Earn2Trade Blog
swing trading

التداول المتأرجح – التعريف والاستراتيجيات

تشهد ساحة التداول اليوم مجموعة متنوعة من أنماط التداول. واعتمادًا على الأصل المالي المحدد الذي تتداوله أنت، قد تقدم استراتيجيات معينة مزايا أكثر من غيرها. إذا كنت تتداول الأسهم منذ فترة من الوقت، فمن المحتمل أنك سمعت بالتداول اليومي وتداول المركز. ينطوي الأول على تداول الأوراق المالية في نفس اليوم، في حين يقتضي الآخر شغل مركز تداول لفترة طويلة من الزمن. ولكن ماذا عن أسلوب التداول الذي يقع بينهما؟ في هذه المقالة، سنقوم بالحديث عن ما هو التداول المتأرجح أو تداول السوينج (swing trading)، وسنقارن بين التداول المتأرجح الـ swing trading و التداول اليومي الـ day trading، ونرى أفضل مؤشرات التداول المتأرجح، وكل شيء آخر حول الموضوع.

التداول المتأرجح هو أحد أكثر استراتيجيات التداول شيوعًا. جزء من السبب هو الإطار الزمني المعتدل والتركيز على الاستفادة من تقلبات الأسعار الروتينية. لفهم أفضل لها، سنغطي الموضوعات التالية:

blog ad ar e2t

ما هو التداول المتأرجح؟

أبسط تعريف هو أن التداول المتأرجح هو أسلوب تداول يستخدم التحليل الفني في محاولة لاستحواذ المكاسب في الأوراق المالية المتداولة على مدى بضعة أيام إلى عدة أسابيع. الهدف هنا هو تحديد الاتجاه العام وركوبه لاستحواذ مكاسب أكبر مما يمكن تحقيقه عادة في فترة التداول خلال اليوم.

يتطلع متداولوا هذا النهج إلى الربح من تقلبات الأسعار المفاجئة. فهو أو هي يحتفظون بالأصول المالية لفترة قصيرة نسبيًا (عادةً يومين إلى بضعة أسابيع) على أمل حدوث تأرجح كبير. ثم يتخذون مراكز تداول بناءً على الاتجاه المتوقع لتقلب السعر التالي.

قد تستمتع أيضًا بما يلي:

كيفية عمل تداول التأرجح

تميل الأسواق المالية إلى التحرك في موجات، والتي نسميها تقلبات في سعر الأصول المالية المتداولة. لا يوجد سوق اليوم سوف يتجه صعودا أو هبوطا دون نوع من ارتداد الأسعار. لذلك، فإن الفكرة العامة وراء التداول المتأرجح هي الاستفادة من هذه التقلبات والاستحواذ على مكاسب صغيرة داخل اتجاه عام أكبر وخفض الخسائر بسرعة.

قد تكون المكاسب صغيرة ولكن، إذا قمت بتنفيذها بشكل صحيح ومتناسق بمرور الوقت، يمكن أن تتراكم بسهولة في عائدات سنوية رائعة. على سبيل المثال، قد ينتظر المتداولون في المراكز أو الاتجاهات ستة أشهر لتحقيق ربح 30٪. في حين أن متداولي التأرجح قد يكسبون مكاسب ثابتة بنسبة 5 ٪ كل أسبوع ويمكنهم في النهاية تسجيل مكاسب أكثر من المتداولين الآخرين على المدى الطويل.

لا توجد فترة زمنية محددة للاحتفاظ بمراكز التداول المتأرجحة. يمكن أن تختلف من بضعة أيام إلى حتى بضعة أشهر. بالإضافة إلى ذلك، في حين أن بعض المتداولين يبحثون بنشاط عن أسواق متقلبة لديها الكثير من الحركة، قد يفضل البعض الآخر أسواقًا أكثر ثباتًا. على أي حال، فإن التداول المتأرجح يدوم حول “ألم صغير” قدر الإمكان عن طريق الدخول والخروج بسرعة من تداولاتك قبل دخول الضغط المعارض في السوق.

