Earn2Trade Blog
tape reading

ما هي قراءة الشريط “Tape Reading” وكيف تعمل

blog ad ar e2t

عندما يسمع متداولو العصر الجديد، الذين يجلسون خلف أجهزة الكمبيوتر القوية ومحطات التداول الخاصة بهم، بمصطلح “قراءة الشريط“، عادة ما يفكرون في شيء قديم. وعلى الرغم من أن المصطلح يستحضر ذكريات بعيدة، لكنه مع ذلك لا يزال موجودًا في مجموعة أدوات المتداولين اليوميين بشكل مثير للإهتمام. الاختلاف الرئيسي هو أنه بدلاً من الشريط القديم، فإن العملية تتم إلكترونيًا. في المقالة التالية، سوف ندرس ما هي قراءة الشريط مع إيجابياتها وسلبياتها وكيف يمكنك الإستفادة منها في تحسين أداءك في التداول.

ما هي قراءة الشريط؟

قراءة الشريط هي تقنية قديمة لتحليل بيانات السعر والحجم لسهم معين. ويمثل عدد ونوع الصفقات التي تجري في السوق والسعر المتفق عليه بين المشترين والبائعين.

يتم استخدام قراءة الشريط في الغالب من قبل المتداولين اليوميين الذين يبنون استراتيجياتهم بناءً على معلومات التداول التي تحدث خلال اليوم. تم استخدام قراءة الشريط من قبل بعض أبرز المتداولين، بما في ذلك جيسي ليفرمور، الأب لتداول الزخم.

إذا كنت تريد التعمق في مفهوم قراءة الشريط، ففكر في البدء بقراءة كتب مثل Techniques of Tape Reading و Tape Reading and Market Tacticsو Reminiscences of a Stock Operator.

مواضيع أخرى قد تعجبك:

تاريخ قراءة الشريط

ظهر مفهوم قراءة الشريط لأول مرة في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر. كان ذلك عندما بدأ المتداولون في استخدام أشرطة الأسهم لنقل معلومات التداول. يعتبر الخبراء عمومًا أن إدوارد كالاهان (Edward A. Calahan) هو مخترع قراءة الشريط. والذي قد كان في ذلك الوقت موظفًا في شركة Telegraph الأمريكية.

وأصبحت تقنية قراءة الشريط سائدة في عام 1869. وكان ذلك في العام الذي طور فيه توماس إديسون أول شريط للأسهم. وسرعان ما تم تثبيت هذه الأدوات العملية في جميع شركات السمسرة الرئيسية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

يتضمن الشريط معلومات التداول خلال اليوم مثل رمز المؤشر والسعر وحجم التداول. ظلت قراءة الشريط هي الطريقة السائدة لنقل معلومات التداول حتى أصبحت الأسواق إلكترونية في الستينيات.

وبمجرد إدخال شبكات الاتصال الإلكترونية (ECN) في السبعينيات، فإن قراءة الشريط قد عفا عليها الزمن إلى حد ما. حيث أدى ظهور أجهزة الكمبيوتر والوسائط إلى جعل الأسواق أكثر سهولة. بالنسبة للمتداولين، كان هذا يعني أن الشريط القديم لم يعد فعالاً.

ومع ذلك، فإن قراءة الشريط ليست شيئًا من الماضي تمامًا. واستخدامه لا يزال مستمرا حتى اليوم من قبل بعض المتداولين اليومين، على الرغم من أنه في شكل مماثل، ولكن أيضًا بشكل أكثر تطورًا. يسمى شريط التداول اليوم بـ كتاب الطلبات الإلكتروني.

لماذا عليك استخدام قراءة الشريط؟

هناك عدة أسباب. والأهم هو الحصول على فهم أوضح لبيئة السوق وسلوك المشاركين.

في عالم التداول اليومي، هناك انقسام بين قارئي الأشرطة و رسامي الخرائط. بمعنى آخر، المتداولين الذين يحللون البيانات من كتاب أوامر التداول وغيرهم ممن ينظرون إلى الرسوم البيانية ويستخدمون المؤشرات للحصول على إشارات التداول.

