد البيع، تحصل على الفرق بين سعريّ التنفيذ مطروح منه صافي الائتمان.

قابل للتطبيق في ظروف السوق الأكثر شيوعًا

تُستخدم الاستراتيجية عادةً عندما يتوقع المتداول زيادات معتدلة في سعر الأصل المتداول. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالأسواق المالية، فإن الارتفاع المفاجئ والضخم في الأسعار أو الانخفاضات المستمرة تكون أقل احتمالًا للحدوث من الزيادات المعتدلة والثابتة في الأسعار. وهذا يعني أن الاستراتيجية تتماشى عادة مع بيئة السوق بشكل عام.

يقلل من تكاليف كتابة الخيار

عندما يقوم المتداولون بشراء وبيع عقود الخيارات (put or call) في آنٍ واحد، فإنهم يعوضون تكاليف الكتابة، حيث أنهم يدفعون ويحصلون على علاوة. ولكن لكي يعمل هذا بشكل فعال، فإن من الضروري أن يكون كلا الخيارين قابلين للمقارنة (لهما تاريخ انتهاء مطابق وأصول أساسية).

السلبيات

يحد من المكاسب

استراتيجيات سبريد الثور أو الفارق الصعودي هي سلاح ذو حدين – في حين أنها تحد من الخسائر، لكنها أيضًا تضع حدًا أقصى للأرباح. في الواقع، الأرباح معروفة منذ البداية. في حالة خيار البيع، فإنها تقتصر على الفرق بين القسطين، بينما في حالة خيار الشراء، يمكن أن ترتفع الأرباح إلى مستوى سعر التنفيذ.

خطر ممارسة المشتري للخيار

يمكن ممارسة خيارات الولايات المتحدة في أي يوم. هذا يعني  أنك -وبصفتك صاحب خيار قصير- ملزمٌ بالوفاء بالمتطلبات وليس لديك أي سيطرة على وقت الممارسة. ويعني كذلك أنك تواجه خطر التعيين المبكر. إذا لم تكن مستعدًا وليس لديك رصيد كافٍ في حسابك، فقد تواجه نداء الهامش.

من ناحية أخرى، فإن استراتيجية سبريد الشراء تنطوي على مخاطر التقادم. مما يعني انخفاض سعر الخيار مع اقتراب تاريخ انتهائه.

مناسب فقط للمحاربين القدامى

تتطلب استراتيجيات الفارق الصعودي فهمًا عميقًا لتداول الخيارات، مما يجعلها خيارًا محفوفًا بالمخاطر للمبتدئين. على الرغم من أنها شائعة على نطاق واسع، إلا أنها تستخدم في الغالب من قبل أشخاص مخضرمين ومتداولين محترفين. الأشخاص الذين يعرفون لعبتهم ويمكنهم إدارة جميع المخاطر المرتبطة بها.

كيفية حساب أرباحك وخسائرك

يتم تحقيق الحد الأقصى للربح لكل من إستراتيجية سبريد الشراء واستراتيجية سبريد البيع بمجرد إغلاق سعر الأصل المتداول عند مستويات تساوي أو تزيد عن أعلى سعر تنفيذ.

يعاني المتداول من الخسارة القصوى لكلتا الاستراتيجيتين إذا أغلق سعر الأصل تحت أو عند أقل سعر تنفيذ.

يمكنك حساب نقاط التعادل لكلتا الإستراتيجيتين (قبل العمولات) باستخدام المعادلات التالية:

نقاط التعادل لاستراتيجية سبريد الشراء = أدنى سعر تنفيذ + صافي الأقساط المدفوعة

نقاط التعادل لاستراتيجية سبريد البيع = أعلى سعر تنفيذ – صافي الأقساط المستلمة

سبريد خيارات البيع مقابل سبريد خيارات الشراء

للفهم بشكل أوضح لكلتا الاستراتيجيتين، دعنا نلقي نظرة على جدول المقارنة التالي:

 سبريد خيارات الشراء (The Bull Call Spread)سبريد خيارات البيع (The Bull Put Spread)
الاستراتيجيةشراء خيار شراء داخل النقد وبيع خيار شراء خارج النقدشراء خيار البيع خارج النقد بييع خيار البيع خارج النقد
المستوىمتقدممتقدم
التوقعاتصعودي – زيادة معتدلة في سعر الأصل المتداولصعودي – زيادة معتدلة في سعر الأصل المتداول
نوع الخيارشراءبيع
عدد الخيارات المشتراة22
الخسائرمحدودمحدود
المكاسبمحدودمحدود
تعادل التكاليف مع الإيراداتأقل سعر تنفيذ + القسط المدفوعأعلى سعر تنفيذ – القسط المستلم
الخسارة القصوى= صافي الأقساط المدفوعة= (سعر التنفيذ 1 – سعر الإضراب 2) – صافي الأقساط المستلمة
أقصى مكسب= (سعر التنفيذ 1 – سعر الإضراب 2) – صافي الأقساط المدفوعة= صافي الأقساط المستلمة
سيناريو الخسارة القصوىانتهاء كلا الخيارينممارسة كلا الخيارين
سيناريو الربح الأقصىممارسة كلا الخيارينانتهاء كلا الخيارين
الدفعمدينصافي الائتمان

الأسئلة الأكثر شيوعًا

كيف يتم إغلاق سبريد الشراء؟

في سيناريو سبريد الشراء، تشتري بالفعل خيار شراء وتبيع آخر. لإغلاقهم يجب عليك البيع لإغلاق الأول ثم الشراء لإغلاق الثاني. السيناريو المثالي هو إذا تمكنت من تأمين أرباحك عن طريق إغلاق فارق السعر قبل انتهائه.

كيف تحدد الربح من استراتيجية الفارق الصعودي؟

مثال عملي لكيفية تحديد الربح من  استراتيجية الفارق الصعودي يكمن في قسم “مثال على سبريد خيارات الشراء” و “مثال على سبريد خيارات البيع” في هذه المقالة. إذا كنت ترغب في تقدير الحد الأقصى للربح، يرجى الرجوع إلى الجدول أعلاه.

متى تستخدم الفارق الصعودي للأسعار؟

استخدم استراتيجية الفارق الصعودي عندما تتوقع أن تشهد أسعار الأدوات التي ترغب في تداولها زيادة معتدلة. أيضًا، تأكد من استخدامه فقط إذا كان لديك فهم متعمق لتداول الخيارات.