التداول المتأرجح في التطبيق العملي

التداول المتأرجح يبدو بسيطا بما فيه الكفاية. على الرغم من ذلك، يجب على المتداولين أن يضعوا في اعتبارهم أنه نظرًا لأنه ينطوي على اتباع نطاق سعري وتحول أكبر، فهناك دائمًا احتمال التعرض العالي لمخاطر الخسارة. يمكن أن تتجاوز هذه الخسائر الاستثمار المبدئي. يجب على المتداولين في كثير من الأحيان استخدام حجم مراكز التداول المحسوبة من أجل تقليل مستوى تعرضهم للمخاطر.

لاحظ أيضًا أن تكاليف العمولة تميل إلى أن تكون مختلفة. يمكن أن تكون في بعض الأحيان أعلى مع التداول المتأرجح مقارنة بأساليب التداول التقليدية الأخرى. على هذا النحو، يجب على متداولي التأرجح التأكد من أخذ ذلك في الاعتبار حتى لا تأكل الكثير في أرباحهم المحتملة.

إيجابيات وسلبيات التداول المتأرجح

مثل أي استراتيجية استثمار، يأتي التداول المتأرجح مع حصته العادلة من المزايا والعيوب. وتشمل هذه:

المزايا
  • لا يتطلب منك التداول المتأرجح قضاء ساعات أمام شاشتك حيث يمكنك الاحتفاظ بمراكزك لأيام أو حتى أسابيع.
  • يمكن للمستثمرين الذين يعملون بدوام كامل الاستفادة من التداول المتأرجح، حيث يمكنهم ببساطة الدخول في مركز تدوال مع تعيين وقف خسارة والعودة إلى التركيز على وظائفهم.
  • يوفر التداول المتأرجح توتراً أقل مقارنة بالعديد من أنماط التداول الأخرى، مثل التداول اليومي.
  • يحتاج المتداولون المتأرجحون في الغالب إلى الاعتماد فقط على التحليل الفني للدخول أو الخروج من السوق، مما يعمل بدوره على تبسيط عملية التداول الخاصة بهم.
العيوب
  • لن يتمكن المتداولون دائمًا من القفز مع الاتجاهات نظرًا لأنهم لا يراقبون المخططات على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع.
  • يجب على المتداولين في كثير من الأحيان التعامل مع مخاطر السوق بين عشية وضحاها وعطلة نهاية الأسبوع.
  • هناك دائمًا خطر يتمثل في أن الانعكاسات المفاجئة للسوق والتي يمكن أن تمحو جميع المكاسب قصيرة الأجل.

التداول المتأرجح مقابل التداول اليومي

يتشارك الاثنان في بعض أوجه التشابه، ولكن الاختلاف الرئيسي بينهما هو مدة البقاء في مركز التداول. عادةً ما يحتفظ المتداولون المتأرجحون بمراكزهم بين يوم وليلة حتى عدة أسابيع، بينما يجب على المتداولين اليومين إغلاق مراكزهم قبل إغلاق السوق في ذلك اليوم. في التداول اليومي، قد يستمر شراء وبيع الأوراق المالية لبضع ثوانٍ أو يمتد على مدى عدة ساعات، ولكن لا يمكن أن يتجاوز يوم التداول هذا. ليس هذا هو الفرق الوحيد. في ما يلي بيان موجز لتزويدك بفهم أفضل لكيفية اختلاف أنماط التداول الشائعة هذه:

الاختلافات الرئيسية

  • متطلبات رأس المال: هناك اختلاف في المال المتطلب لحساب التداول اعتمادًا على نوع السوق الذي يتم تداوله. حيث أن المتداول اليومي للعقود الآجلة يتطلب رأسمال مختلف عن المتداول المتأرجح الذي يتداول في الأسهم التقليدية. فعلى سبيل المثال، عادةً ما يتطلب التداول اليومي للأسهم في الولايات المتحدة ما يزيد عن 20،000 دولار أمريكي. ومن ناحية أخرى، لا يوجد حد أدنى محدد لتداول الأسهم المتأرجحة. مع ذلك، يجب أن يتأكد المتداولون المتأرجحون من أن حسابات التداول الخاصة بهم ممولة بشكل كافٍ إذا كانوا يريدون بالفعل تحقيق أرباح.
  • العوائد المحتملة: يتمحور التداول اليومي عادة حول الرغبة في تحقيق ربح سريع من خلال مضاعفة العوائد في كل جلسة تداول. ومع ذلك، فإن الأمر ليس بهذه السهولة أبدًا، لأنه يعني أنه يتعين عليهم تحقيق ضعف ما يخسرونه أثناء الفوز بما لا يقل عن 50٪ من تداولاتهم. وبالنسبة للمتداولين عديمي الخبرة، قد يؤدي هذا إلى خسائر أسرع من المكاسب الأسرع. في الوقت نفسه، يميل المتداولون المتأرجحون إلى تجميع المكاسب بشكل أبطأ، بينما يتطلعون إلى تقليل الخسائر سريعًا. ولكن على الرغم من أن العوائد المحتملة لهذا النهج أبطأ في التجميع، إلا أنه ما يزال يحتفظ بفرصة تحقيق مكاسب ضخمة.
  • حجم المركز: بالنظر الى أنه على المتداولين اليومين انهاء مراكزهم قبل إغلاق السوق خلال اليوم، فإنهم يميلون إلى اتخاذ أحجام مراكز أكبر. خاصة وأنهم يراقبون المخططات باستمرار للاستعداد لأي تغييرات مفاجئة في الأسعار. وغالبًا ما يتداولون أيضًا برافعة مالية أعلى من أجل زيادة أرباحهم إلى أقصى حد نظرًا لأن تداولهم المتكرر يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع تكاليف المعاملات، والتي يمكن أن تبتلع جزءًا كبيرًا من أرباحهم. من ناحية أخرى، يتعين على المتداولين المتأرجحين التعامل مع المخاطر المصاحبة للاحتفاظ بمراكزهم بين طوال اليوم والليل وبالتالي يميلون إلى اتخاذ أحجام مراكز أصغر.

استراتيجيات التداول المتأرجح

هل تود معرفة الاستراتيجيات التي يستخدمها المتداولون المتأرجحين؟ إليك نظرة عامة على بعض الأنواع الشائعة:

استراتيجية تداول خط الاتجاه

استراتيجية التداول مع الترند

المصدر: tradingwithrayner.com

تعد هذه الطريقة واحدة من أكثر استراتيجيات التداول المتأرجح شعبية. ومع ذلك فإن الشراء في الأسفل والبيع في الأعلى يعني أنه يجب عليك فهم خطوط الاتجاه (التريند) بشكل كامل. حيث تعتمد هذه الاستراتيجية على استخدام المؤشرات الفنية لتحديد وتأكيد اتجاه السوق والزخم. قم بأخذ مركز شراء في حال كان من المتوقع للاتجاه الذهاب إلى قمم أعلى مع عدم تواجد إشارات انعكاس هبوطي. واتخذ مركز بيع في حال كان من المتوقع أن ينخفض اتجاه السوق دون حدوث انعكاسات صعودية قصيرة المدى. وبطريقة مماثلة لهذه الاستراتيجية يمكنك رسم خطوط الاتجاه على الرسم البياني وانتظار لمسها ببساطة. عندما يحدث هذا، قم بتحليل الشموع العكسية الصعودية أو الهابطة، ثم قم بالشراء أو البيع وفقًا لذلك.