تكمن فائدة قراءة الشريط للتداول اليومي في أنه يمكنك الوصول إلى البيانات اللحظية في الوقت الفعلي. وهو أمر لا يقدر بثمن بالنسبة لتوقعات الأسعار على المدى القصير. ويمكن أن تساعد قراءة الشريط في تحسين الكفاءة عند دمجها مع استراتيجيات التداول طويلة الأجل. وذلك من خلال تأكيد أو رفض خطتك النظرية على أساس يومي. وهذا يجعلها أداة مفيدة كأداة مكملة لاستراتيجية التداول طويلة الأجل الخاصة بك.

يحب العديد من متداولي اليوم المتقدمين قراءة الشريط لأنها تساعدهم على اكتشاف ممارسات التداول غير العادلة. تتضمن هذه الألاعيب ارسال أوامر التداول وإلغاءها قبل التنفيذ، والتلاعب بالأسعار، وغيرها، والتي غالبًا ما يتم تطبيقها من قبل شركات التداول عالية التردد، والمتداولين أصحاب الخوارزميات، والمزيد.

لفهم كيفية القيام بذلك، يجب أولاً أن نشير إلى أنه في الوقت الحاضر، يستخدم المتداولون اليوم تقنيات قراءة الشريط الحديثة على أساس دفتر أوامر التداول الإلكتروني. بصرف النظر عن المعلومات النموذجية الموجودة في شريط عمليات التداول “المدرسة القديمة”، تشتمل دفاتر أوامر التداول الإلكترونية أيضًا بيانات عن الأوامر غير المنفذة. غالبًا ما يتم إلغاء الأوامر غير المنفذة عن قصد، مما يعني أنها قد تشير إلى نوع من تكتيك التلاعب بالسوق.

يساعد الكم الغني من المعلومات التي توفرها قراءة الشريط الحديثة أيضًا المتداولين اليوميين في الحصول على لمحة عن الطريقة التي يشعر بها المشاركون الآخرون في السوق تجاه أدوات معينة والتنبؤ بشكل أفضل بأسعارهم.

كيف تعمل قراءة الشريط؟

إن فهم أعمال قراءة الشريط ليس علمًا معقدًا. في الواقع، الأساسيات بسيطة للغاية وسهلة الفهم. فكر في الأمر على أنه مزيج من عدة عوامل، بما في ذلك سعر الأداة، وحجم التداول، وسعر العرض وطلبات الشراء المنفذة، وسعر العطاءات وأوامر البيع المنفذة. من خلال الجمع بين هذه العوامل، يحصل المتداولون على صورة أكثر اكتمالاً عن السوق. ومع ذلك، فإن الجزء الأصعب هو فهم كيفية الجمع الفعال بين كل هذه الأشياء.

للقيام بذلك، أولاً وقبل كل شيء ، يجب أن تتعرف على المعلومات المضمنة في الشريط، والتي يشار إليها أيضًا باسم “الوقت والمبيعات”.

تشير معلومات الوقت والمبيعات إلى بيانات في الوقت الفعلي حول الطابع الزمني للمعاملة ومستويات الأسعار وحجم التداول لأداة معينة وأفضل عرض أو عطاء. وباختصار، فإنها تعرض معلومات المعاملات، ومع ذلك، فإن هذا لا يوضح الكثير عما يحدث في الأسواق المالية أو هيكلية السوق لحركة السعر. للحصول على صورة أوضح، ينظر المتداولون أيضًا إلى DOM (عمق السوق).

تُكمل أداة عمق السوق DOM المعلومات الواردة من المبيعات والوقت Time & Sales من خلال الكشف عن مزيد من التفاصيل المتعلقة بعملية المزاد لعمق أوامر التداول المحددة (العروض والعطاءات لأداة مالية معينة). كما يعمل عمق السوق DOM بالمعاملة الأخيرة والمستويات الحالية للمزايدة والعرض وعمقهما. وهذا مهم لأنه يساعد في جعل الأسواق أكثر شفافية ويسهل التعرف على التلاعبات غير العادلة بالسوق مثل الانتحال. ويشار إلى شاشات عمق السوق أيضًا باسم عروض أسعار المستوى الثاني “Level II”.

يتطلب إتقان قراءة الشريط الإلمام بطريقة عمل الأسواق المالية، وكيف تتفاعل أجزائها الفردية مع بعضها البعض، وما الذي يؤثر على أسعار الأدوات (على المستويين الجزئي والكلي)، إلخ.

استراتيجيات تداول قراءة الشريط

يطبق المتداولون النهاريون ذوو الخبرة مجموعة متنوعة من استراتيجيات قراءة الشريط التي تسمح لهم بما يلي:

مستويات الدعم والمقاومة

غالبًا ما يبحث المتداولون عن أوامر بيع أو شراء كبيرة في دفتر أوامر التداول لأصل مالي معين بين أماكن تداول متعددة. إذا كان هناك مثل هذا، فمن المتوقع أن يواجه سعر الأصل مقاومة أو دعمًا قويًا عند المستويات المحددة.

من خلال تطبيق هذه الإستراتيجية، يمكن للمتداولين التعرف على ما إذا كان تداول أصل معين فكرة جيدة وأين يقف أرضية السعر. بهذه الطريقة، يمكنهم تقدير المخاطر المصاحبة والتخطيط بشكل أفضل لتحركاتهم التجارية.

يمكن الوصول إلى معلومات دفتر الطلبات (أسعار المستوى الثاني) من خلال منصات الوسطاء الأكثر شهرة. حتى أن بعضها يسمح لك بدمجها مباشرة وتغذية خوارزمية التداول الخاصة بك.

ركوب الموجة

تذكر دائمًا أنه يمكنك استخدام زخم المشاركين الآخرين في السوق والاستفادة منه. الطريقة المفضلة للقيام بذلك هي عادةً من خلال قراءة الشريط.

يدرك أفضل المتداولين أنه ليس عليهم فعل كل شيء بمفردهم. كل ما عليهم فعله هو تحديد فرصة ذات إمكانات عالية والبدء في بناء مواقعهم. إذا كانت الفرصة جيدة بما فيه الكفاية، فسوف يتبعها السوق، وسيقوم باقي المتداولين بإنشاء زخم يمكنك الركوب والاستفادة منه.

دعونا نلقي نظرة على كيفية القيام بذلك. عندما تفتح جلسة التداول، انتظر الفوضى، النموذجية لساعة التداول الأولى حتى تستقر. ثم ابدأ في البحث عن الأصول التي تبدأ في الارتفاع تدريجيا بشكل خافت. انظر بتمعن في دفتر طلبات التداول الخاصة بالعملة واكتشف ما إذا كانت الطلبات الأكبر قد بدأت في الظهور. في حال كان هناك عدد من الطلبات ل 500 أو 1000 سهم /أو عقد آجل، فهذه إشارة إلى أن السوق لديه معنويات إيجابية تجاه الأداة المالية أو الأصل هذه.

بعد ذلك، إذا رأيت ارتفاع أسعار الطلب والعطاء، فهذا يعني أن المشترين على استعداد لدفع المزيد، في حين يتطلع البائعون إلى أخذ المزيد لأنهم أدركوا إمكانات الأداة. للحصول على تأكيدات إضافية، تأكد أيضًا من مراقبة حجم التداول وما إذا كان هناك ارتفاع فيه.

هذا هو الوقت الذي يجب أن تبدأ في الإضافة إلى موقعك. في حين يتكفل السوق بالباقي. حيث سيعمل اللاعبون الأكبر وأولئك الذين يضعون أوامر أكبر سوف على دفع مركزك.

تجنب ترك مركز رابحا أثناء التداول

لم ير أي متداول من قبل أن السوق يسير بشكل مستمر لصالحه. هناك تحركات جانبية أو تباطؤ في الاتجاه أو انعكاسات الزخم. ومع ذلك، لا يعني أن الخسارة أمر لا مفر منه. وعلى النقيض من ذلك تمامًا، فإن المهارة التي تحدد وقت إبقاء مركزك مفتوحًا هو ما سيحدد نجاحك.

إليك كيف يمكن أن تساعدك قراءة الشريط في ذلك. افترض أنك على استعداد لبيع سهم AAPL. يظهر الشريط أنه خلال جلسة التداول، كانت هناك مطبوعات لأكثر من 1000 سهم. فجأة، يقفز سعر السهم في الإتجاه المعاكس لمركزك. ومع ذلك، عندما تنظر إلى الشريط، ترى أن سبب الارتفاع كان مجرد تداول عدد قليل من الأسهم.

سيعرف قارئ الأشرطة المتمرس أن تحركات الأسعار الصعودية المستدامة تتطلب حجم تداول أكبر بكثير للبقاء. في المثال، يستمر الارتفاع لفترة وجيزة، ويجب تبقى في مركزك في التداول. ومع ذلك، فإن الشيء هو أن قراءة الشريط هو ما يتيح لك بسهولة اكتشاف هذه التفاصيل الصغيرة التي ربما أجبرتك على إغلاق موقعك.