استراتيجية تدول الخط السفلي

استراتيجية تداول الخط السفلي

المصدر: tradingsetupsreview.com

استراتيجية التصحيح البسيطة والقوية هذه تنطوي على استخدام خطوط المتوسط المتحرك (MA) لتحديد الاتجاهات المستقرة. ثم استخدم تشكيل سحب لتحديد وقت دخول السوق. على مخطط التداول الخاص بك، قم برسم خط المتوسط المتحرك الأسي لـ 9 أيام (EMA) وخطوط EMA لـ 18 يومًا وانتظر حتى تتقاطع. بعد ذلك، راقب انفصال السعر بعد تقاطع المتوسط المتحرك (MA) والتراجع التالي (يعود السعر للمس أي من خطي EMA). بمجرد تحديد شمعة انعكاسية صعودية أو هبوطية، قم باخذ مركز الشراء أو البيع وفقًا لذلك. تحظى إستراتيجية تداول Floor بشعبية كبيرة بفضل قدرتها على إخبارك عندما يكون هناك اتجاه مستقر، وبالتالي تحديد الوقت المثالي لدخول السوق.

استراتيجية تداول المدى

استراتيجية تداول المدى

المصدر: tradingstrategyguides.com

استراتيجية تداول المدى هي أسلوب شائع يتضمن قيام المتداول بتحديد مناطق الدعم والمقاومة باستخدام المؤشرات (أو تحديد مناطق ذروة الشراء والبيع) على مخطط التداول. يعمل تداول المدى بشكل جيد في الأسواق المتعرجة التي لا تمتلك خط اتجاه واضح على المدى الطويل. وبشكل أساسي، فأنت تبحث عن سعر للأصل للبقاء ضمن نطاق تداول محدد بين مستوى الدعم المستقر و المقاومة. وهذا يعني أولاً تحديد نطاق السوق أو القناة على مخطط التداول ثم انتظار كسر السعر فوق خط المقاومة أو تحت خط الدعم. إذا حاول السعر اختراق المقاومة، راقب رفضًا قويًا للسعر (إغلاق دون المقاومة أو فوق الدعم). بمجرد أن ترى مثل هذا الرفض القوي، اتخذ مركز بيع من الشمعة التالية. والعكس صحيح أيضًا عندما يهوي السعر دون الدعم. فانه في حال كان هناك رفض قوي بمجرد انخفاض السعر إلى ما دون الدعم قليلاً، فاتخذ مركز شراء على الشمعة التالية.

استراتيجية التلاشى

استراتيجية تداول التلاشي

المصدر: dailyfx.com

تتضمن هذه الاستراتيجية القيام بالتداول عكس اتجاه السوق، وبالتالي يطلق عليه المتداولون أيضًا التداول المعاكس. حيث يتخذ المتداول في هذه الاستراتيجية مركز بيع بعد تحرك السوق بزخم قوي لأعلى. وتعتمد استراتيجية التلاشي على فكرة أن السوق سيعود قليلاً إلى متوسط سعره الأخير بعد حركة قوية. وبالتالي، يتطلع المتداولون إلى دخول السوق بمجرد أن يتأرجح السعر بقوة ويخرجون بسرعة قبل نهاية الاتجاه المعاكس وعودة السوق إلى اتجاهه الرئيسي مرة أخرى. لبدأ هذا الأسلوب قم بتحديد اتجاه قوي ينجح في تسجيل قمة جديدة بعد خط المقاومة. انتظر رفضًا قويًا للسعر ثم قم بالبيع على الشمعة التالية و اربح من قاع التأرجح التالي.

أفضل 3 مؤشرات للتداول المتأرجح

كما يتضح مما سبق، فإن معظم استراتيجيات التداول المتأرجحة إن لم يكن جميعها، تتطلب منك أن تكون على دراية بالمؤشرات الفنية لتحديد نقاط الدخول والخروج المربحة. واليك هنا أهم هذه المؤشرات:

1.) المتوسط المتحرك (MA)

ينظر المتوسط المتحرك (MA) في بيانات سعر الإغلاق خلال فترة زمنية لتحديد الاتجاه وتأكيده. يتم رسمه بناءً على عدد الأيام التي يتم قياسها. على سبيل المثال ، يعني استخدام المتوسط المتحرك لـ 100 يوم إضافة سعر إغلاق الأصل لكل من المائة يوم الأخيرة وتقسيمها على 100 للحصول على متوسط السعر. يتم بعد ذلك رسم النقاط في خط واحد لتهدئة حركات السوق وتزويد المتداول بنظرة عامة أفضل عن الاتجاه العام خلال تلك الفترة الزمنية.