مزايا وعيوب قراءة الشريط

أفضل طريقة لتقييم ما إذا كانت استراتيجية تداول معينة أو تقنية تحليل مناسبة لأسلوب التداول الخاص بك هي النظر في مزاياها وعيوبها. إليك الإيجابيات والسلبيات الأهم لقراءة الشريط:

مزايا قراءة الشريط

أداة رائعة لإطلاع على رؤى التسعير

حتى الفهم الأساسي لقراءة الشريط سيوفر لك معلومات كافية للحصول على تمثيل واضح للأمور الأساسية في يوم التداول، واختلالات العرض و الطلب، وحجم التداول، والتكرار، وما إلى ذلك. 

عنداحترافك لقراءة الأشرطة، ستتمكن من التعرف حتى على الارتفاعات الصغيرة وضغط التسعير المتزايد. وسيكون لديك أيضًا القدرة على استخلاص النتائج من عدد الأوامر التي تم إلغاؤها قبل تنفيذها مباشرةً، وموقعها فيما يتعلق بالـ NBBO، وحتى استراتيجيات التداول الارتدادية.

يساعد المتداولين اليوميين على تحديد أوقات خروجهم

المتداولون اليوميون الذين يفتقرون إلى الخبرة يكافحون من مشكلة أساسية واحدة. وهو البقاء في صفقة التداول لفترة طويلة فقط بسبب غرورهم. بسبب الرغبة في أن تكون على حق، أو عواطف الخوف والطمع، أو عدم القدرة على تحمل حرارة اللحظة.

تساعد قراءة الشريط المتداولين في التغلب على هذا الأمر والقيام بحركات تداول أفضل على المدى القصير من خلال تقديم إشارات صغيرة ولكنها قيمة فيما يتعلق بسلوك المشاركين الآخرين في السوق. من خلال تحليل التغييرات في سعر العرض والطلب، إلى جانب حجم التداول، ستتمكن من تحديد الزخم المتراكم واتخاذ قرار مستنير بشأن البقاء أو الخروج من السوق.

ملحوظة: لتصبح قارئ أشرطة أفضل، تأكد من تسجيل شاشتك. بمجرد انتهاء جلسة التداول، قم بمراجعة تسجيلك، وشاهد كيف انتهت صفقات تداولك. سيساعدك هذا على التصرف بشكل أفضل في المرة القادمة.

مناسب للمبتدئين والمحترفين

لنكن واضحين، قراءة الشريط ليست سهلة للغاية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتطبيق بعض التقنيات المهنية المذكورة أعلاه. ومع ذلك، هذا لا يعني أنها بعيدة تمامًا عن دوري المبتدئين، بل على العكس من ذلك..

إذا كنت قد بدأت للتو، فيمكنك استخدام قراءة الشريط لتحليل الأداة المالي التي تعرفها وترغب في التداول بها فقط. ليست هناك حاجة لمتابعة أصول أو أسواق متعددة في وقت واحد حتى تتعلم الأساسيات.

يبدأ المبتدئون عادةً بأسهم منخفضة السعر (في حدود 50 دولارًا – 60 دولارًا للسهم أو أقل) وحجم تداول يومي يزيد عن مليون دولار. يعتبر المتداولون أن هذه الأدوات هي الأكثر ملاءمة في عملية بناء مهاراتك في قراءة الشريط.

مساوئ قراءة الشريط

قد يكون من الصعب التنقل بين دفتر أوامر التداول وأداة الوقت والمبيعات 

وعلى الرغم من استخدامها على نطاق واسع، إلا أن الشاشات ليست مثالية. من بين عيوبها الرئيسية أنه قد يكون من الصعب جدًا تتبعها أو التنقل فيها. في العديد من المنصات، تأتي كأدوات منفصلة مصممة كشاشات عرض رقمية تتغير بسرعة. هذا يتطلب تركيزًا شديدًا ومهارات اتخاذ قرارات سريعة.

بصرف النظر عن ذلك، فهي ليست تمثيلًا تاريخيًا، بغض النظر عما إذا تم فحصها على مدى أطر زمنية طويلة أو قصيرة. هذا يمنعك من الحصول على نظرة عامة كاملة على دفتر الطلبات. إذا كنت ترغب في إلقاء نظرة على الأداء السابق في نفس الوقت، فسيتعين عليك تضمين شاشة ثالثة أيضًا، والتي قد تزيد من تحدي تركيزك.

تتطلب تركيز مستمرًا

في عالم يتم فيه ما يزيد عن 70٪ إلى 80٪ من التداول باستخدام الخوارزميات وبسرعة ميلي ثانية، تتكشف حركة السعر بسرعة. إذا كنت تريد أن تكون قارئ أشرطة جيدًا حقًا، فيجب أن تركز على قدرتك على اتخاذ القرارات في بيئة سريعة الخطى للغاية. في كثير من الأحيان، ستدرك أن المعلومات تأتي وتذهب دون أن تتمكن حتى من إلقاء نظرة عليها. بالنظر إلى أن هذا يحدث بكميات كبيرة، فإن الفرصة هي أنه إذا لم يكن لديك التركيز العقلي، فقد تشتت انتباهك وتشوشك المعلومات المتغيرة بسرعة وتترك في الغبار.

هذا يجعل من الصعب أيضًا التمييز بين تقنيات التلاعب في السوق مثل تزييف أوامر والتلاعب بها، وما إلى ذلك من أحداث السوق الحقيقية.

غير فعالة كأداة تحليل قائمة بذاتها

الأمر الأهم الذي يلزمك لتصبح جيدًا في قراءة الشريط هو القدرة على التقاط المئات من الكثير من المعاملات الصغيرة التي تظهر على شاشتك، خاصةً عندما تتابع العديد من الأسواق والأدوات في وقت واحد. تكمن المشكلة هنا في أن المعلومات الهامة مثل حجم السيولة لها استخدام قصير فقط. حيث يمر عبر شاشتك ولا يتم تسجيله أبدًا. هذا يمنعك من معرفة المدة التي كانت فيها السيولة موجودة، سواء تم سحبها عن قصد أو نقلها إلى أسواق أخرى.

لا يمكن أن تمنحك قراءة الشريط تمثيلاً كاملاً للأشياء التي تحدث بالفعل في السوق، بما في ذلك هيكل السوق وعمق السيولة وما إلى ذلك. لهذا السبب يجب أن تكملها دائمًا برؤية السوق المتكاملة، أو المؤشرات الأخرى، أو أدوات التحليل الأساسي والفني التقليدية.

أمثلة على قراءة الشريط

لا توجد طريقة أفضل لفهم كيفية تطبيق قراءة الشريط في أنشطة التداول اليومية الخاصة بك من الاطلاع على مثال لجلسة تداول كاملة. لفهمها بشكل أفضل، دعنا نقسم جلسة التداول إلى مراحل منفصلة.

جلسة ما قبل السوق

يمكنك أن تبدأ اليوم بقراءة شريط للأحداث الليلية. على سبيل المثال، تحقق من أداتك المفضلة (لنفترض أنها  E-mini S&P 500) على مخطط الساعة لليوم الأخير. قارن أداء المؤشر فيما يتعلق بالمعايير الأخرى مثل العقود الآجلة لسندات الخزانة الأمريكية أو ناسداك 100. إذا كان مؤشر S&P 500 في تقدم، وكان هناك أداء قوي للعقود الآجلة للسندات، فقد يشير ذلك إلى أحداث سلبية على النطاق الدولي وسلوك أكثر حذراً بين المتداولين الآخرين.

بداية جلسة التداول

راقب أداء سهمك أو الأداة المالية المفضلة لديك في الافتتاح. ضع في اعتبارك أن العلاقة بين تقلبات الأسعار والنتائج الافتتاحية تشير إلى الطرف الذي سيكون مهيمنًا على السوق. يعتبر الاتجاه الصعودي الأقوى نموذجيًا للمستويات فوق قيم الافتتاح. في حين من المتوقع أن يتولى الدببة زمام الأمور لو كان اتجاه السعر يذهب في الانخفاض بمستويات أقل من الافتتاح.

شيء آخر يجب القيام به خلال الساعة الأولى من جلسة التداول هو النظر في مستويات مؤشر الخوف VIX. حيث يشير احمرار VIX بعد الساعة الأولى إلى وجود مضاربين في السوق يفضلون ارتفاع الأسعار. يشير ارتفاع VIX إلى الخوف بين المتداولين الذي قد يؤدي إلى انخفاض الأسعار.