المتوسط المتحرك

المصدر: tradingview.com

2.) مؤشر القوة النسبية (RSI)

يستخدم متداولو التأرجح مؤشر القوة النسبية (RSI) لالتقاط التقلبات في الاتجاه العام من خلال تحديد ما إذا كان سوق معين يعتبر ذروة البيع أو ذروة الشراء وبالتالي يستعد لـ “التأرجح”. يتم تمثيل مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني من 0 إلى 100 مع تحديد النقاط الرئيسية عند 70 و 30. يعتبر السوق في حالة ذروة الشراء إذا كان يتداول فوق 70 وعادة ما يكون إشارة للخروج من المركز. من ناحية أخرى، يعتبر السوق في حالة بيع مفرط إذا كان تداوله أقل من 30. وهذا عادة ما يعتبر إشارة لدخول السوق للاستفادة من الارتفاع المتوقع في الأسعار.

مؤشر RSI

المصدر: fidelity.com

3.) البولنجر باند

يتكون مؤشر البولنجر باند (Bollinger Bands) من ثلاثة خطوط تشتمل على نطاق علوي ونطاق سفلي وخط المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لسعر الأصل. يمثل النطاقان العلوي والسفلي الانحرافات المعيارية الإيجابية والسلبية لـ SMA وهي طريقة رائعة لقياس تقلبات السوق. تتوسع النطاقات بعيدًا بعيدًا عن المتوسط المتحرك البسيط عندما يكون هناك تقلب مرتفع وينكمش أقرب إلى المتوسط المتحرك البسيط عندما يكون التقلب منخفضًا. عندما يلمس السعر النطاق الأدنى ، يكون السوق أقل من قيمته الحقيقية. هذا هو الوقت المناسب للشراء. عندما يلمس السعر النطاق العلوي ، فإن السوق مبالغ في تقديره وقد حان وقت البيع.

البولنجر باند

المصدر: dailyfx.com

الأسهم الأكثر شيوعًا للتداول المتأرجح

يعد اختيار الأسهم المناسبة للتداول المتأرجح أحد أهم الأمور التي عليك إتقانها قبل الانتقال إلى التداول الحقيقي. فبعد كل شيء، ما الفائدة من تعلم نمط تداول جديد إذا كان ستنتهي بك الحال في تداول الأصول الخاطئة؟ على أي حال، فإن أفضل الأسهم للتداول المتأرجح هي تلك ذات الميزات التالية:

  • القيمة السوقية الكبيرة: يعمل هذا على تسهيل شراء أو بيع الأسهم سريعًا مع المزيد من السيولة.
  • هادئ أو مستقر نسبيًا: ستقوم بحفظ مركزك لبضعة أيام أو أسابيع، لذا عليك تجنب تلك الأصول التي تحظى بتقلب شديد للغاية.
  • الحافز: الأوراق المالية التي لديها حافز للقيام بحركة قوية في قيمتها السوقية مثالية للتداول المتأرجح.

استنادًا إلى هذه المعايير، إليك بعض أفضل خيارات الأسهم للنظر فيها من أجل التداول المتأرجح:

  • Facebook (FB)
  • Microsoft Corp. (MSFT)
  • Apple Inc. (AAPL)
  • Zoom Video Technologies (ZM)
  • Snap, Inc. (SNAP)
  • Carnival Corporation (CCL)
  • Mastercard, Inc. (MA)
  • MKS Instruments (MKSI)

الخاتمة

نأمل أن يكون هذا الدليل كافيا لك لتمضي قدمًا نحو أن تكون متداولًا متأرجحًا كفؤًا. لقد غطينا جوانب مختلفة حول الموضوع بدءا من شرح “ما هو التداول المتأرجح” إلى بعض استراتيجيات التداول المتأرجح الشائعة، ووصولًا الى بعض أفضل مجموعة أسهم للتداول المتأرجح. تذكر الاستمرار في التدرب باستخدام حساب افتراضي حتى تكون واثقًا بما يكفي لبدء تداول حقيقي.