جلسة منتصف النهار

سيبحث متداول قراءة الشريط أيضًا عن الأحداث التي تحدث بين ساعة التداول الأولى ومنتصف جلسة التداول. سيرغب في النظر في أداء افتتاح السوق وكيف ذهب السعر بعد ذلك. قد يساعده ذلك في تحديد نقاط الانعطاف التي قد تؤدي إلى حدوث اختراقات في الأسعار أو انعكاسات. تساعد هذه الحركات المتداولين في معرفة ما إذا كانت فكرة جيدة أن تضيفها إلى مراكزهم اليومية أو تكون بمثابة إشارات خروج.

عادة ما يكون قارؤوا الأشرطة حذرين للغاية خلال جلسة منتصف النهار، حيث تبدأ الأسواق الأخرى في العمل، وينمو نشاط التداول. قد يؤدي هذا إلى اختراق المؤشرات الأمريكية لمستويات الأسعار الرئيسية وتغير في مستويات التقلب.

نهاية جلسة التداول

إذا قام متداول قراءة الشريط بتحديد أنماطًا محددة خلال اليوم، فإنه يتوقع أن تتفعل هذه الأنماط خلال ساعة التداول الأخيرة. عادةً ما تكون آخر 30 إلى 15 دقيقة من جلسة التداول هي الفترة التي ترتفع فيها الأسعار أو تنخفض حيث يحاول العديد من المتداولين اليوميين (الخوارزميات أيضًا) إغلاق مراكزهم للتحوط ضد المخاطر المرتبطة باحتفاظ الأدوات المالية لليوم التالي.

هل استراتيجية استخدام قراءة الشريط تعمل بشكل فعّال في هذه الأيام؟

تعتمد الإجابة على ما إذا كنت على استعداد للتعمق في مفهوم قراءة الشريط. وفهم الطريقة التي تعمل بها والأساسيات هو شيء.. وتعلم كيفية تطبيقه بنجاح شيء مختلف تمامًا. إذا كان لديك الوقت والتفاني لاستكشاف الموضوع بالتفصيل، فمن المؤكد أنه يستحق استخدامه اليوم. سوف يمنحك هذا القليل من الخبرة التي يفتقر إليها العديد من المتداولين. كما أنه سيكمل إستراتيجية التداول قصيرة وطويلة الأجل بطريقة لا تستطيع سوى القليل من المنهجيات الأخرى القيام بها. سواء كان ذلك على مستوى التداول خلال اليوم أو غير ذلك.

من المهم أيضًا ملاحظة أن الكثيرين يجادلون بأن قراءة الشريط اليوم غير فعالة. يزعمون أنه لا جدوى من تعلم كيفية القيام بذلك نظرًا لمدى تعقيد السوق وأنشطة المشاركين في السنوات الأخيرة (على سبيل المثال، متداولو الحصص الكبيرة، والمتداولون ذوو التردد العالي، والمتداولون الخوارزميون، وما إلى ذلك).

ومع ذلك، لا يعرف الكثيرون أنه في كثير من الأحيان، يهدف هؤلاء التجار المتقدمون بالضبط إلى التلاعب بالشريط، وبالتالي التأثير على سعر أصولهم المفضلة. إذا لم تكن مدركًا لهذه المخاطرة، فكيف ستتأكد من أنك تتداول بالطريقة الأفضل؟ في الواقع، فقد أدى الازدهار في هذا النوع من أنشطة التداول إلى جعل أدوات قراءة الأشرطة المتقدمة أكثر دقة فيما يقومون به. حيث أن المشاركون في الأسواق يهتمون بمدخلات السوق في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى.

الخاتمة

باختصار، قد لا تكون قراءة الشريط هي أهم مهارة مطلوبة لتكون متداولاً ناجحًا. ومع ذلك، فمن المؤكد أن من يتقنها لديه ميزة أفضل. حتى إذا كنت لا تخطط لتطبيقه بانتظام، فلا ضرر من فهم كيفية عمل عمق السوق والوقت والمبيعات.

ومع ذلك، إذا كنت تتخذ خطواتك الأولى في التداول، فتأكد من تركيز جهودك على فهم كيفية عمل الأسواق المالية وما يؤثر على سعر الأداة المالية. التركيز على التحليل الفني والأساسي. ثم بمجرد أن تشعر بالراحة مع هذه، تأكد من الغوص العميق في قراءة الشريط لتكمل استراتيجيات التداول قصيرة وطويلة الأجل.